/* */
الأخــبــــــار
  1. إطلاق نار باتجاه جنود الاحتلال على حدود غزة
  2. إطلاق نار على السفارة الأميركية في أنقرة
  3. الاحتلال يعتقل 11 مواطنا ويصادر اسلحة
  4. البعثة الطبية: طواقمنا عالجت 3000 حاج
  5. بعثة الحج تؤجل تفويج الحجيج بسبب حالة الطقس
  6. هيئة الاسرى: القيادة ماضية بخدمة الاسرى وعوائلهم
  7. اسعاف فلسطيني اردني اسرائيلي يخمد نيرانا على الجسر
  8. عودة الفصائل من القاهرة الى غزة بعد مباحثات حول التهدئة والمصالحة
  9. مستشار الأمن القومي الأمريكي في إسرائيل لبحث عدة ملفات ضمنها غزة
  10. وزارة الصحة والنيابة العامة والضابطة الجمركية يغلقون مطعما في رام الله
  11. وفاة فتى متأثرا بجروح اصيب بها قبل يومين جراء سقوطه من علو في حلحول
  12. الخارجية: دولة فلسطين تتسلم تقرير الأمم المتحدة حول الحماية الدولية
  13. مصرع طفل بحادث سير شمال قطاع غزة
  14. الشرطة تضبط وتتلف 50 مركبة غير قانونية في الخليل
  15. الشرطة تقبض على شخص بحوزته 322 غم مواد يشتبه انها مخدرة في قلقيلية
  16. الخارجية: ماضون باستنفاذ الخط القانوني لوقف التغول الاستيطاني
  17. ادارة معتقلات الاحتلال تماطل في علاج 5 أسرى مرضى
  18. الشرطة تقبض على متسول وبحوزته 10 آلاف شيكل في الخليل
  19. مستوطنون يصيبون مواطنا وطفليه بجروح بعد مهاجمة سيارتهم جنوب نابلس
  20. مستوطنون يجرفون أراض زراعية في رأس كركر غرب رام الله والأهالي يتصدون

خطط لتعميق الوجود اليهودي

نشر بتاريخ: 04/08/2018 ( آخر تحديث: 04/08/2018 الساعة: 11:16 )
نابلس- معا- قال المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم السبت، ان الحكومة الاسرائيلية برئاسة "بنيامين نتنياهو" تشن حربا شاملة على الوجود الفلسطيني في الأغوار، تنفيذا لخطط موضوعة، خصص الاحتلال لها مئات الملايين من الشواقل لتعزيز الاستيطان، وتعميق الوجود اليهودي في الأغوار الفلسطينية المحتلة.
وأشار التقرير الأسبوعي الصادر عن المكتب الى ان مواقف الدعم والمساندة والتغطية السياسية الاميركية لجرائم الاحتلال ونشاطاته الاستيطانية بشكل علني أمام الرأي العام ووسائل الاعلام لم تعد تقتصر على سفير الادارة الاميركية في تل أبيب ديفيد فريدمان بل هي تتسع لتشمل اوساطا أخرى مقربة من البيت الأبيض بعد أن اعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لدولة اسرائيل واعتبرت أن الاستيطان لا يشكل عقبة في طريق السلام.
واوضح التقرير ان الاسبوع الماضي شارك انطوني سكاراموتشي المساعد السابق للرئيس الأميركي، دونالد ترامب مع وفد امريكي ضم الحاكم السابق لولاية اركنساس في تدشين مشروع بناء حي استيطاني جديد في مستوطنة "إفرات"، التي تقع في محيط مدينة بيت لحم ، ونقل عنه قوله إن إدارة ترامب لن تمارس أية ضغوط على إسرائيل لتجميد الاستيطان في الضفة أو إزالة أية مستوطنات هناك،

وأشاد رئيس ما يسمى المجلس الاستيطاني "السامرة"، يوسي دغان بزيارة المسؤولين الأميركيين انطوني سكاراموتشي ومايك هوكابي الحاكم السابق لولاية اركنساس على اعتبار أنهما من الشخصيات "ذات النفوذ الكبير داخل واشنطن"، مشيراً إلى أنه شرح لهما الدور المهم الذي تلعبه المستوطنات في خدمة المصالح الإستراتيجية، لكل من والولايات المتحدة وإسرائيل.

