الأخــبــــــار
  1. اسرائيل تقرر إغلاق مدارس الاونروا في القدس اعتبارا من العام المقبل
  2. الأسطول الروسي يرصد مدمرة صواريخ أمريكية في البحر الأسود
  3. ترامب: لدي خطة سأقدمها للكونغرس بشأن الجدار الحدودي مع المكسيك
  4. 41 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 172 مطلوبا الأسبوع الماضي
  5. الشرطة: إصابة 129 مواطنا في 216 حادث سير الاسبوع الماضي
  6. صيدم: 12 مليون دولار لبناء وتوسيع حزمة جديدة من المدارس
  7. الحركة العالمية: اسرائيل قتلت 57 طفلا في غزة خلال 2018
  8. معايعة: ثلاثة ملايين سائح زاروا فلسطين في 2018
  9. مصرع شاب ونجاة 35 مهاجراً من غزة قبالة سواحل اليونان
  10. الصحة تحذر من توقف الخدمة في 5 مستشفيات بغزة
  11. ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  12. خسوف جزئي للقمر في سماء فلسطين الاثنين المقبل
  13. نتنياهو يحث رومانيا على نقل سفارتها إلى القدس
  14. روسيا لإسرائيل: لا تهاجموا مطار دمشق الدولي
  15. الوزيرة الاسرائيلية شاكيد: لن نغيّر قانون القومية
  16. غزة- الاحتلال يعتقل شاباً اجتاز السياج الفاصل
  17. حراك "اسقاط الضمان" يطالب الرئيس بإقالة الحكومة
  18. تلفزيون إسرائيل: النائب العام قرر توجيه تهمة الرشوة لنتنياهو بملف 4000
  19. مصرع شاب من يعبد جنوب جنين بحادث انقلاب جرار زراعي والشرطة تحقق
  20. بدء توافد المواطنين للمشاركة بفعاليات مسيرات العودة

ابو قرع: تصاعد التلوث البيئي له تداعيات صحية

نشر بتاريخ: 28/04/2018 ( آخر تحديث: 28/04/2018 الساعة: 10:25 )
رام الله- معا- أوضح الخبير البيئي الدكتور عقل أبو قرع، ان ما شهده ويشهده العالم في هذه الفتره، من ارتفاعات حاده في درجة حرارة الارض، ومن احداث مناخية غير طبيعية، سواء اكانت اعاصير، او عواصف ثلجية شديدة، او امطار وسيول غزيرة وفيضانات، او انصهار لطبقات الجليد، وبالتالي ارتفاع مستوى البحار، ربما يعود الى التغيرات التي حدثت وتحدث ولو بشكل بطيئ في عوامل المناخ في العالم، والتي يعود السبب الاساسي فيها الى الانسان ونشاطاته التي تلوث البيه وتخل بالتوازن والنظام البيئي العالمي.

وبين ابو قرع أن الارتفاع الحاد في درجات الحرارة في بعض المناطق في العالم، والذي ادى الى وفاة الالاف من الناس في دول مثل الهند وباكستان وغيرهما، ومع الظواهر المناخية الحادة غير الطبيعية، مثل العاصير والامطار الغزيرة والفيضانات والسيول، التي شردت عشرات الالاف من الناس، تتزايد التحليلات حول اذا كان ذلك بسبب ما احدثه ويحدثه الانسان في النظام البيئي للارض، من خلال بث ملايين الاطنان من الغازات المختلفة، الى طبقات الجو، وما نتج وينتج عن ذلك، من تشكل لحاجز كثيف من الغازات، والتي من اهمها غاز "ثاني اوكسيد الكربون"، والتي بدورها تمنع اشعة الشمس، المنعكسة من الارض، من النفاذ الى طبقات الجو العليا، وبالتالي انعكاسها، او عودتها مرة اخرى، الى الارض وما ينتج عن ذلك من ارتفاع درجات حرارة الارض، والظواهر المناخية غير الطبيعية والتصحر وانتشار الامراض والمجاعه والتداعيات الصحيه بعيدة المدى.

واضاف ان أن ظاهرة ارتفاع درجات حرارة الارض، ولو بمقدار درجة او درجتين مئويتيين، وما يترتب عليها من اثار على الزراعة والتربة والمياة والمناخ، باتت تعتبر المصدر الاول للقلق في بعض دول العالم، ومن اهم العوامل التي يمكن ان تؤثر، على الاقتصاد العالمي، والتي قد يكون لها انعكاسات سلبيه علينا وعلى البيئة الفلسطينية، وخاصة ان المصادر الطبيعية في بلادنا، ومن ضمنها البقعة الزراعية ونوعية الزراعة و مصادر المياه ، التي تشكل المياه الجوفية النسبة الأكبر منها، هي مصادر محدودة.

