الأخــبــــــار
  1. الصحة: استشهاد مواطن في بيت لحم تم نقله لمستشفى بيت جالا الحكومي
  2. نتنياهو: الإيرانيون اخترقوا تلفون غانتس واستولوا منه على مواد حساسة
  3. الجهاد لـمعا: نبذل جهودا لأجل إطلاق جميع المعتقلين في الأحداث الأخيرة
  4. 14 مصابا بالرصاص المعدني في مواجهات شمال البيرة
  5. الجيش الاسرائيلي يتراجع عن قراره بوضع غرف محصنة لجنوده على الحواجز
  6. مصادر في غزة: إطلاق دفعات جديدة من البالونات الحارقة والمتفجرة
  7. الاحتلال يعلن مطاردة فلسطينيين أطلقا النار على حافلة للمستوطنين بسلفيت
  8. مواجهات بين طلبة بيرزيت وجيش الاحتلال في البيرة
  9. الاحتلال يهدم منزلا في قرية حلاوة جنوب الخليل
  10. الآلاف يُشيعون جثماني الشهيدين حمدان ونوري في نابلس
  11. اللواء عطالله ينفي ادلائه بتصريحات حول الشهيد ابو ليلى او عملية سلفيت
  12. بحرية الاحتلال تعتقل اثنين من الصيادين ببحر شمال غزة
  13. الاحتلال يهدم غرفة سكنية جنوب الخليل
  14. إصابة شاب برصاص الاحتلال في قرية بيت سيرا غرب رام الله
  15. استشهاد مواطنين برصاص قوات الاحتلال في نابلس
  16. اندلاع مواجهات مع الاحتلال وأصابه مواطن وإطلاق نار على سياره بنابلس
  17. الارتباط الفلسطيني يبلغ وزارة الصحة استشهاد مواطن في عبوين
  18. الصحة: اصابة بشظايا في الرقبة والساق وصلت الى مجمع فلسطين
  19. إصابة شابين في تفجير قوات الاحتلال منزلاً في عبوين شمال رام الله
  20. حماس تعلن اسفها عن اي ضرر مادي او معنوي سببته خلال الايام الماضية

بسيسو يجدد الدعوة للعمل بشكل مسؤول وإنجاح "بيت لحم 2020"

نشر بتاريخ: 14/09/2018 ( آخر تحديث: 14/09/2018 الساعة: 13:28 )
بيت لحم- معا- جدد وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو الدعوة، الدعوة إلى مختلف الفعاليات الثقافية والهيئات المحلية بضرورة العمل بشكل واع ومسؤول تجاه مخططاتنا نحو تعزيز العمل الثقافي الفلسطيني كي تكون بيت لحم هي العنوان الحضاري ليس فقط في العام 2020، ولكن ما بعد العام 2020، لأننا نؤسس لفعل ثقافي مستدام ينسجم مع إبداعات وتاريخ شعبنا، وهو ما يتطلب جهد الجميع، مقدراً كافة المبادرات من مهرجان وفعاليات ثقافية تحمل اسم فلسطين ومحافظة بيت لحم في البلديات والمراكز الثقافية المختلفة.

وأشار بسيسو إلى أن وزارة الثقافة تسعى لأن تتمم رسالة الحكومة الفلسطينية ونهج القيادة في أن يكون التعامل التكاملي والتراكمي هو عنوان الصمود الوطني، مشيرا"ولذلك بادرت بالعمل على المستوى العربي لأجل أن تكون بيت لحم عاصمة للثقافة العربية في العام 2020، وكي تكون رسالة بيت لحم هي رسالة الكل الفلسطيني إلى أشقائنا العرب وأصدقائنا حول العالم .. أردنا أن تكون بيت لحم عاصمة الثقافة العربية رسالتنا نحن من على أرض فلسطين، من بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور ومخيمات اللاجئين والقرى التي تحمل كلها نبض فلسطين وحكايتها، ولذا كانت بيت لحم عنواننا في العام 2020، هذا العام الذي نستطيع خلاله أن نؤسس لعمل ثقافي أكثر استدام".

وقال خلال كلمته في افتتاح مهرجان بيت جالا للسلام: على مدار العامين الماضيين دأبنا على الإعداد والتخطيط لهذا الحدث الثقافي، بحيث نستطيع من خلاله أن تكون بيت لحم عنوان لإدارة الفعل الثقافي العربي على أرض فلسطين، وايضاً كجسر للتعريف بالإبداع الثقافي الفلسطيني في ملحمة ثقافية فلسطينية ذات بعد عربي وبعد دولي، ما دفع وزارة الثقافة إلى عقد الكثير من اللقاءات المتواصلة مع مختلف الفعاليات الثقافية والأكاديمية والمجتمعية في محافظة بيت لحم في العامين الأخيرين، من أجل العمل سوياً أن يكون هذا المشروع الثقافي عنواناً للكل الفلسطيني.

وأكد: مستمرون في عملنا ونمد أيادينا في وزارة الثقافة إلى مختلف فعاليات محافظة بيت لحم، وفي كل فلسطين، لنحمل رسالة بيت لحم، ورسالة الحكاية الفلسطينية إلى كل مكان نستطيع أن ننقل فيه روايتنا، انتصاراً للعدالة والحقوق الفلسطينية .. نلتقي هنا في بيت جالا، لنؤكد على أننا نعمل بشراكة حقيقية معكم ومع كافة المؤسسات لتحقيق رسالة هذا الوطن بالبعد الثقافي الذي يحمل ملامح مؤسسات المجتمع المدني المختلفة، والمؤسسات الثقافية، وايضاً القوى الوطنية والإبداعات الفنية.

وتابع بسيسو: نستطيع أن نذهب إلى العام 2020 بكل ثقة وإرادة، فعندما نعمل ونحقق رؤيتنا الوطنية الشاملة إزاء ما نقوم به، فإننا نتنتصر للأجيال القادمة القادرة على رفع راية فلسطين وعملها الوطني نحو الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

وختم بسيسو كلمته ممثلا لرئيس الوزراء د. رامي الحمد الله بالقول: النسخ القادمة من المهرجان الذي يسجل النجاحات المتتالية، ستحمل ملامح الوطن وبيت لحم عاصمة للثقافة العربية، وهذا ما تستطيع وزارة الثقافة القيام فيه بالتعاون معكم جميعاً، من أجل فلسطين حرة قادرة على مواجهة كل التحديات.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018