/* */
الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يفرج عن الصحفي علاء الريماوي بشروط قاسية وغرامة مالية عالية
  2. الاحتلال يصادر 100 دونم اراضي زراعية من بلدة الخضر جنوب بيت لحم
  3. مستوطنون يعطبون إطارات مركبة ويخطون شعارات عنصرية جنوب نابلس
  4. اطلاق نار تجاه عدد من الشبان اقتربوا من السياج شرق خزاعة في خان يونس
  5. الجيش الإسرائيلي يحقق "جنائيا" بقنص قاصرين فلسطينيين في غزة
  6. ‏وفاة الروائي السوري حنا مينة عن عمر يناهز 94 عاما بعد معاناة مع المرض
  7. الاحتلال يزيل يافطة من المسجد الاقصى حول ذكرى احراقه
  8. توغل محدود لآليات الاحتلال شرق خانيونس عبر بوابة السناطي العسكرية
  9. الاحتلال يصادق على بناء 650 وحدة استيطانية في مستوطنة "بيت ايل"
  10. اهالي ام الفحم يشيعون جثمان الشهيد محاميد
  11. باسم الرئيس: رئيس الوزراء يضع اكليل زهور على ضريح الرئيس الشهيد عرفات
  12. اصابة مواطن بشجار في بيت لحم
  13. الحكومة تطالب بحماية الاقصى
  14. الامم المتحدة تحذر من خطورة نفاد وقود الطوارئ بغزة
  15. تمديد الاعتقال المنزلي للشيخ رائد صلاح
  16. الاحتلال يهدم خيمة ويعتدي على مواطن بالضرب في مسافر يطا
  17. الاحتلال يسلم إخطارات لوقف البناء في محلات تجارية جنوب غرب مدينة جنين
  18. فتح: حديث حماس عن تهدئة دون دفع ثمن سياسي هراء وكذب
  19. إطلاق نار باتجاه جنود الاحتلال على حدود غزة
  20. إطلاق نار على السفارة الأميركية في أنقرة

مخطط لتوسعة مستوطنة "عميحاي" و"شرّعنة" بؤرة

نشر بتاريخ: 08/08/2018 ( آخر تحديث: 10/08/2018 الساعة: 08:11 )
بيت لحم - معا - كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية أن اسرائيل "ستُشرّع" البؤرة الاستيطانية "عادي عاد" بهدف توسيع نفوذ ومساحة مستوطنة "عميحاي" على حساب الاف الدونمات من الاراضي الفلسطينية، لتصبح المستوطنة "عميحاي" بثلاثة اضعاف مساحتها الحالية.

وتقع البؤرة الاستيطانية "عادي عاد" على اراضي القرى الفلسطينية ترمسعيا، المغير، جالود وقريوت جنوب شرق نابلس، واقيمت في العام 1998 قرب مستوطنة "شيلو"، اما مستوطنة "عميحاي" فقد اقيمت لسكان مستوطنة "عامونا" المخلاه التي يسكنها 40 عائلة مستوطنين حاليا، قبل المخطط الجديد لتصبح بثلاثة اضعاف حجمها الى جانب "شرعنة" البؤرة "عادي عاد".

وذكرت الصحيفة انه سيتم بناء 60 وحدة استيطانية في المرحلة الاولى و300 وحدة اخرى في المرحلة القادم.

ويشار إلى أن البؤرة الاستيطانية "عادي عاد"، التي تقع على بُعد بضعة كيلومترات شرقي مستوطنة "عميحاي"، أقيمت على أراض فلسطينية بملكية خاصة بدون تصاريح أو مصادقة سلطات الاحتلال، التي لم تطرد عائلات المستوطنين، ووظفت مساحات الأراضي للتدريبات العسكرية والاحتياجات الامنية، فيما مهدت "الإدارة المدنية" لتدعيم المستوطنين بالبؤرة الاستيطانية المذكور والعمل على شرعنتها من خلال توسيع نفوذ مسطح مستوطنة "عميحاي".

وكانت العائلات الفلسطينية التي سُلبت اراضيها واقيمت عليها مستوطنة "عميحاي" قد تقدمت بالتماس للمحكمة "العليا" الاسرائيلية حيث تبين انه تم سلبهم 205 دونمات على الاقل حسب المخططات القديمة قبل قرار التوسعة.

وكانت سلطات الاحتلال في أواخر حزيران 2017، اقامت المستوطنة الجديدة، كبديل لمستوطني "عمونا"، التي أقيمت أصلا على أراض أيضا بملكية خاصة للفلسطينيين من بلدة سلواد.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018