الأخــبــــــار
  1. قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمصلى المرواني وقبة الصخرة
  2. نتانياهو يزور تشاد يوم الاحد القادم
  3. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها نتيجة خطأ سلاح بغزة
  4. السفراء العرب في لبنان يُشيدون بتسلّم الرئيس رئاسة مجموعة 77 والصين
  5. الطقس: انحسار المنخفض وتحذير من خطر التزحلق
  6. مجلس العموم البريطاني يرفض حجب الثقة عن حكومة ماي
  7. الرئيس يمنح المندوب الدائم للكويت لدى الأمم المتحدة "نجمة القدس"
  8. أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر من خلال عودة كامل القدس الشرقية
  9. سلطة النقد: دوام موظفي الجهاز المصرفي يوم الخميس 9:30 صباحا
  10. ترامب: دولة على 90% من الضفة والقدس مشتركة بسيادة اسرائيل
  11. الحكومة:تأخير دوام الموظفين بالوزارات والمؤسسات حتى الـ9من صباح الخميس
  12. ترامب يمدد حالة الطوارئ بسبب "خطر الإرهابيين في الشرق الأوسط"
  13. ليلا - اغلاق شارع البحر البيت بسبب السيول
  14. الشرطة ترفع جاهزيتها وتساعد المواطنين لمواجهة اثار المنخفض
  15. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها متأثرا بإصابته الاسبوع الماضي
  16. نادي الأسير: قوات الاحتلال تعتقل (15) مواطناً من الضفة
  17. الاحتلال يجمّد قرار اخلاء عائلة الصباغ من بنايتها في حي الشيخ جراح
  18. الاحتلال يهدم مسكنا في قرية فصايل
  19. جيش الاحتلال ياخذ قياسات منزل الاسير خليل جبارين من يطا تمهيدا لهدمه
  20. داخلية غزة تؤكد انتهاء التحقيق في أزمة الايطاليين الثلاثة

الديمقراطية تدعو لتبني استراتيجية جديدة والخروج من أوسلو

نشر بتاريخ: 13/09/2018 ( آخر تحديث: 13/09/2018 الساعة: 10:46 )
غزة- معا-  دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية بضرورة تبني استراتيجية جديدة " للخروج من أوسلو" بعد ربع قرن من الفشل وزرع الأوهام.

وقالت الجبهة في بيان صادر لها عقب مرور 25 عاما على اتفاق أوسلو إنَّ اتفاق أوسلو الذي أفضى إلى تجزئة القضية الوطنية الفلسطينية، وتجزئة الأراضي المحتلة عام 1967 وتحويلها إلى معاقل وبانتوستانات، تشير لها الوقائع الاستيطانية، وبما يمنع قيام دولة فلسطينية ذات سيادة مرجعية حدودها القرارات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة، دولة على حدود 4 حزيران/يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وحق اللاجئين في العودة الى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1948.

وأضافت" أنَّ اتفاق أوسلو المُدمر استراتيجيًا لهوَ رهان واتفاق فاشل على أوهام العودة للمفاوضات العبثية بشروطها القديمة، واصفةً إياها ب" مفاوضات الباب الدوَّار" الذي استغلته إسرائيل لابتلاع الأراضي ومصادرتها وتهويد القدس".

ونوَّهت الجبهة أن معطيات الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الفلسطينية والقدس الشرقية وحزامها الجغرافي، بعد عودة الاحتلال الإسرائيلي الدموي المباشر الى المنطقتين المصنفتين " أ"، "ب" "ج" في نيسان/ ابريل 2002، تؤكد أن هذا الاتفاق، لم يكن "اختراقاً نحو السلام" بحسب الادعاء الصهيوني حينها، بل لتمرير ما يسمى بـ "الأمر الواقع" على الأرض الفلسطينية بعدما حولها اتفاق أوسلو من أراضٍ محتلة إلى مناطق متنازع عليها يتم حلها عبر طاولة المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، تحت سقف الانفراد الأميركي، وبدون رعاية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

وشددت الجبهة على أن اتفاق أوسلو تجاوزه الزمن مع كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن خطته في صفقة العصر التي يجري تنفيذها بشكل متدحرج خطوة خطوة.

وطالبت كل من اللجنة التنفيذية والسلطة الفلسطينية إلى تبني إستراتيجية جديدة وموَّحدة بعد ربع قرن من فشل أوسلو، إستراتيجية تقوم على تطبيق قرارات دورات المجلس المركزية الثلاث،

كما ودعت إلى طي صفحة "رؤية الرئيس" في (20-2-2018) المبنية على أوهام العودة والرهان الفاشل على باقيا أوسلو الأمر الذي يتطلب مجموعة من الأمور أهمها الإعلان عن سحب الاعتراف بإسرائيل، ووقف التنسيق الأمني، والإعلان عن بدء فك الارتباط بالاقتصاد الإسرائيلي، واستعادة سجل السكان وسجل الأراضي من الادراة المدنية بالإضافة إلى وقف العمل باتفاق أوسلو وبرتوكول باريس ونقل القضية الفلسطينية إلى الأمم المتحدة، ونقل ملف الجرائم الإسرائيلية إلى محكمة الجنايات الدولية.

وشددت الجبهة حرصها على ضرورة تجاوز الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية وتعزيز الموقع التمثيلي الشامل لـ م.ت.ف بموجب قرارات الإجماع الوطني.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018