وفي تصريحات علنية قال مايك هوكابي أمام حشد من المستوطنين انه يحلم يوما بامتلاك منزل لقضاء العطلات في أفرات وهي مستوطنة إسرائيلية جنوب القدس المحتلة وبيت لحم في الضفة الغربية المحتلة ، واستخدم "هوكابي" المعروف بموالاته لاسرائيل وزياراته المتكررة لها، مجرفة للمساعدة في بناء جدار في حفل بناء مستوطنة، قائلا بانه يستثمر في منزله المحتمل في المستقبل ، واضاف بانه يساعد في البناء لانه يرغب في شراء منزل لقضاء العطلات في أفرات .وذهب هوكابي الى القول ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب سيكون سعيدا للغاية لو كان هنا، مشيرا الى ان ترامب سيستمتع برؤية البناء المستمر للمنطقة (المستوطنة) بسبب ماضيه كمطور عقاري.

وحمل المكتب الوطني للدفاع عن الارض الإدارة الأميركية المسؤولية عن نتائج وتداعيات تبنيها الأعمى للاحتلال وسياساته كما حمل المجتمع الدولي المسؤولية عن صمته إزاء هذا السلوك غير المسؤول وغير المسبوق وتقاعسه في تحمل مسؤولياته تجاه معاناة الشعب، وعن إهماله لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة والمتراكمة في أدراج الأمم المتحدة منذ عشرات السنين.

على صعيد آخر دشنت سلطات الاحتلال مشروعا استيطانيا جديد في بلدة سلوان في القدس المحتلة بالاشتراك مع جمعيات استيطانية، مشروعا استيطانيا سيقام في مبنى، تزعم سلطات الاحتلال أنه كنيس قديم ، وهو محاذي لبؤرة استيطانية في قلب سلوان يطلق عليها اسم "بيت يهونتان".
واطلقت السلطات الإسرائيلية والجمعيات الاستيطانية على المكان تسمية "قرية اليمنيين"، ويقضي المشروع الاستيطاني الجديد بإقامة "مركز تراث" على اسم يهود هاجروا من اليمن إلى فلسطين في نهاية القرن التاسع عشر ويقود تنفيذ هذا المشروع الاستيطاني وزير "القدس والتراث"، زئيف إلكين ، الذي أعلن مؤخرا ترشيح نفسه لرئاسة بلدية الاحتلال في القدس، ووزيرة الثقافة، ميري ريغف، سوية مع جمعيات استيطانية، بينها "عطيرت كوهانيم"، التي تسعى إلى تهويد القدس المحتلة.

ورصدت وزارتي القدس والثقافة في حكومة الاحتلال مبلغ 4.5 مليون شيقل (ما يعادل مليون و200 ألف دولار أمريكي) لهذا المشروع، المقام على أرض مساحتها حوالي 700 مترا مربعا، والذي تم السيطرة عليه عام 2015،حين اصدرت المحكمة الإسرائيلية قرارا يقضي بطرد عائلات فلسطينية من المكان، وقررت أنهم "غزاة" فيه، وأنه يعود "للوقف اليمني منذ عشرات السنين"، علما أن العائلات الفلسطينية تسكن في المكان منذ عشرات السنين.

وفي إطار الحرب الشاملة التي تشنها الحكومة الاسرائيلية برئاسة "بنيامين نتنياهو" على الوجود الفلسطيني في الأغوار، وتنفيذا لخطط موضوعة خصص الاحتلال لها مئات الملايين من الشواقل لتعزيز الاستيطان، وتعميق الوجود اليهودي في الأغوار الفلسطينية المحتلة.

واعلنت سلطات الاحتلال عشرات الدونمات في منطقة "رأس الأحمر" وقرية "عاطوف" شرق طوباس مناطق عسكرية مغلقة، ويأتي قرار سلطات الاحتلال ترحيل عدد من العائلات الفلسطينية في خربة "يرزة" شرق طوباس شمال الضفة الغربية المحتلة بذريعة التدريبات العسكرية في سياق الحرب الاسرائيلية المفتوحة على الاغوار الفلسطينية الشمالية.