ظاهرة البيت الزجاجي

وبين أبو قرع أن ما يعرف بظاهرة الاحتباس الحراري، او ظاهرة البيت الزجاجي، التي تتشكل بسبب انبعاث الغازات من المصانع والمعامل والمركبات ومحطات الكهرباء، وربما ما يصاحب ذلك من انخفاض في نسبة هطول الإمطار، سوف يؤدي إلى عدم تغذية أحواض المياه الجوفية ومن ثم ارتفاع درجة ملوحتها وازدياد احتمالات التلوث، وان ارتفاع ملوحة التربة وقلة المياة وارتفاع درجات الحرارة، يمكن ان يؤدي الى ازدياد التصحر ومن ثم الى نقص المحصول الزراعي، وعدم القدرة على زراعة بعض المحاصيل، التي تم الاعتياد على زراعتها والتي لها علاقه بتوفر الطعام وتحقيق الامن الغذائي.

التلوث البيئي والسياسة

واردف ابو قرع، ان من ضمن الاجراءات، التي من الممكن من خلالها، الحد من انبعاث غازات الى الجو، هو ما يعرف ب "ضريبة الكربون"، التي تعني بأن يتم فرض ضريبة، او رسوم، او رفع الاسعار، بشكل مباشر او غير مباشر، على مصادر الطاقة التقليدية، من نفط وفحم وبنزين وديزل وغيرهما، والتي تحوي كربون، والذي عند الاحتراق او الاستعمال يتحول الى " ثاني اكسيد الكربون"، الذي يتصاعد الى الجو، ويعتبر من اكبر الملوثات وبالتالي من اكثر العوامل التي تؤدي الى الاحتباس الحراري، ومن ثم الى التغيرات المناخية والبيئية، و"ضريبة الكربون"، تعني فرض مبلغ معين على محتوى الكربون في مصدر الطاقة، مثلا وكما هو متبع في بعض الدول الاوروبية منذ سنوات، فرض 25 دولارا امريكيا، على كل طن من الكربون، الموجود في النفط او الفحم، ومن ثم استخدام عوائد الضريبة للتعامل مع تأثيرات التغيرات المناخية التي باتت تؤرق الكثير من الدول في العالم.

التصحر

واشار الى احد التقارير الدولية الحديثة، الذي بين، ان العالم سوف يخسر التربة الصالحة للزراعة، المتوفرة حاليا، خلال ال 60 عاما القادمة، والسبب الاساسي لذلك هو التغيرات المناخية التي يحدثها البشر، وبالاخص الدول الصناعيىة الكبرى والتي تتحكم في الاقتصاد العالمي، من خلال زيادة بث الغازات والملوثات الى طبقات الجو، وما ينتج عن ذلك من ارتفاع درجة حرارة الارض والتربة، ومن زيادة التصحر، اي عدم القدرة على زراعة التربة، ومن ذوبان للجليد، ووبالتالي احداث الفياضانات، واغراق مساحات من الارض، وكذلك بسبب الاستخدام المكثف للمبيدات الكيميائية وتراكمها في التربة، ووبالاضافة الى مواصلة اجتثاث الغابات وبالتالي انجراف التربة، وكل ذلك سيكون لة تداعيات كبيرة على الاجيال القادمة.

الطاقة النظيفة

واوضح ان من ضمن الوسائل، للحد من الغازات التي تلوث الجو والبيئة، التوجة نحو الاستثمار اكثر في نشاطات اقتصادية صديقة للبيئة، او نشاطات صناعية نظيفة وخضراء، ومن ضمنها البناء الاخضر، الذي يهدف الى ترشيد استخدام الطاقة والمياة وتقليل انتاج النفايات بأنواعها المختلفة، خلال وبعد الانتهاء من البناء، مثل استخدام الطاقة الشمسية او المتجددة بشكل اساسي وفعال، واعادة تكرير المياة واستخدام المياة الرمادية، ووجود انظمة من اجل فصل وتدوير النفايات، وهناك مؤسسات تحدد معايير واسس ومواصفات البناء الاخضر، وحتى ان هناك دول تقوم بمنح الحوافز من اجل التوجة الى هذا النوع من الاستثمار.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018