الأخــبــــــار
  1. وفاة طفلة من غزّة في غرق قارب مهاجرين قبالة تركيا
  2. مستشار الصندوق العربي الكويتي سمير جراد في زيارة لمقر وكالة معا
  3. ضبط معمل لتصنيع المعسل والمنشطات في الخليل
  4. الاحتلال يفرج عن مدير مخابرات القدس جهاد الفقيه
  5. الشرطة والنيابة العامة في قلقيلية تحققان بظروف وفاة طفل 6 سنوات
  6. الاحتلال يزعم احباط تهريب هواتف وشرائح لاسير
  7. لبنان: حذر شديد في مخيم المية والمية
  8. اصابة 4 عمال بانهيار عقد في مستوطنة ادم شرق رام الله
  9. اسرائيل تفرج عن محافظ القدس عدنان غيث بشرط الحبس المنزلي 7 ايام
  10. جيش الاحتلال يجرف ١٦ دونما ويقتلع ٢٦٠ شجرة زيتون شمال غربي الخليل
  11. بريطانيا: لا تزال هناك حاجة لتوضيح عاجل بشأن مقتل خاشقجي
  12. الاحتلال يعتقل شابا على حاجز حوارة بدعوى محاولته تنفيذ عملية الطعن
  13. الخارجية ترفض مشروع القانون الذي يحرم الاهل من زيارة الاسرى
  14. وفد أمني مصري يصل غزة لاستكمال جهود التهدئة والمصالحة
  15. وزير الخارجية السعودي يقول أنه لا يعلم أين جسد جمال خاشقجي
  16. استشهاد شاب بزعم تنفيذ عملية طعن قرب الحرم الابراهيمي في الخليل
  17. استشهاد شاب بزعم تنفيذ عملية طعن قرب الحرم الابراهيمي في الخليل
  18. انباء اولية عن اطلاق نار باتجاه فلسطيني بالخليل بحجة محاولة طعن جنود
  19. لجنة التشريع في الكنيست توافق على مشروع قانون يمنع زيارة اسرى حماس
  20. مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في مردا شمال سلفيت

اسرائيل: فشل استخباراتي سبق تدمير مفاعل نووي سوريا في 2007

نشر بتاريخ: 06/06/2018 ( آخر تحديث: 08/06/2018 الساعة: 08:12 )
بيت لحم- معا- كشفت صحيفة "معاريف" مساء الثلاثاء، النقاب عن أن ثمة تخبطا وفشلا إسرائيليا سبق تفجير المفاعل النووي السوري عام 2007.

وأكدت الصحيفة في تقرير لها أن الدائرة الأمنية الإسرائيلية تجاهلت تقاريرا كثيرة حول تدشين مفاعل نووي سوري قبل تفجيره في العام 2007، وذلك بحسب وثائق سرية لم تنشر بعد، والتي تم تسريب اجزاء منها تفيد بأن خلافات عميقة جرت بين لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي والأجهزة الأمنية حول مدى توصل السوريين لمفاعل نووي في العام 2004، أي قبل تفجير المفاعل السوري بعدها بثلاث سنوات كاملة، لتنتهي المعركة الاستخباراتية أو السياسية بإقرار وجود مفاعل نووي سوري.

وذكرت أن بداية القرن الحالي شهد زيارات مكوكية لخبراء نوويين من كوريا الشمالية لسوريا، لكن بدون توضيح الصورة الكاملة حول ماهية عملهم في سوريا، وأن التقارير نفسها لم تؤكد حصول النظام السوري آنذاك على برنامج نووي أم لا، مقارنة بالنظام الليبي آنذاك. حيث مثلت ليبيا مصدرا للقلق والتوتر الإسرائيلي، بحسب يوفال شتاينتس، رئيس لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي، وان الأجهزة الاستخباراتية لم تتأكد حينها من وجود برنامج نووي ليبي أم لا، وهو ما دفع رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي، آنذاك، الجنرال موشيه بوجي يعالون، عن مباحثات مكثفة حول هذا الأمر المهم والحساس بالنسبة لبلاده.

وأشار الجنرال شتاينتس الى أن الرئيس السوري بشار الأسد قد أعلن عن نيته وجود توازن عسكري مع إسرائيل، وهو مؤشر قوي على مدى حصوله على برنامج نووي، كإحدى العلامات القوية على ذلك الأمر، حيث تبادل أعضاء الكنيست في جلسة خاصة عقدت لمناقشة هذا الأمر على عجل، بأن السلاح الوحيد للأسد لمقارنته بالأسلحة الإسرائيلية هو حصوله على سلاح نووي، في حالة من التعجب والدهشة، آنذاك، ومنهم من قال إن بوسع الأسد الحصول على أسلحة كيماوية أو صواريخ باليستية.

واعتبرت الصحيفة أن حصول سوريا على سلاح نووي، في هذه الفترة، كان يمثل خطرا استراتيجيا، باعتبار سوريا إحدى دول الطوق، ليصل الأمر برمته بعدها إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، حينئذ، آريئيل شارون، والإقرار بأن سوريا لديها برنامج نووي، وذلك بعد خلافات مستعرة بين اعضاء الكنيست عن لجنة الخارجية والأمن والأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية حول مدى حصول سوريا على سلاح نووي أم لا.

يشار إلى أن إسرائيل اعترفت، في شهر مارس/آذار الماضي باستهدافها لمقر البرنامج النووي السوري، في سبتمبر/أيلول من العام 2007، وهو الاعتراف الأول من نوعه.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018