وفي منطقة الرأس الأحمر في الاغوار أعلنت سلطات الإحتلال الإسرائيلي رسميا، عن مصادرة ٦٨ دونما من اراضي المواطنين حيث سلمت اخطارات للمواطنين بمصادرة هذه الاراضي لأغراض عسكرية مستعجلة، كما جاء في نص القرار، تمهيدا لنقلها لاحقا الى المستوطنات الجاثمة على اراضي المنطقة وطالب الاحتلال المواطنين بالتوجه لما تسمى بالإدارة المدنية الإسرائيلية والحصول على تعويضات جراء مصادرة تلك الأراضي، ويتضرر من هذا القرار٣٨ عائلة فلسطينية تمتلك هذه الأراضي

وفي محافظة بيت لحم اقدمت جرافات تابعة للمستوطنين على عمليات تجريف في المنطقة الفاصلة ما بين مستوطنتي "كفار الداد" و"نيكوديم" الى الشرق من مدينة بيت لحم، من اراضي بيت تعمر بهدف اقامة اكبر متنزه طبيعي استيطاني في المنطقة الشرقية حيث تبلغ المساحة المنوي الاستيلاء عليها قرابة (100 دونم).وقالت مصادر محلية بان المشروع الاستيطاني سينجز خلال شهرين، وسيكون عباره عن فتح طرق وزراعة اشجار وتركيب مقاعد وسيقوم بربط مستوطنتي "نوكاديم" و"الداد" مع بعضهما.
وفي الوقت نفسه أعلنت ما تسمى بالإدارة المدنية الاسرائيلية عن إيداع خارطة هيكلية لزيادة عدد الوحدات السكنية في مستوطنة "افرات" قرب بلدة الخضر جنوب بيت لحم والمعلن عنها في وقت سابق من (40) وحدة الى (106) وحدات.

وكشف تقرير صادر عن مكتب "منظمة بيتسيلم" الاسرائيلية، أن المستوطنين اقتلعوا و حرقوا ما يزيد عن 2000شجرة زيتون خلال الشهرين الاخيرين في مناطق الضفة الغربية،وإحراق العديد من الحقول الزراعية الفلسطينية، وعشرات الاعتداءات على منازل المواطنين الفلسطينيين بهدف القتل، كل ذلك على مرأى ومسمع من جنود الاحتلال وشرطته الذين لم يحركوا ساكنا ازاء هذا التصعيد الخطير في الارهاب اليهودي في الضفة الغربية المحتلة، وحتى الاعتقالات التي قاموا بها لبعض المتورطين انتهت بالإفراج عنهم خلال ساعات دون فتح تحقيق جدي في هذه الجرائم.

وفي الانتهاكات الآسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع ن الأرض ومقاومة الاستيطان كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس: أخطرت سلطات الاحتلال بالهدم ستة منازل مأهولة في قرية "الولجة" جنوب القدس المحتلة، ويشير السكان إلى أن هذه المنازل تضاف إلى 80 منزلًا مهددًا بالهدم في البلدة، في إطار محاولات الاحتلال ترحيل السكان من أراضيهم، لإضافة وحدات جديدة في مستوطنة "هار جيلو" المقامة على أراضي القرية، وأدى مستوطن طقوساً تلمودية، بعد اقتحامه مقبرة باب الرحمة الملاصقة للمسجد الأقصى.
وعملت سلطات الاحتلال على تعزيز رقابتها الأمنية حول المسجد الأقصى، وفي هذا السياق قامت طواقمها في بتركيب كاميرات مراقبة متطورة في حي بئر أيوب في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى وتواصلت اقتحامات المستوطنين الاقتحامات بشكلٍ شبه يومي لباحات المسجد الأقصى، وتجوّلوا في الساحات عبر مجموعات صغيرة بحماية قوات الاحتلال.
الخليل: اعتدى مستوطنون من من مستوطنة "خفعات جال" المقامة على أراضي خاصة في مدينة الخليل بالضرب على المسن راشد الزرو التميمي (60 عاما) ورشقوه بالحجارة اثناء تواجده امام منزله في منطقة جبل جالس بالمدينة، ما تسبب بإصابته برضوض في صدره نقل على اثرها لمستشفى الخليل الحكومي، فيما هاجم مستوطنون من مستوطني مستوطنتي "رمات يشاي"، و"بيت هداسا" عددا من المواطنين عرف منهم سامر غانم وزوجته ورشوهم بغاز الفلفل، ما تسبب بحالة من الرعب لدى المواطنين في المنطقة، خاصة الأطفال.

وفي منطقة طوبا الى الشرق من يطا هدمت قوات الاحتلال حظيرة للاغنام تعود للمواطن توفيق اسماعيل عليان، بحجة عدم الترخيص وصادرت الشرطة الاسرائيلية في الوقت نفسه مركبة من مثلث البويب جنوب الخليل.فيما أصيب، الطفل يوسف فواز قفيشة برضوض وكدمات جراء الاعتداء عليه من مستوطنين في البلدة القديمة بالخليل.

