عـــاجـــل
الاحتلال يطلق النار وقنابل الغاز على المتظاهرين في الحراك البحري
الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يحكم على الأسيرة إسراء جابر بالسّجن الفعلي لمدة 30 شهراً
  2. الاحتلال يعتقل صيادين ويصادر قاربهما غرب مدينة رفح
  3. نتنياهو: سلطان عمان يسمح لشركة العال الاسرائيلية بالتحليق فوق بلاده
  4. الاحتلال يستولي على خيام وأثاث ومواد بناء لإعادة تشييد مدرسة التحدي 13
  5. فلسطين تحقق مراكزا متقدمة في مسابقة الحساب الذهني للأباكس في ماليزيا
  6. آليات الاحتلال تتوغل لمسافة محدودة شرق قطاع غزة
  7. الاحتلال يعتقل 25 مواطنا من الضفة والقدس
  8. تقديرات: الأيام المقبلة ستشهد تعزيز الاحتكاك بين إسرائيل وحزب الله
  9. السعودية ترفض تسليم أي من المشتبهين بمقتل خاشقجي لتركيا
  10. قوات الاحتلال تقتحم بلدة سلواد شرق رام الله
  11. اغلاق حاجز بيت ايل قرب رام الله بالاتجاهين
  12. التلفزيون السوري: الدفاعات الجوية تصدت لأهداف جوية في محيط مطار دمشق
  13. اصابة مستوطنين احداهما امراة ٣٠ عاما اصابتها خطيرة
  14. اصابتان باطلاق نار قرب مستوطنة عوفرا برام الله
  15. مستوطن يدهس عاملا بالقرب من مدخل نعلين غرب رام الله
  16. الصالحي: حل التشريعي لن ينهي الانقسام
  17. نقيب الاطباء يصعّد- قانون الحماية مرفوض بصيغته الحالية ويجب تجميده
  18. للمرة الـ4- محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الطفل إبراهيم عبيات من بيت لحم
  19. إدارة معتقل "عوفر" تُمعن في اهمال الأسرى طبياً وتستهتر بعلاجهم

فلسطينيون وجزائريون يحيون الذكرى الـ3 لرحيل المتضامنة مرابطي

نشر بتاريخ: 08/08/2018 ( آخر تحديث: 09/08/2018 الساعة: 09:15 )
الحزائر- معا- أحيا فلسطينيون وجزائريون الذكرى الثالثة لرحيل المتضامنة الجزائرية أمال مرابطي بسلسلة من الفعاليات.

وأصدر عدد من الكتاب ملحقا خاصا في صحيفة الشعب الجزائرية عن الفقيدة التي يسميها الفلسطينيون "سفيرة الاسرى".

وكتب نورالدين لعراجي رئيس التحرير مقالا اكد فيه ان داخل السجون الإسرائيلية كان اسمها يتردد بين الاسرى، في الزنازين والعنابر الكل يعرفها اسما دون رسم ملامح وجهها في المخيلة، لا يعرفون ملامح صورتها، ويتساءلون من هذه السيدة التي تكتب بحروف النار، تنقل معاناة شعب ظل لفترات طويلة يتجرع نبل المقاومة.

وأضاف "تمر اليوم الذكرى ال 3 لوفاة زميلتنا الفقيدة آمال مرابطي مراسلة جريدة الشعب من ولاية قالمة ، امال الانسانة التي كان حلمها اكبر من سنها، سعت ان تربط علاقات كثيرة ومتعددة في داخل الجزائر وخارجها، بين مثقفين ومؤرخين وكتاب وسياسيين، صنعت لنفسها عالمها الخاص وكينونتها “المرابطية “ كانت سفيرة الاسرى بامتياز، ومن خلال "الشعب" كان صوتهم دوما حاضر ، لم يثنها الامر عن كبح عزيمتها التي كانت من فولاذ، فبادرت الى اجراء المئات من الحوارات والريبورتاجات عن مخيمات غزة، وما يعانيه الشعب جراء الاحتلال".

واكد لعراجي ان الفقيدة رحلت دون ان ترى مشروع كتابها حول الاسرى ومعاناتهم داخل سجون الاحتلال، كتاب جمعت صفحاته من ارض فلسطين ولأسرى القضية كان املها طباعته، وهو المشروع الذي سيرى النور بارض فلسطين.
وتابع "شكرا للاقلام الفلسطينية التي دونت احرفها في هذه السانحة، حتى نستحضر صورة أمال الانسانة، المبدعة، الاعلامية، نعيد تفاصيل رحيلها في الذكرى الثالثة ولكن بعيون فلسطينية".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018