عـــاجـــل
الاحتلال يرصد 200 مليون شيكل لمشاريع استيطانية بالبلدة القديمة بالقدس
الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يرصد 200 مليون شيكل لمشاريع استيطانية بالبلدة القديمة بالقدس
  2. مصرع عامل سقطت عليه الواح حديد "السقلات" في مستوطنة "مودعين"
  3. الاحتلال يحاصر منزل المواطن حاتم ابوعصب بالقدس القديمة تمهيدا لاخلائه
  4. عريقات: اسرائيل وامريكا تخططان لتدمير السلطة
  5. قوات الاحتلال تعتقل 6 مواطنين من الضفة
  6. زوارق الاحتلال تطلق النار على الصيادين جنوب قطاع غزة
  7. اصابة مستوطن بجروح متوسطة اثر تعرضه للطعن جنوب القدس على خلفية جنائية
  8. ارتفاع الحرارة وفرصة مهيأة لزخات أمطار
  9. 8 وزراء خارجية يجتمعون في آيرلندا اليوم لمناقشة القضية الفلسطينية
  10. "الكابينت" يناقش خصم مستحقات أسر الشهداء والأسرى
  11. احتجاز متبادل للسياح بين أوكرانيا وإسرائيل
  12. ‏الأحمد: نأمل اختيار رئيس الوزارء نهاية هذا الأسبوع أو الذي يليه
  13. اللحام: قنابل خطيرة سيتعامل معها رئيس الحكومة الجديدة
  14. ضبط شرائح تعقب إلكترونية داخل أحذية بمعبر كرم أبو سالم
  15. القواسمي: من المعيب أن لا يعترف فلسطيني بمنظمة التحرير
  16. مصرع طفل 10 سنوات بحادث سير في اريحا
  17. الاحتلال يطلق النار صوب فلسطينيين اجتازا السياج في محيط قطاع غزة
  18. الحمد لله: وضعنا سيناريوهات لمواجهة الحصار المالي ولم نقترض من البنوك
  19. الحمد الله: شكلنا لجنة وزارية مع القطاع الخاص لتطوير العمل المشترك

قائد عدوان 2014: لا تهاجموا غزة ولكن..

نشر بتاريخ: 08/07/2018 ( آخر تحديث: 09/07/2018 الساعة: 08:40 )
بيت لحم- معا- حذر القائد السابق لما يسمى بقيادة المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي، سامي ترجمان من مخاطر عملية عسكرية تشنها إسرائيل ضد قطاع غزة.

وكان ترجمان قائدا لقوات الاحتلال مسؤولا عن قطاع غزة، عندما شنت إسرائيل عدوانها على القطاع عام 2014 (اليوم الذكرى الرابعة لهذا العدوان) في عملية أطلقت عليها اسم "الجرف الصامد".

وحذر ترجمان في دراسة أعدها لمعهد واشنطن، لخص خلالها الدروس والعبر المستقاة من العملية العسكرية "الجرف الصامد"، الحكومة الإسرائيلية من تكرار نسخة الحرب العقيمة وغير الضرورية في غزة.

وأوصى ترجمان، إسرائيل والدول "المعتدلة" في المنطقة والمسؤولون حول العالم، بإعادة إنعاش الاقتصاد في قطاع غزة، مقابل امتناع حماس عن مواصلة البناء العسكري بدلا من المطالبة بنزع السلاح الذي ليس عمليا في هذه المرحلة.

كما أوصى بأن يتم تحسين الأوضاع الإقتصادية أيضا في الضفة الغربية، حتى لا تعطى الفرصة لحماس للسيطرة على الضفة.
وفي دراسته رأى ترجمان أن النموذج الاكثر نجاعة في التعامل مع قطاع غزة، هو استخدام التنمية لإدارة الصراع بطريقة تقلل من المخاطر العسكرية لإسرائيل الناشئة عن البدائل الأخرى.

ونبّه إلى الخسائر البشرية والأعباء التي ستتكبدها الحكومة جراء أي عمل عسكري يؤدي إلى انهيار حكم حماس وانتشار الفوضى في القطاع، أو في حال سيطرت حماس على الضفة الغربية.
واشار إلى عدة عوامل قد تدفع إسرائيل لشن عملية عسكرية ضد قطاع غزة من أجل الإطاحة بحكم حماس، من أبرزها: الجمود السياسي، أو الأزمة الإنسانية في القطاع، أو تهديد عسكري للاستقرار ومهاجمة حماس لإسرائيل.

وقال ترجمان إن عملية عسكرية للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، من المحتمل أن تشعل جبهات أخرى مثل الجبهة السورية أو اللبنانية، لكن من دون التورط في الشمال بشكل عام فإن عملية من هذا القبيل لن تفيد إسرائيل.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018