الأخــبــــــار
  1. الملك عبدالله: بدون دولة فلسطينية لن يتحقق السلام
  2. وصول جثمان الشهيد محمد غسان ابو دقة الى معبر بيت حانون شمال القطاع
  3. حماس: الطريقة الوحيدة لوقف الطائرات الورقية هو رفع الحصار عن غزة
  4. أردان: هناك فرصة كبيرة لعملية واسعة النطاق في قطاع غزة
  5. نتنياهو يهدّد بتكثيف العمليات العسكرية ضد قطاع غزة
  6. الطقس: جو صاف ومعتدل في معظم المناطق
  7. امريكا: خطة السلام جاهزة تقريباً
  8. مستشار البيت الأبيض يجتمع مع ولي عهد السعودية بشأن الشرق الأوسط
  9. "الأوقاف": مستوطنون يروجون لاقتحامهم الحرم الإبراهيم عند المساء
  10. مستوطنون يرشقون سيارات المواطنين بالحجارة عند حاجز حوارة
  11. استشهاد محمد غسان أبو دقة من غزة متأثرا بجراحه
  12. البحرين تنفي ما يتردد بشأن العلاقات مع إسرائيل
  13. نتنياهو: مستعدون لجميع السيناريوهات حول غزة
  14. 7 اصابات خلال هدم الاحتلال منزل الأسير قبها في برطعة
  15. الاحتلال يعتقل 13 مواطنا من الضفة الغربية
  16. نقابات العمال: اتفاق مع نقابات النقل بتعليق اضراب مقرر الاسبوع القادم
  17. انتحار موقوف جنائي في مركز شرطة رفح
  18. سقوط 3 بالونات تحمل أجساما مشبوهة في ساحة منزل في أشكول
  19. المقاومة تعلن مسؤوليتها عن استهداف ٧ مواقع إسرائيلية في غلاف غزة فجرا
  20. الاحتلال يستهدف متظاهرين شرق غزة بصاروخ من طائرة دون طيار ولا اصابات

دراسة: فلسطين الأفضل عالميا في عمليات القلب المفتوح

نشر بتاريخ: 04/05/2018 ( آخر تحديث: 04/05/2018 الساعة: 14:21 )
نابلس - معا - أظهرت دراسة علمية لقياس مؤشرات الأداء ان فلسطين أصبحت الافضل في اجراء عمليات القلب المفتوح بكافة انواعها مقارنة مع اجرائها في بريطانيا والدول الاوربية وحتى الولايات المتحده الامريكية.

واظهرت الدراسة التي اجريت على مدار ثلاث سنوات في المستشفى الجامعي في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية أن نتائج جميع عمليات القلب المفتوح التي أجريت منذ إفتتاح قسم جراحة القلب عام 2015 حتى نبسان 2018 (551 عملية جراحية دون إستثناء) هي من الأفضل عالمياً.

وأوضحت الدراسة أن نسبة نجاح العمليات الجراحية فاقت 97.6% لعمليات توصيل الشرايين، في حين بلغت 100% لعمليات تغيير الصمام عن طريق ثقب المفتاح دون شق الصدر بالكامل، 100% لعمليات توصيل الشرايين من الشرايين فقط من دون أوردة، 97% لعمليات الصمامات والقلب الفاشل و95% للعمليات الأكثر خطورة وتعقيداً على الإطلاق كعمليات القلب الفاشل وتغيير الشريان الأبهر مع شرايين الدماغ التي تحتاج إلى تبريد المريض وتصفية دمه بالكامل وإصطناع موت سريري مؤقت وزراعة القلب الصناعي.

واعتمدت الدراسة على تحليل النتائج ومقارنتها عالمياً من خلال مؤشرات القياس الأوربية أو ما يعرف باليروسكور، وهو قياس مؤشر الأداء لأفضل المستشفيات الأوربية وخاصة إحتمالات الوفاة بعد العملية، مع الأخذ بعين الإعتبار نوع العملية وتعقيدها، ضعف عضلة القلب وجميع الأمراض غير القلبية مثل السكري، ضغط الدم، التدخين، أمراض الكلية وغيرها.

وأظهرت الدراسة أنه بالرغم من أن فئة المرضى في مستشفى النجاح الوطني الجامعي في نابلس كانوا أكثر عرضة للمضاعفات مقارنة بالمرضى في أوروبا وأمريكا بسبب النسبة العالية للأمراض المزمنة (السكري، غسيل الكلى، ضعف عضلة القلب، التدخين وغيرها)، إلا أن نسبة المضاعفات كإلتهاب وإنسلاخ الجروح، الجلطات الدماغية، فشل الكلى، النزيف وغيرها، كانت أفضل بشكل ملحوظ من المعدلات العالمية بما فيها المستشفيات البريطانية العريقة في غلاسكو ولندن.

كما تُبيّن الدراسة أن نجاح العمليات الجراحية لم يقتصر فقط على نسبة عالية جداً لنجاة المريض من العملية الجراحية، إنما أيضاً على نسبة نجاح تفوق 99% عند متابعة المرضى على المدى المتوسط من حيث ديمومة الشرايين المزروعة والصمامات التي تم تصليحها وإعادة ترميمها بالكامل، وكذلك ديمومة الشريان الأبهر المزروع.

وقال البرفسور سليم الحج يحيي المدير التنفيذى لمستفي النجاح واخصائي جراحه القلب ان هذا انجاز تاريخي لفلسطين كلها وان هناك العديد من العمليات الكبيرة والخطيرة اصبحت تجري بنجاح كبير في مستشفي النجاح بعد ان كانت تحول الى اسرائيل فقط او بعض الدول المجاورة مؤكدا ان المرحلة القادمة ستشهد انشاء قسم لعملية زراعة الرئتين وقسم خاص لجراحة القلب لدى الاطفال مؤكدا ان فلسطين باتت اليوم تشهد تطورا كبيرا في اجراء عمليات القلب وبنجاح كبير يفوق الدول الأوروبية وبريطانيا.

واضاف البرفسور سليم انه يمكن القول الان ان مستشفي النجاح بات مركزا مهم للاجراء عمليات القلب باختلاف انواعها وبنجاح كبيرا يصل الى 100% في بعض الاحيان و97% في الحالات الاخري وان المريض الفلسطيني بات يتلقي خدمة ورعاية طبية تنافس ارقى المستشفيات في العالم وهذا طموح كان الجميع يسعى الى تحقيقه وها هو اليوم بات حقيقيه واقعه.

يشار إلى أن هذه الدراسة تعتبر حجر أساس ومرحلة فارقه في شفافية عمل وأداء الأطباء والمستشفيات في فلسطين والمنطقة، ودليل على قدرة الكفاءات والمؤسسات الفلسطينية في منافسة أفضل الكفاءات العالمية بالرغم من قيود الإحتلال.
ويذكر أن الدراسة اجريت بإشراف البرفيسور سليم الحج يحيي كبروفسور وباحث وشير في جامعة بريستول البريطانية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018