وفي مخيم العروب شمال مدينة الخليل أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي على تجريف 12 قبرا بحجة ان تلك الأراضي "تابعة للتجمع الاستيطاني المسمى غوش عتصيون".
وأعلنت ما تسمى بالإدارة المدنية الاسرائيلية عن إيداع خارطة لتغيير استخدامات اراضٍ في بلدة ترقوميا غرب الخليل من زراعية الى مناطق سكن (أ) يسمح بها البناء لصالح مستوطنة "ادورة" غرب الخليل.

بيت لحم: اخطرت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، أصحاب ستة منازل مأهولة بالهدم في قرية الولجة شمال غرب بيت لحم، حيث اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال يرافقها موظفو ما تسمى بلدية القدس منطقة عين جويزة شمال القرية، وقاموا بتسليم أصحاب المنازل إخطارات بهدمها بحجة عدم الترخيص.

رام الله: خط مستوطنون شعارات عنصرية على جدران منازل وأعطبوا إطارات 8 مركبات في بلدة المغير شمال شرقي رام الله.

وإلى جانب السيارات التي تم ثقب إطاراتها، تم كتابة شعارات باللغة العبرية على جدران منازل القرية، وعلى بعد كيلومترين من هناك، تم قطع حوالي 25 شجرة مملوكة للمواطنين وكما حدث في عشرات الحوادث المماثلة في الأشهر الأخيرة، وصلت الشرطة وفتحت تحقيقاً ولكنها لم تعتقل المشتبه بهم فيما أعطب مستوطنون، إطارات 10 مركبات، وخطوا شعارات عنصرية على عدد آخر منها، في قرية عين يبرود شرق رام الله حيث تسلل عدد من المستوطنين في ساعة متأخرة من الليل، وقاموا بالاعتداء على مركبات المواطنين، وخط شعارات عنصرية، بحماية جنود الاحتلال الذين تواجدوا في مكان قريب من المنطقة

وتجمع عدد من المستوطنين امام حاجز رنتيس لاستفزاز المواطنين وعائلة عهد التميمي قبيل الافراج عنها ورفع المستوطنون اعلام الاحتلال وهتفوا ضد الفلسطينيين.و أصيب مواطن بجراح نتيجة الاعتداء عليه قرب بلدة دير دبوان شرقي رام الله اثناء رعيه للأغنام، بالاضافة الى قتل ثلاثة رؤوس أغنام كانت بحوزته، كما أصيب مواطن آخر نتيجة قيام عصابات المستوطنين بالاعتداء عليه بالضرب قرب قرية بيتللو غربي محافظة رام الله

نابلس: اقتحم مئات المستوطنين مقام يوسف بحجة اداء صلوات تلمودية، الأمر الذي أدى إلى إصابة الشاب معتصم حمدي سقف الحيط (30 عاما) بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في منطقة الفخذ الأيمن والقدم الأيسر، فيما أصيب الشاب أمير نائل دويكات (22 عاما) بعدة مناطق في جسده عقب إلقاء جنود الاحتلال قنبلة غازية في مركبته، وجرى نقلهما لمستشفى رفيديا الحكومي

والى الجنوب من مدينة نابلس استولت قوات الاحتلال الاسرائيلي، على شاحنة تعمل على مد خطوط الكهرباء، التابعة لبلدية بيتا. كانت تعمل على مد خط كهرباء في منطقة جبل صبيح في بلدة بيتا.

الاغوار: جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خط مياه عند مدخل قرية كردلة بالأغوار الشمالية؛ بحجة البحث عن فتحات مياه "غير قانونية"، وكانت قوات الاحتلال قد جرفت خط المياه ذاته أكثر من ثلاث مرات خلال الشهر الماضي.
وأخطرت قوات الاحتلال بترحيل أربع عائلات من خيامها قرب خربة "يرزة" شرق مدينة طوباس، بحجة التدريبات العسكرية قوات الاحتلال سلمت كلا من: فيصل مساعيد، وإسماعيل مساعيد، وجمال دراغمة، ومحمد دراغمة، اخطارات بالطرد والترحيل من خيامهم، بحجة تدريبات عسكرية تنوي القيام بها على امتداد الفترة حتى الخامس عشر من شهر آب الجاري.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018