الأخــبــــــار
  1. اسرائيل تقرر إغلاق مدارس الاونروا في القدس اعتبارا من العام المقبل
  2. الأسطول الروسي يرصد مدمرة صواريخ أمريكية في البحر الأسود
  3. ترامب: لدي خطة سأقدمها للكونغرس بشأن الجدار الحدودي مع المكسيك
  4. 41 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 172 مطلوبا الأسبوع الماضي
  5. الشرطة: إصابة 129 مواطنا في 216 حادث سير الاسبوع الماضي
  6. صيدم: 12 مليون دولار لبناء وتوسيع حزمة جديدة من المدارس
  7. الحركة العالمية: اسرائيل قتلت 57 طفلا في غزة خلال 2018
  8. معايعة: ثلاثة ملايين سائح زاروا فلسطين في 2018
  9. مصرع شاب ونجاة 35 مهاجراً من غزة قبالة سواحل اليونان
  10. الصحة تحذر من توقف الخدمة في 5 مستشفيات بغزة
  11. ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  12. خسوف جزئي للقمر في سماء فلسطين الاثنين المقبل
  13. نتنياهو يحث رومانيا على نقل سفارتها إلى القدس
  14. روسيا لإسرائيل: لا تهاجموا مطار دمشق الدولي
  15. الوزيرة الاسرائيلية شاكيد: لن نغيّر قانون القومية
  16. غزة- الاحتلال يعتقل شاباً اجتاز السياج الفاصل
  17. حراك "اسقاط الضمان" يطالب الرئيس بإقالة الحكومة
  18. تلفزيون إسرائيل: النائب العام قرر توجيه تهمة الرشوة لنتنياهو بملف 4000
  19. مصرع شاب من يعبد جنوب جنين بحادث انقلاب جرار زراعي والشرطة تحقق
  20. بدء توافد المواطنين للمشاركة بفعاليات مسيرات العودة

ندخل في وقت غير الجالس فينا

نشر بتاريخ: 25/05/2018 ( آخر تحديث: 25/05/2018 الساعة: 15:05 )
الكاتب: سميح فرج

بهدوءٍ

يتحدّث مع صاحبه، والناس بلادٌ

تعبر من يده، الناس جبالٌ

تصعد من يده، الناس سؤالٌ

يهبط في يده، يتحدث

ويصبّ الماء المتبقي في قاع الوقت...،

يتوقف ثانية

وكأن هنالك غيب أوقفه

ليشاهد شيئاً

مختلفاً.

بهدوءٍ، أيضاً.

يَنْتِش

ما يمكن أن يُحمل

أو يُطوى في أي غموض،

نعلم أن السِرّ غيوب شاهقة

وبلاد شاهقة

نسند أنفسنا بقصائد تعرفنا وتضيف إلينا قامتها.

بهدوء

أو بعض هدوء، أيضاً

عَرَق يتهدّل منا

يتهدل فينا، عَرَق،

يحملنا من لغة نحو لغات

نفتح نافذة قد فُتِحَت أصلاً، نتفحَّص

أصواتاً كانت تمشي مثل الناس جميعاً

وتقول كلاماً مختصراً

نتذكّر هذا، "طَوّل بالكْ"

قالت سيّدة للرجل الجالس،

كانت تتعرّج في المعنى،

وخيال ثرّ

يتفاقم فينا، كنا

وانعطف المتبقي منها، سيدة

كانت تحمل سلّتها فارغة، كانت

تتوجس أيضاً، مشيتها قالت ذلك

وتُحرك يدها اليمنى في بعض فراغ

"طوّل بالكْ"

وتمرر كفيها فوق الأحرف

"طوّل بالك"

فنشاهد شيئاً غير الأحرف في تلك الجملة،

ونشاهد أنفسنا من غير زجاج أو شِعر،

ولد يقرص أغنية، ولد

مُنسكب

ويُجَمِّع أحرفه فوق جدارٍ،

تنساق إلينا طرق مفزعة،

ننظر في الداخل منا،

نتذكر أنا كنا نتعلم من كل الشجر الناشف، كنا

ويعود إلينا صاحبنا المستغرق،

صاحبنا الأول،

عاشرة

يرجع للخلف قليلأ وتدور الدنيا

يستجمع سيرته، والصمتَ المتراكم منذ خلقنا،

يصغي للخافت يذهب معه،

يسترسل فينا، ويرُصّ الفكرة بالطين المتبقي في يده

هذا

بالضبط تماماً، قلنا، هذا

"أيوة"،

فالقدس اقتربتْ

والقدس انسربت في كل كتاب منتصرٍ

تقفل كل الأيام يديها:

"أيوة"

ندخل في وقت غير الجالس فينا.

بهدوء أيضاً.

ويقول الفولاذ كلاماً، أعرفه

أو يعرف أنّا،

ويقول النرجسُ.

أيضاً بهدوء.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018