الأخــبــــــار
  1. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها متأثرا بإصابته الاسبوع الماضي
  2. نادي الأسير: قوات الاحتلال تعتقل (15) مواطناً من الضفة
  3. الاحتلال يجمّد قرار اخلاء عائلة الصباغ من بنايتها في حي الشيخ جراح
  4. الاحتلال يهدم مسكنا في قرية فصايل
  5. جيش الاحتلال ياخذ قياسات منزل الاسير خليل جبارين من يطا تمهيدا لهدمه
  6. داخلية غزة تؤكد انتهاء التحقيق في أزمة الايطاليين الثلاثة
  7. مجلس العموم البريطاني يرفض الموافقة على الصفقة حول بريكست
  8. ارتفاع مستوى بحيرة طبريا 68 سم منذ بداية موسم الأمطار
  9. نتنياهو: علاقاتنا مع العرب تتوطد ودول إسلامية رائدة تتقرب منا
  10. نتنياهو: "انصح ايران بسحب قواتها من سوريا على وجه السرعة
  11. انتهاء مباراة المنتخب الفلسطيني ونظيره الاردني بالتعادل السلبي
  12. الاحتلال يفرج عن الأسيرة لمى البكري من الخليل بعد اعتقال 39 شهرا
  13. الاحتلال يطلق النار صوب شبان قرب السياج الفاصل مع القطاع
  14. السعودية تدعو لتدخل أممي "فوري" لوقف الاستيطان
  15. الحكومة تقرر اعتماد التعديلات التي تم التوافق عليها بشأن قانون الضمان
  16. المحكمة العليا: قرار بوقف النائب العام د.احمد براك عن العمل
  17. حالة الطقس: منخفض قطبي ورياح شديدة وثلوج سريعة غداً
  18. قوات الاحتلال تعتقل 21 مواطنا من الضفة
  19. الإضراب الشامل يشل مدن الضفة احتجاجا على البدء بتنفيذ قانون الضمان
  20. أزمة صحية تهدد غزة في حال نفاذ الوقود

أبو ردينة: انتصار الفجر في الأمم المتحدة رسالة لأميركا وإسرائيل وحماس

نشر بتاريخ: 14/06/2018 ( آخر تحديث: 14/06/2018 الساعة: 16:10 )
رام الله - معا - قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالأغلبية لصالح قرار توفير الحماية للشعب الفلسطيني شكل رسالة قوية للولايات المتحدة الاميركية وإسرائيل بأن العالم كله يقف مع الحق والعدل والشرعية الدولية مهما كان حجم الضغوطات او الترهيب، خاصة بعد وقوف 6 دول فقط مع أميركا، ولعل ذلك أن يكون درسا سياسيا هاما.

وأضاف في تصريح صحفي، القرار الاممي أثبت وبشكل قاطع، بأن الارادة الفلسطينية تستطيع مواجهة كل المحاولات والمؤامرات الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية، وفي مقدمتها صفقة القرن التي تستهدف الدول العربية وإعادة تشكيل مستقبلها خارج إرادة شعوبها.

وتابع ابو ردينة ان الرسالة الأقوى للقرار الاممي، كانت موجهة لحركة حماس، وذلك من خلال رفض فلسطين القبول بالتعديل الأميركي القاضي باعتبار حماس حركة "إرهابية".

واكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة، أن الرفض الفلسطيني للتعديلات الأميركية- الإسرائيلية، يوضح تماما أن القيادة الفلسطينية لن تقبل أو تسمح بالعبث في القضايا الوطنية مهما كان الثمن، وذلك عندما جازفت بإمكانية هزيمة المشروع المقدم نتيجة الضغط الاميركي على كثير من الأعضاء، وأصرت على التصويت على المشروع الفلسطيني الثابت والواضح دون التعديلات الاميركية، وصد محاولات التلاعب والضغط والتهديد.

وختم أبو ردينة تصريحه بالقول، إن الصمود الفلسطيني في معركة القدس، ورفض الصفقة الاميركية ليس دفاعا عن فلسطين ومقدساتها فقط، بل هو ايضا للدفاع عن مستقبل المنطقة، والتصدي لمحاولات إعادة تشكيل بعض دولها بشكل لا يلائم طموحات شعوبها ومستقبلهم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018