/* */
الأخــبــــــار
  1. شرطة رام الله تقبض على 4 تجار مخدرات وتضبط بحوزتهم كميات كبيرة منها
  2. مصرع طفل (3 سنوات) غرقا في بحر خانيونس
  3. مقتل شاب اثر شجار في بيت لحم
  4. مصر تقرر اغلاق معبر رفح خلال عيد الأضحى
  5. الاحتلال يعيد فتح أبواب المسجد الاقصى
  6. الأردن يطالب بوقف كل الإجراءات بحق الأقصى
  7. المجلس المركزي :التهدئة مع الاحتلال مسؤولية منظمة التحرير
  8. المجلس المركزي يؤكد استمرارقطع العلاقات السياسة مع الإدارة الأميركية
  9. المجلس المركزي يجدد رفضه لصفقة القرن
  10. الرئاسة تحذر من استمرار اغلاق الاقصى
  11. الحكومة تحذر من تصعيد الاحتلال في القدس
  12. شرطة الاحتلال تخلي المعتصمين في باب الاسباط
  13. الجمعة المقبلة ستحمل اسم "جمعة الوفاء للطواقم الطبية والإعلامية"
  14. صلوات على ابواب الاقصى ردا على اغلاقه من قبل الاحتلال ومنع صلاة المغرب
  15. شهيدان و241 اصابة برصاص الاحتلال على حدود غزة
  16. شرطة الاحتلال تخرج كافة المصلين من المسجد الأقصى
  17. استشهاد شاب برصاص الاحتلال شرق البريج
  18. مصادر اسرائيلية: شهيد بدعوى محاولة تنفيذ عملية بالقدس
  19. اصابة العشرات بالاختناق في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية
  20. تواصل اطلاق البالونات الحارقة على مستوطنات "غلاف غزة"

قطايف بلمسة نسائية

نشر بتاريخ: 11/06/2018 ( آخر تحديث: 11/06/2018 الساعة: 20:09 )
غزة- تقرير معا- على مدار ثلاثة عشر عاما وفي منطقة ابراج تل الهوا في مدينة غزة، تواظب السيدة الخمسينية على إعداد قطايف رمضان عاما وراء عام،، ومن رمضان الى الآخر تنتظر السيدة على أحر من الجمر نصب الخيمة ووضع ادوات القطايف وتشغيل الفرن، لتبدأ بعملية البيع حتى باتت تعرف في المنطقة باسم "قطايف الحجة".
الحاجة أم محمد النمر، تقف جنبا الى جنب مع زوجها ونجلها يتشاركون في عمل القطايف وبيعها للزبائن وتجلس منذ ساعات الصباح داخل الخيمة حتى الدقائق الاخيرة التي تسبق الاذان، مهمة تجهيز العجينة يقوم بها الزوج، اما خبز القطايف فهي للابن، بينما تهتم ام محمد بتبريدها وترتيبها للبدء في بيعها.
تقول لمراسلة "معا" انها تحب مهنة الحلويات التي بدأتها قبل حوالي اربعين عاما، فمنذ ذلك الحين كانت تساعد زوجها في اعداد مختلف انواع الحلويات وصولا الى القطايف، وتؤكد: "وين بتكون هاي المهنة بكون وارها".

باتت هذه القطايف تعرف باسم "قطايف الحجة" حتى اذا غابت أم محمد عن الخيمة، تراجع الزبائن عن الشراء خوفا من أن لا تكون هذه القطايف من صنعها، وهنا كان لا بد من تسليط الضوء على دور النساء في العمل جنبا الى جنب مع الرجال، فتقول "الكل مستغرب انه ست ممتهنة مهنة الرجال، ولكن جميعهم يسألون عني ان غبت وان لم اكن موجودة ينتظرون قدومي".
ليس صعبا ان تكوني بائعة للقطايف في نظر أم محمد هذه المهنة التي تشتهر بها النساء، ولكن يقوم ببيعها الرجال، داعية كل سيدة لتنمية موهبة في صناعة الحلويات كما فعلت هي.

لا يكتمل العمل الثلاثي بدون نجلها الشاب الثلاثيني احمد النمر الذي يؤكد انه يعمل بتعليمات مباشرة من والدته، ويقول: "لا يمكن ان تتخيل وجود الخيمة بدون الحجة وبات اسمها مربوطا بالحجة كل التعليمات منها وبنشتغل من وراها".

يقول النمر ان وجود والدته زاد من الاقبال على بيع القطايف، ما يجعل وجودها بينهم طوال الوقت نقلة ايجابية في ديمومة العمل والحفاظ على زبائن "قطايف الحجة".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018