/* */
الأخــبــــــار
  1. مصلحة السجون تصعّد من اعتداءاتها ضد الاسرى
  2. الدعوة لإقامة صلاة الجمعة في الخان الأحمر
  3. النائب الخضري: البطالة في غزة تفوق 62٪
  4. مجهولون يطلقون النار على محال تجارية بالخليل
  5. الاونروا: افتتاح العام الدراسي بكافة الأقاليم بموعده المحدد دون تأخير
  6. الميادين: 48 ساعة حاسمة لتحقيق تهدئة بين حماس واسرائيل
  7. المجلس المركزي يواصل أعماله لليوم الثاني
  8. سلطات الاحتلال تهدم قرية العراقيب للمرة الـ132 وتعتقل عددا من مواطنيها
  9. التربية: افتتاح العام الدراسي 2018-2019 سيكون يوم الأربعاء 29/8/2018
  10. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة الغربية
  11. قوات القمع تقتحم قسم 3 في سجن "جلبوع" وتعتدي على الأسرى
  12. الاحتلال يعتقل زوجة النائب المقدسي المبعد احمد عطون
  13. الاحتلال يمنع فتاة من السفر عبر معبر بيت حانون
  14. بحرية الاحتلال تعتقل 4 صيادين ببحر بيت لاهيا وتصادر قاربهم
  15. ترامب يلغي التصريح الأمني لمدير المخابرات المركزية السابق برينان
  16. مصدر اسرائيلي: لا اتفاق مع حماس دون اعادة الجنود الاسرى
  17. امريكا تنفي التوصل لاتفاق هدنة بين حماس وإسرائيل
  18. الطقس: جو غائم جزئيا الى صاف
  19. الامم المتحدة تدعو لدعم جهود حل ازمة غزة وعودة السلطة
  20. شرطة الاحتلال تفرج عن 10 سيدات بشرط الابعاد عن الاقصى لمدة أسبوعين

طالب الولايه لا يُوَلى

نشر بتاريخ: 26/05/2018 ( آخر تحديث: 26/05/2018 الساعة: 18:19 )
الكاتب: السفير حكمت عجوري
الرئاسه في كل مكان هيبه وصولجان وقد تكون أُلوهيه تحكم بالموت وتعز من تشاء وتذل من تشاء كما هي حال الانظمه الديكتاتوريه الا انها في فلسطين لا يمكن الا ان تكون مختلفه عن كل ذلك تماما لان فلسطين مقدسه وشعبها جبارين وهم في رباط الى يوم الدين. من هنا كان هذا الاهتمام بصحة الرئيس الفلسطيني وهو فعلا اهتمام غير مسبوق في عالم الرئاسات من حيث ان سن الثمانينات في العُرف البشري هو السن الذي يتسيد فيه المرض ويحكم كديكتاتور عدوه الاساسي هو صحة الانسان .فما بالنا بشخص رئيس فلسطين الذي فوق كل ذلك يتعرض لضغوط يوميه غير عاديه من الاعداء ومن الاصدقاء، ضغوط قد تنهار من ثقلها الجبال وهذا ما اقره الرئيس بنفسه ومع ذلك فهو والحمد لله ما زال يتمتع بصحه تمكنه من الاستمرار في ادارة شؤون الحكم.

هذا الاهتمام يعود ايضا لكون فلسطين الحاله الاهم في العالم ليس بسبب ثرائها المالي او العلمي او قوتها النوويه ولكن بسبب شرعيتها الاخلاقيه وهي العمله النادره في بنوك دول عديده وهو الذي منح كل هذه القوه لرئيس فلسطين ومكنه من اجل الوقوف في وجه اكثر دول العالم قوه كونها الاكثر افتقارا لهذه العمله.

يضاف الى ذلك كله شخص الرئيس ، قدراته وصدقه وتمسكه بثوابت تربى عليها وتمسك بها على مدار عقود تتمحور حول عدائه الشديد للعنف ورؤيته المتميزه للانسان كمصدر اساس للبناء والتطوير. هذه الثوابت مكنت الرئيس من بعث تراث اللاعنف من الرماد واحيائه في عالم دموي يحمل في ثناياه ادوات تدمير باضعاف مضاعفه عنها من ادوات البناء والتطوير الامر الذي اضفى بريقا متميزا على شخص الرئيس بريقا احبه عشاق السلام وكرهه عشاق الحرب ومصاصي الدماء الذين ما فتئو يخططون لايذائه و للخلاص منه.

