الأخــبــــــار
  1. نتانياهو يزور تشاد يوم الاحد القادم
  2. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها نتيجة خطأ سلاح بغزة
  3. السفراء العرب في لبنان يُشيدون بتسلّم الرئيس رئاسة مجموعة 77 والصين
  4. الطقس: انحسار المنخفض وتحذير من خطر التزحلق
  5. مجلس العموم البريطاني يرفض حجب الثقة عن حكومة ماي
  6. الرئيس يمنح المندوب الدائم للكويت لدى الأمم المتحدة "نجمة القدس"
  7. أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر من خلال عودة كامل القدس الشرقية
  8. سلطة النقد: دوام موظفي الجهاز المصرفي يوم الخميس 9:30 صباحا
  9. ترامب: دولة على 90% من الضفة والقدس مشتركة بسيادة اسرائيل
  10. الحكومة:تأخير دوام الموظفين بالوزارات والمؤسسات حتى الـ9من صباح الخميس
  11. ترامب يمدد حالة الطوارئ بسبب "خطر الإرهابيين في الشرق الأوسط"
  12. ليلا - اغلاق شارع البحر البيت بسبب السيول
  13. الشرطة ترفع جاهزيتها وتساعد المواطنين لمواجهة اثار المنخفض
  14. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها متأثرا بإصابته الاسبوع الماضي
  15. نادي الأسير: قوات الاحتلال تعتقل (15) مواطناً من الضفة
  16. الاحتلال يجمّد قرار اخلاء عائلة الصباغ من بنايتها في حي الشيخ جراح
  17. الاحتلال يهدم مسكنا في قرية فصايل
  18. جيش الاحتلال ياخذ قياسات منزل الاسير خليل جبارين من يطا تمهيدا لهدمه
  19. داخلية غزة تؤكد انتهاء التحقيق في أزمة الايطاليين الثلاثة
  20. مجلس العموم البريطاني يرفض الموافقة على الصفقة حول بريكست

لو إستجاب أبو مازن لدعوة ترامب للقائه... سيندم كثيرا

نشر بتاريخ: 05/09/2018 ( آخر تحديث: 05/09/2018 الساعة: 12:24 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
فاز دونالد ترامب على مرشح الحزب الديموقراطي بناء على وعود إنتخابية داخلية في أمريكا تتعلق بتوفير الوظائف وزيادة النقود للموظفين الامريكيين. ولم يطرح ترامب أي تصور للعالم سوى نهب المزيد من الخيرات والأموال من المكسيك والخليج العربي والاتحاد الاوروبي وايران وليبيا والعراق وغيرها. وترامب العنصري لا يملك أي صفقة عصر ولا صفقة "مغرب". ولا يوجد لديه سياسة خارجية أساسا، سوى التذلل ليهود أمريكا ويهود اسرائيل لضمان بقائه في الحكم. والدليل على ذلك أن غالبية كبار موظفي الخارجية الأمريكية والبيت الابيض قدموا استقالاتهم فور إعتلائه لسدة الحكم.

أبو مازن رجل سياسة ليبرالي، ولو وافق على اقتراحات بعض الزعماء العرب ووافق على لقاء ترامب فانه سيطلب من ترامب المقابل السياسي \ ولكن ترامب لا يملك أي شيء ليعطيه للرئيس الفلسطيني. بل إن ترامب لا يريد دعم أي رئيس ليبرالي أو دعم أية دولة في العالم ماديا او سياسيا فهو معجب كبير بالدكتاتوريات عبر التاريخ ويحاول تقليدهم، وتثبت السنوات الماضية أن ترامب لم يتبرع لاي كيان او دولة ليبرالية ديموقراطية بأي دولار بل نهب ثروات البلاد وأعطاها لاسرائيل وللمنظمات اليهودية التي تسيطر على احتكارات وخيرات وشعوب العالم.

لم يفعل ولن يفعل ترامب سوى إعطاء كل شيء لليهود وللاحتلال الاسرائيلي، لا يملك فكرا ولا رؤية ولا حلول ولا صفقات ولا معادلات. عنصري لا يملك سوى أن يخدم هو وطواقمه مشروع الاحتلال الصهيوني العنصري، وأن يجعل كل أمريكا خاضعة لليهود ونفوذهم الاستعماري التسلطي.

هذه المعركة ليست إختيارية. وانما هي معركة إجبارية فرضتها قوى الظلم والاستعمار. ولو وافق أبو مازن على لقاء ترامب سيحطم كل ما بناه من مواقف رافضة للمشروع الصهيوني الأمريكي الذي يرمي لتهويد القدس وشطب حق العودة وفصل غزة وتمكين ليبرمان من رقبة الفلسطينيين الذين يعانون منذ مئة عام من الظلم والقهر اليومي.

لا مجال الان للتراجع، ولا مجال للتذاكي، ولا مجال لمغامرات المستشارين الذين يهمسون في أذن ابو مازن بأن هذه فرصته لتخفيف حدة المواجهة مع الإدارة الامريكية. لان ترامب لن يعطي الفلسطينيين سوى الوعود الكاذبة والصفعات. ولو إمتلك ترامب خزائن الارض فلن يعطي أبو مازن أي شيء.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018