الأخــبــــــار
  1. المفوضيةالأوروبية:دمشق علقت إصدار تأشيرات دخول للدبلوماسيين الأوروبيين
  2. محامو نادي الأسير يعلقون العمل بمحكمة "عوفر" اليوم رفضاً للتضييق عليهم
  3. الشرطة والنيابة تحققان بظروف وفاة فتى 15 عاما من يطا جنوب الخليل
  4. نشر منظومة "القبة الحديدية" بمنطقة تل ابيب في مركز إسرائيل
  5. قائد شرطة الاحتلال في القدس يقتحم المسجد الأقصى
  6. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة الغربية
  7. جيش الاحتلال يفجر علما فلسطينيا وضعه فلسطينيون جنوب قطاع غزة
  8. فرنسا: الأيام القادمة ستنشأ آلية تجارية بين الاتحاد الأوروبي وإيران
  9. اليوم- مصر تغلق معبر رفح بالاتجاهين للاحتفال بثورة يناير
  10. الخارجية تدين تدخل بعض الدول بالشؤون الداخلية لفنزويلا
  11. مؤسسات رام الله والبيرة تطالب بالغاء قرار حبس رئيسي البلدية
  12. حالة الطقس: ارتفاع ملموس على درجات الحرارة
  13. وزير الدفاع الفنزويلي: الجيش لا يعترف بغوايدو رئيسا للبلاد
  14. ترامب يعلن اعترافه بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا انتقاليا للبلاد
  15. الكابينت يسمح بدخول اموال قطر الى غزة
  16. الرئيس يتابع بقلق بالغ ويدين الاعتداءات على الأسرى
  17. بلدية نابلس تعلق الدوام اليوم تضامنا مع رام الله
  18. فشل الحوار بين الأسرى وإدارة معتقل "عوفر"
  19. فتح: نريد حكومة قوية تقودها فصائل منظمة التحرير
  20. الشرطة: 7 إصابات منها حرجة بحادث سير في طريق وادي النار شمال بيت لحم

قطايف بلمسة نسائية

نشر بتاريخ: 11/06/2018 ( آخر تحديث: 11/06/2018 الساعة: 20:09 )
غزة- تقرير معا- على مدار ثلاثة عشر عاما وفي منطقة ابراج تل الهوا في مدينة غزة، تواظب السيدة الخمسينية على إعداد قطايف رمضان عاما وراء عام،، ومن رمضان الى الآخر تنتظر السيدة على أحر من الجمر نصب الخيمة ووضع ادوات القطايف وتشغيل الفرن، لتبدأ بعملية البيع حتى باتت تعرف في المنطقة باسم "قطايف الحجة".
الحاجة أم محمد النمر، تقف جنبا الى جنب مع زوجها ونجلها يتشاركون في عمل القطايف وبيعها للزبائن وتجلس منذ ساعات الصباح داخل الخيمة حتى الدقائق الاخيرة التي تسبق الاذان، مهمة تجهيز العجينة يقوم بها الزوج، اما خبز القطايف فهي للابن، بينما تهتم ام محمد بتبريدها وترتيبها للبدء في بيعها.
تقول لمراسلة "معا" انها تحب مهنة الحلويات التي بدأتها قبل حوالي اربعين عاما، فمنذ ذلك الحين كانت تساعد زوجها في اعداد مختلف انواع الحلويات وصولا الى القطايف، وتؤكد: "وين بتكون هاي المهنة بكون وارها".

باتت هذه القطايف تعرف باسم "قطايف الحجة" حتى اذا غابت أم محمد عن الخيمة، تراجع الزبائن عن الشراء خوفا من أن لا تكون هذه القطايف من صنعها، وهنا كان لا بد من تسليط الضوء على دور النساء في العمل جنبا الى جنب مع الرجال، فتقول "الكل مستغرب انه ست ممتهنة مهنة الرجال، ولكن جميعهم يسألون عني ان غبت وان لم اكن موجودة ينتظرون قدومي".
ليس صعبا ان تكوني بائعة للقطايف في نظر أم محمد هذه المهنة التي تشتهر بها النساء، ولكن يقوم ببيعها الرجال، داعية كل سيدة لتنمية موهبة في صناعة الحلويات كما فعلت هي.

لا يكتمل العمل الثلاثي بدون نجلها الشاب الثلاثيني احمد النمر الذي يؤكد انه يعمل بتعليمات مباشرة من والدته، ويقول: "لا يمكن ان تتخيل وجود الخيمة بدون الحجة وبات اسمها مربوطا بالحجة كل التعليمات منها وبنشتغل من وراها".

يقول النمر ان وجود والدته زاد من الاقبال على بيع القطايف، ما يجعل وجودها بينهم طوال الوقت نقلة ايجابية في ديمومة العمل والحفاظ على زبائن "قطايف الحجة".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018