مثلا لا حصرا على عالمنا الدموي هو ما جرى في غزه في الرابع عشر من مايو /ايار الحالي من مجزره قتل فيها الابرياء الغزيين بدم بارد على يد قناصة ليبرمان وزير حرب الاحتلال والذي كان جريمة حرب بكل المقاييس الا انها اعتبرت من قبل ادارة التدمير الاميركيه وعلى لسان بومتها في البيت البيض دفاعا عن النفس لاسرائيل القوه القائمه بالاحتلال متجاهلة هي ورئيسها ان هذه القوه القائمه بالاحتلال هي من تسبب في حرمان كل هؤلاء الضحايا شهداء وجرحى من اراضيهم ومن بيوتهم التي عاشو فيها منذ بداية التاريخ بعد ان هدمتها ودمرتها من اجل بناء بيوت لمهاجرين بعضهم فر من القتل النازي لتحولهم الى قناصين من اجل قتل الابرياء من الفلسطينيين اصحاب المكان الاصليين.

طبعا الاعمار بيد الله ولا راد لقضاء الله الا ان هذا الاهتمام العالمي والقلق الفلسطيني على صحة الرئيس لا بد له من ان يقابل بخطوات طمأنه من قبل سيادة الرئيس لكل هؤلاء والاهم ابناء شعبه بحكم انه مسؤولا عنهم ومسؤلا امامهم ايضا ومنذ اليوم الذي منحوه ثقتهم لحمل امانة الحكم بانتخابه لآعلى منصب في الدوله، كما انه كرجل مؤمن يعلم بانه سيكون مسؤولا امام الله عن هذه الامانه التي قَبِلَ ان يحملها.

قله هم الذين يعتقدون بان الرئيس لم ينجح في حمل المسؤولية الا ان الاغلبيه وضمن ما هو متعارف عليه من حيث الممكن وغير الممكن في الانجاز والابداع البشري هم على يقين بان الرئيس نجح بامتياز في مسيرته التي اضطرته للمشي بين حبات المطر دون ان يبتل و وهو الذي بقي طوالها وليومنا هذا كالخيزران ينحني للعواصف ولكنه لا ينكسر.

ومع ذلك فالرئيس ما زال لم ينجح في اعادة الوطن موحدا كما كان عندما تم انتخابه في عام 2005 من قبل كافة ابناء الشعب بشطريه الشمالي والجنوبي وذلك بالرغم من كل الجهود والوساطات التي بذلت بهذا الخصوص ومنذ اليوم الاول للانقلاب في الوقت الذي نجح فيه الانقلاب بتقسيم الوطن ونجح في اطالة عمر الاحتلال عن قصد او غيره.

ومن حيث ان الاستمرار في هذا الانقسام لا يخدم سوى الاحتلال بمنحه غطاء دخاني يمارس الاحتلال من خلاله الاستمرار في سرقة الارض وارتكاب جرائمه تجاه الابرياء من ابناء شعبنا الامر الذي يحتم على ضرورة البحث عن وسائل جديده من المؤكد انها موجوده في الصندوق الاسود خاصة الرئيس والتي يتطلب امر نجاحها تدخله المباشر وبقرار سيادي ملزم مستمد من المسؤوليه الوطنيه على قاعدة الشراكه التي اصبحت ضروره وجوديه للمشروع الوطني وذلك بالرغم من ادراكنا المسبق لكل العوائق التي قد تحول دون ذلك الا ان هناك ادراك اقوى في ان هذا الاستحقاق الوطني ممكن وممكن جدا لان فلسطين تبقى فوق الجميع.

وعلى جانب اخر من الطمأنه المستحقه لا بد من التطرق لموضوع استقرار النظام السياسي الفلسطيني و الذي اصبح حديث الشارع لكونه مرتبط بموضوع الخلافه وبعد عمر طويل، فالامانه امام الله تحتم علي الرئيس وهو ولي الامر فعل كل ما يتطلبه امر هذه الامانه في تنظيف بيت الخلافه وابعاد كل لاهث ورائها من,الذين يُصَدقوه ولكنهم لا يَصدُقوه لان اللاهث من هؤلاء وراء الولايه لا يجب ان يُوَلى.

بالطبع الحكم في فلسطين ليس حكما وراثيا وخلافة الرئيس ليست بيده وانما هي ملك الشعب يقررها عبر صندوق الانتخاب اما الذي بيد الرئيس هو كما اسلفت ابعاد كل من هو فاسد او عميل او منافق عن دائرة الحكم وكشفه اوكشفهم للشعب وهو مسؤولا عن هذا الشعب وامامه ، لانه الاكثر دراية ومعرفه بهؤلاء ان كان او كانو فعلا موجودين . مع العلم بان عملية تقويم البطانه ودائرة الحكم الضيقه ليست بسهله فلا يعرف ما في الصدور غير الله خصوصا وان الوصوليين و الفاسقين من حملة الانباء المغرضه كثر وموجودون في كل دوائر الحكم في كل مكان فهم ادوات تدمير والخلاص منهم له ثواب عظيم كون ذلك يشكل دعامه اساسيه لاستقرار النظام السياسي الذي سيكون هدفا للمتربصين بفلسطين التي ما زالت عصية عليهم في ظل وجود رئيس كسلفه جبل لا يهزه الريح.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018