الأخــبــــــار
  1. طعن مستوطن في جيلو قرب بيت جالا وانسحاب المنفذ
  2. الشرطة تكشف ملابسات جريمة تهديد وابتزاز عبر تطبيق السناب شات في الخليل
  3. خالد البطش يدعو الرئيس لإرسال وفد من مركزية فتح غزة لإنهاء الانقسام
  4. حمدلله يلتقي "التنسيقي" للنقابات: لا الزامية بالتسجيل للضمان حتى 15/1
  5. استشهاد عبدالرحمن أبوجمل متأثرا بجراح اصيب بها بحجة تنفيذ طعن قبل ايام
  6. الشرطة الإسرائيلية توصي بتقديم وزير داخليتها للمحاكمة
  7. الاحتلال يعتقل 14 مواطنا من الضفة والقدس
  8. هآرتس:الكنيست صادق بالقراءتين على مشروع "قانون" توسيع الاستيطان بسلوان
  9. الطقس:منخفض جوي وأمطار مصحوبة بعواصف رعدية يبدأ يوم الخميس لمدة 4 ايام
  10. القناة 11 الاسرائيلية: اتصالات لزيارة نتنياهو لدولة اسلامية شرق اوسطية
  11. جرافات الاحتلال تقتلع 500 شجرة نخيل في منطقة حجلة والزور شرق اريحا
  12. ميلادينوف: على جميع الأطراف بغزة ان تخفف من التصعيد للتوصل إلى سلام
  13. الاحتلال يمول اقامة مسار سباق سيارات استيطاني قرب فصايل
  14. ثمّن دور نظمي مهنا- الاحتلال احتجز الداية عدة ساعات على معبر الكرامة
  15. توغل محدود شرق المغازي وإطلاق نار على الصيادين شمال قطاع غزة
  16. مقتل 4 من بينهم ضابط شرطة في إطلاق نار في شيكاغو
  17. الاحتلال يعتقل مرافق الرئيس الراحل ابوعمار
  18. عساف: سنتصدى لمساعي نتنياهو لهدم الخان الأحمر
  19. الصحافة الاسرائيلية: تقارير تتحدث عن قصف اسرائيلي على سوريا
  20. احتراق حافلة جراء القاء زجاجة حارقة قرب مستوطنة معاليه ادوميم

هل ستنهي هدنة حماس الإحتلال..أم ستنهي حلم الدولة.؟؟

نشر بتاريخ: 28/08/2018 ( آخر تحديث: 28/08/2018 الساعة: 16:39 )
الكاتب: خالد السباتين
معظم القادة والسياسين ورجال الثورات وكل من حارب للتحرر من إستعمار أو احتلال هنا وهناك في شتى بقاع العالم تعلموا من أخطائهم مبكراً وأعادوا ترتيب أوراقهم من جديد وحققوا أهدافهم المرجوة من ثوراتهم على عكسنا تماماً أكثر من ربع قرن في المفاوضات دون نتائج ومعظم الاتفاقيات التي وقعت قد نقضت من قبل اسرائيل، اسرانا في السجون وأطفالنا في غرف التحقيق ومنازلنا تقتحم في كل يوم وأشجارنا تقتلع من جذورها والاعتقالات بالجملة صغاراً وكباراً نساء وشيوخاً لا يوجد أحد مستثنى، لكننا ما زلنا متمسكين بالسلام وحل الدولتين الذي بات هذه الحل نكتة وأضحوكة ليس عند الساسة والقادة بل عند الشعب الذي عانى ومازال يعاني من هذا الاحتلال ومن همجيته ومن عنصريته والذي يمتلك من الوعي ما يسبق قنوات الاخبار والمحللين والنقاد ويجعله متقدم بخطوة على أصحاب البدلات ومن يخططون لمستقبلنا المشرق.

يدور الحديث اليوم عن هدنة أو تهدئة أو أوسلو بحلة جديدة لا ندري ما نسمّيها التي تقودها حماس من جهة ويقودها نتنياهو وزمرته من جهة أخرى مع وجود المخابرات المصرية التي تلعب دورا بارزا في هذا الشأن، فعلى ما يبدو أننا نرفض التعلم من أخطائنا السابقة ومن الحلول المؤقتة التي تفضلها اسرائيل كنوع من التخدير حتى تستطيع ان تلتقط أنفاسها من جديد وأنا اعتقد أن اسرائيل لا تفاوض بل تطلب ما تريد وتحصل على ما تريد دون حسيب او رقيب.

لماذا الان شعرت اسرائيل بالذنب تجاه غزة ؟؟ ما الذي تغير بين عشية وضحاها ؟؟

هل ستكون هذه الهدنة خطوة على الطريق الصحيح لإنهاء الاحتلال أم ستطيل عمره ؟؟

أم أن هذه الهدنة ستكون بمثابة خنجر في خاصرة الشعب الفلسطيني و مشروعه الوطني ؟؟

ما تقوم به حماس بشكل منفرد لتوقيع اتفاق بينها وبين اسرائيل خارج نطاق منظمة التحرير الفلسطينية يعتبر من المحرمات في عالم السياسية الفلسطينية فيجب أن يكون هذا الشكل من المفاوضات او الاتفاقيات تحت مظلة منظمة التحرير وبموافقة كافة الفصائل أو معظمها، فالرفض الفلسطيني لصفقة القرن وعدم التعاطي معها أتاح الفرصة لأميركا واسرائيل أن تبحث عن هذا الشكل من الاتفاقيات كثغرة يمكن العبور من خلالها الى المرحلة الأولى من الصفقة وعزل غزة عن الضفقة بعد أن اسقطت القدس من حساباتهم واعتبارها عاصمة لإسرائيل ولا ننسى أيضا أن ملف المصالحة مؤجل في الوقت الراهن ولم يعد ذو أهمية لأن الأولويات أصبحت متضاربة فحماس تريد توقيع إتفاق مع اسرائيل يضمن سيطرتها ويعزز سلطتها على القطاع وهذا الاتفاق وإن تم لا أعتقد أنه سيخدم الشعب الفلسطيني ولن يحمي مصالحه وثوابته ومشروعه الوطني الذي يناضل من أجله.

للأسف فالقدس لم تكن من ضمن مطالب حماس أو الفصائل المشاركة في اتفاق التهدئة ولا التأكيد على حق العودة للاجئين الذي يسعى ترامب ونتنياهو لالغائه وكذلك الأمر في قانون القومية اليهودية الذي يلغي الهوية الفلسطينية لفلسطينيي الداخل فمثل هذه المطالب لم تطرح مقابل التهدئة بل ما يتم طرحه أبسط بكثير من ذلك مقابل ما سيتم تقديمه من تنازلات وتلكم هي المطالب المرجوة من الهدنة وهي توسيع مساحة الصيد وتخصيص ممر بحري مؤقت بين غزة وقبرص وبعض المشاريع الانسانية ومعالجة مشاكل البطالة والمياه والكهرباء لكن بعد كل ذلك كيف ستقوى حركة حماس على أن تنتقد التنسيق الأمني وهي الان سوف تتحول الى حارسة حدود مع اسرائيل وتسهر حفاظاً على أمن هذه التهدئة.

إذا كانت هذه المطالب التي تطالبون بها مقابل تهدئة موسعة فبهذا نكون قد وضعنا الختم على إطالة عمر الإحتلال وإطلاق الرصاصة الأخيرة على مشروعنا الوطني و الانتقال من مرحلة الإنقسام الى مرحلة الإنفصال بدولتين تحت الاحتلال دون سيادة وسلطتين دون سلطة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018