الأخــبــــــار
  1. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  2. الجبير: إيران تدعم حماس والجهاد لتقويض السلطة الفلسطينية
  3. انتخابات العربية للتغيير: الطيبي أولا والسعدي ثانيا
  4. الشرطة: مصرع مواطن وإصابة 9 آخرين في حادثي سير برام الله والخليل
  5. سلاح المدرعات الإسرائيلي يستعد لمواجهة حزب الله
  6. إصابة ضابط من وحدة المستعربين في "حرس الحدود" بعبوة على حدود قطاع غزة
  7. اصابة 20 مواطنا برصاص الاحتلال خلال الجمعة ال47 لمسيرات كسر الحصار
  8. ثلاث إصابات برصاص الاحتلال شمال وشرق قطاع غزة
  9. بدء توافد الجماهير لمخيمات العودة شرق قطاع غزة للمشاركة بالجمعة الـ47
  10. اصابتان برصاص الاحتلال احداها خطيرة خلال مواجهات عوريف جنوب نابلس
  11. مجهولون يسرقون صرافا آليا تابعا لبنك القاهرة عمان شمال طولكرم
  12. الاحتلال يجرف أراض ويضع سواتر ترابية في عوريف جنوب نابلس
  13. مستوطنون يهاجمون عصيرة القبلية جنوب نابلس
  14. الشرطة تقبض على شخص متهم بارتكاب 12 قضية سرقة بضواحي القدس
  15. الأحمد: لن نجلس مع أي طرف لا يعترف بمنظمة التحرير
  16. ترامب يعلن حالة الطوارئ
  17. الطقس: اجواء باردة وأمطار حتى الاثنين
  18. اصابات بقمع الاحتلال المشاركين في "الإرباك الليلي"
  19. الاحتلال يفرج عن الأسير عيسى عامر من قلقيلية بعد اعتقال استمر 12عاما
  20. الإعلام الإسرائيلي :مؤتمر وارسو مهم لكن مؤتمر المنتصرين كان في سوتشي

فلسطينيون وجزائريون يحيون الذكرى الـ3 لرحيل المتضامنة مرابطي

نشر بتاريخ: 08/08/2018 ( آخر تحديث: 09/08/2018 الساعة: 09:15 )
الحزائر- معا- أحيا فلسطينيون وجزائريون الذكرى الثالثة لرحيل المتضامنة الجزائرية أمال مرابطي بسلسلة من الفعاليات.

وأصدر عدد من الكتاب ملحقا خاصا في صحيفة الشعب الجزائرية عن الفقيدة التي يسميها الفلسطينيون "سفيرة الاسرى".

وكتب نورالدين لعراجي رئيس التحرير مقالا اكد فيه ان داخل السجون الإسرائيلية كان اسمها يتردد بين الاسرى، في الزنازين والعنابر الكل يعرفها اسما دون رسم ملامح وجهها في المخيلة، لا يعرفون ملامح صورتها، ويتساءلون من هذه السيدة التي تكتب بحروف النار، تنقل معاناة شعب ظل لفترات طويلة يتجرع نبل المقاومة.

وأضاف "تمر اليوم الذكرى ال 3 لوفاة زميلتنا الفقيدة آمال مرابطي مراسلة جريدة الشعب من ولاية قالمة ، امال الانسانة التي كان حلمها اكبر من سنها، سعت ان تربط علاقات كثيرة ومتعددة في داخل الجزائر وخارجها، بين مثقفين ومؤرخين وكتاب وسياسيين، صنعت لنفسها عالمها الخاص وكينونتها “المرابطية “ كانت سفيرة الاسرى بامتياز، ومن خلال "الشعب" كان صوتهم دوما حاضر ، لم يثنها الامر عن كبح عزيمتها التي كانت من فولاذ، فبادرت الى اجراء المئات من الحوارات والريبورتاجات عن مخيمات غزة، وما يعانيه الشعب جراء الاحتلال".

واكد لعراجي ان الفقيدة رحلت دون ان ترى مشروع كتابها حول الاسرى ومعاناتهم داخل سجون الاحتلال، كتاب جمعت صفحاته من ارض فلسطين ولأسرى القضية كان املها طباعته، وهو المشروع الذي سيرى النور بارض فلسطين.
وتابع "شكرا للاقلام الفلسطينية التي دونت احرفها في هذه السانحة، حتى نستحضر صورة أمال الانسانة، المبدعة، الاعلامية، نعيد تفاصيل رحيلها في الذكرى الثالثة ولكن بعيون فلسطينية".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018