الأخــبــــــار
  1. ت اسرائيل: اردوغان تراجع عن كشف ما يعرف عن خاشقجي بعد لقائه مديرة CIA
  2. قناة 10:اذا لم يطرح ترامب مبادرته الشهر القادم ستطرح فرنسا مبادرة سلام
  3. نيويورك تايمز: أردوغان رفض رشوة سياسية سعودية بقضية خاشقجي
  4. أسيران في معتقل "هداريم" يشرعان بإضراب عن الطعام إسناداً للأسيرات
  5. إصابتان برصاص الاحتلال بمواجهات قرب السياج شرقي دير البلح وسط القطاع
  6. الملك سلمان: سنحاسب المسؤولين عن مقتل خاشقجي أيا من كانوا
  7. الحبس لمدة سنتين لمتهم بجرائم مرورية في محافظة الخليل
  8. رئيس بلدية الاحتلال نير بركات يقتحم مخيم شعفاط بمدينة القدس
  9. أسرى "هداريم" يمتنعون عن الخروج للفورة احتجاجاً على إجراءات التضييق
  10. الاحتلال يعتقل شابا قرب الحرم الابراهيمي ويحتجز 3 طالبات
  11. الاحتلال يعتقل شابا بدعوى محاولته طعن جنود بالقرب من الحرم الإبراهيمي
  12. وزارة الصحة: فلسطين خالية من شلل الأطفال منذ عام 1988
  13. بعد دقائق- خطاب الرئيس التركي اردوغان امام البرلمان بخصوص خاشقجي
  14. الاحتلال يعتقل صيادين ببحر شمال غزة
  15. الخارجية: صمت المجتمع الدولي والجنائية الدولية غير مبرر
  16. الاحتلال يعتقل صيادين ببحر شمال غزة
  17. "ويلا" يتحول إلى عاصفة كارثية ويقترب من المكسيك
  18. الاحتلال يعتقل 12 مواطنا من الضفة
  19. وفاة طفلة من غزّة في غرق قارب مهاجرين قبالة تركيا
  20. مستشار الصندوق العربي الكويتي سمير جراد في زيارة لمقر وكالة معا

عقد مؤتمر "الحوار بين الثقافات من أجل السلام والتنمية" بالأمم المتحدة

نشر بتاريخ: 10/06/2018 ( آخر تحديث: 10/06/2018 الساعة: 09:47 )
واشنطن- معا- تم تنظيم مؤتمر للحوار بين الثقافات من أجل السلام بالأمم المتحدة و يعتبر هذا الحدث كجهد جماعي لقطاعات متنوعة من المجتمع العالمي للاحتفال باليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية، وقد حضر رؤساء المنظمات الاجتماعية والقادة الدينيين والمجموعات النسائية والشباب والإعلام.

جاء ذلك بحضور حوالي 145 مسؤولا من ممثلي العديد من الدول بالأمم المتحدة من بينهم كندا، والنمسا، وكولومبيا، وجمهورية السنغال ودولة قطر لإجراء حوار حول أجندة السلام والتنمية في مقر الأمم المتحدة في نيويورك وذلك يوم 31 مايو الماضي.

ويهدف المؤتمر إلى تعزيز التعاون الدولي لضمان الحوار بين الثقافات كأساس للممارسة الفعالة لحقوق الإنسان العالمية، استجابةً لضرورة إدماج التنوع الثقافي في الأطر والسياسات الإنمائية.

ومن خلال تبادل الخبرات لتعزيز التنوع الثقافي وإمكاناته، قال "فرانسيسكو ألبرتو غونزاليس" الممثل الدائم للبعثة الدائمة لكولومبيا،“ لقد مرت بلدي بأحد أطول الصراعات المسلحة في نصف الكرة الغربي. كما عانت من عدم وجود المساواة وعدم وجود فرص، ولذلك لابد من ضرورة الاعتراف بفرصنا وحواراتنا. نحن بلد شديد التنوع، وقد عرفنا من التجربة أن نزع السلاح لا يكفي لإحلال السلام، بل يجب ألا نقلل من أهمية السلام والتنمية المستقرة".

وأضاف" ومكن لبرامج الإعلام والتعليم أن تؤثر على تطوير الحوار بين الثقافات، كما أود تسليط الضوء على دور الزعماء الدينيين والسياسيين في صنع التأثيرات الإيجابية وتبادل كل ما هو جيد للبشرية، حضر الرئيس مان هي لي كمدعو خاص من الثقافة السماوية، والسلام العالمي، وإحياء النور وحث التعاون والدعم من مسؤولي".

وأكد "كان هناك عدد من الاتفاقات مع الرؤساء السابقين والحاليين، والقضاة، وأعضاء الجمعية الوطنية لإنهاء الحروب، ويجب على جميع القادة في كل بلد توقيع اتفاقية للقانون الدولي لتحقيق السلام، وللقيام بذلك اذا كانوا يحبون بلدانهم وشعوبهم. يجب على الأمم المتحدة أن تعمل معاً لإنجاز مهمة السلام بروح السلام عند إنشائها".

وأقامت المنظمة الدولية للسلام مشاريع في 120 دولة لحل النزاعات وبناء السلام والتي تشمل تعزيز القانون الدولي من أجل السلام، والحوار بين الأديان وتمكين الشباب، وتعليم السلام، كذلك قامت "بحملة السلام التشريعية" الخاصة بها لزيادة الوعي بالسلام للطلاب والمواطنين في أكثر من 170 دولة حول العالم.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018