/* */
الأخــبــــــار
  1. جرافات الاحتلال تهدم منشأة سكنية في قرية العيسوية بمدينة القدس
  2. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب مراكب الصيادين شمال غرب غزة دون اصابات
  3. الاحتلال يعتقل تاجرا مساء الثلاثاء على معبر بيت حانون "ايرز"
  4. اسرائيل تعلن فتح معبر كرم ابو سالم اليوم وتوسع منطقة الصيد الى 9 اميال
  5. الشخصيات المستقلة تؤكد عدم مشاركتها في اجتماع المركزي
  6. رئيس كوريا الجنوبية يقترح البدء بعملية الاندماج مع كوريا الشمالية
  7. نصر الله: تراجع المحور السعودي يفشل "صفقة القرن" والمملكة تتأزم
  8. اسرائيل تقرر توسيع مساحة الصيد في بحر غزة
  9. حركة المبادرة الوطنية تقرر عدم المشاركة في اجتماعات المجلس المركزي
  10. مسؤول في حكومة ترامب: نريد وقف إطلاق نار في غزة مع السلطة أو بدونها
  11. اصابة مواطنين برصاص قناصة الاحتلال على حدود غزة
  12. اسرائيل تبلغ الجانب الفلسطيني قرارها فتح معبر ابو سالم بدءا من يوم غد
  13. الاحتلال يهدم منزلا في بلدة دير دبوان شرق رام الله
  14. الاحتلال يطرد أربع عائلات من خربة يرزة بالاغوار بحجة التدريبات
  15. لجنة الانتخابات:تأجيل إنتخابات بلديتي تفوح وبيت عوا
  16. التربية: الوفد الكويتي يصل غزة ويبدأ إجراءات التعاقد مع معلمين
  17. مسيرة ضخمة للمستوطنين قرب الحرم الابراهيمي بالخليل
  18. مفوض "الاونروا" يعقد اجتماعا الخميس لبحث بدء العام الدراسي
  19. الحكومة: عطلة عيد الأضحى تبدأ من صباح الاثنين وتنتهي مساء يوم الجمعة
  20. الاحتلال يعلن اعتقال 3 شبان قرب دير الحطب بحوزتهم عبوات انبوبية

وإنتهى المجلس الوطني

نشر بتاريخ: 04/05/2018 ( آخر تحديث: 04/05/2018 الساعة: 09:14 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
بعد أربعة أيام مكثفة، إنتهى المجلس الوطني فجر اليوم الجمعة من الاجتماعات والخطابات والمداخلات. إنتهى عند الحاضرين ولم ينته عند الغائبين.

اليوم الأول شهد حضورا كثيفا حيث ابتلعت القاعة ثلاثة الاف عضو وضيف. وفي باقي الأيام مكث الف من الاعضاء والمراقبين، تارة يبحثون عن حلول للمشاكل، وتارة يبحثون عن مشاكل للحلول.

من خلال انطباعاتي الأولية، أود مشاركتكم في بعض هذه الإنطباعات التي قد تلزم المهتمين:

- إنعقد المجلس وأمامه ثلاث مشكلات خطيرة (حصار غزة - ومخطط الإحتلال لضم الضفة - وتدهور الوضع المالي)، ولم أسمع من أي متحدث أي حلول مقترحة، وإنما في معظم الكلمات كان الجهد يذهب في وصف المشكلات. فقام المجلس بترحيلها الى المجلس المركزي.

- لا أعتقد أن المجلس المركزي ( أعضاء المركزي كانوا حاضرين في المجلس الوطني ) لديهم أية حلول للمعضلات سوى الدعوة للصمود.

- في مداخلته قال الاخ احمد غنيم كلاما هاما وخطيرا؛ وتساءل ( لماذا ندعو المواطنين لانتهاج الإستراتيجية الرابعة وهي الصمود !!! وأضاف إن الصمود شعار معناه القبول بالوضع الراهن ).

- بعد مداخلات هامة وخطيرة من د.صائب مداخلة سياسية ومن د.محمد إشتيه مداخلة إقتصادية ومن د.نبيل شعث مداخلة دبلوماسية.. وقف الجميع عند شعار مقاطعة البضائع الاقتصادية. ولكن الاخوة الأكثر انتباها ردوا : كلما قاطعنا البضائع الإسرائيلية كلما انخفضت المقاصة. أي أن مصلحة السلطة ان نواصل التعامل التجاري مع الإحتلال وبالتالي شعار مقاطعة السلطة للاحتلال هو نقيض وجودها !!!

- الدكتور احمد المجدلاني قدم اقتراحين خطيرين. الأول تشكيل لجنة فلسطينية لإعادة إعمار أو المشاركة في إعادة إعمار مخيمات سوريا. والإقتراح الثاني اعتبار المجلس المركزي هو البديل عن المجلس التشريعي. واعتقد أن هذا ما سيحدث في أقرب فرصة.

- هذا المجلس كان لصالح الجبهة الديموقراطية والتي رمت بكل ثقلها فيه لتثبت أنها الفصيل الثاني بعد حركة فتح. فكانت أكثر فصيل يعتلي منصة الخطابة ويوزع أوراق عمل ويشارك ويجادل.

- أعضاء اللجنة المركزية ( أو معظمهم ) إختاروا الجلوس في المقاعد الخلفية ولم يتسابقوا للجلوس على المقاعد الأمامية. وقد تكون مصادفة فقط. 
-وحضر الحرس القديم وكانوا شديدي النقاش في الجلسات.

- كانت فرصة نادرة للتعرف على الفلسطينيين الذين قدموا من ارجاء العالم ومن الدول العربية لا سيما لبنان وسوريا وغزة.

- أعلى صوت كان صوت المرأة. فقد نجحت في تشكيل لوبي ضاغط وتم تثبيت مشاركة 30%منهن في جميع مؤسسات المنظمة.

- ظل المشاركون من قطاع غزة ومن كل الفصائل والقوى والمستقلين ليل نهار يعملون بكل قوة ويوقعون العرائض حتى وافق المجلس على الإسراع في صرف الرواتب لأهلنا في غزة.

- تعامل الحضور بكل فخر وانسانية راقية مع الكبار والمرضى. وكان حضور الرفيق عبد الرحيم ملوح انسانيا عظيما وليس سياسيا فجا.

- ارتاح الجميع فرادى وزرافات لشعار المقاومة الشعبية السلمية. وكأنني رأيته شعارا عاليا اختبأ الجميع من ورائه وإحتمى به الجميع دون طرح أية خطة حقيقية لتطوير المقاومة الشعبية. ما يعني أن الأطفال والشبان الصغار سيواصلون المقاومة الشعبية، وان الفصائل سترضى عن ذلك بشكل جيد بإذن الله!!!

- غاب مفهوم الانتخاب تماما عن جميع هيئات المجلس الوطني وحل مكانه (التوافق). فتهامس الظرفاء "الله يوفقك حتى نصفق".

وبعد دلال خفيف هنا أو تمنع هناك، ومن دون ترشيح او صندوق اقتراع توافقت الفصائل على اللجنة التنفيذية وتوافقت على المجلس المركزي. وصفق الجميع.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018