عـــاجـــل
إصابة شاب برصاص الاحتلال بالقدم شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة
الأخــبــــــار
  1. توتر في سجن "مجدو" بعد اقتحامه واختطاف ممثل الأسرى من غرفته
  2. رئيس وزراء بولندا يلغي مشاركته بمؤتمر "فسيغراد" الثلاثاء في إسرائيل
  3. نابلس- الاحتلال يدمر خط المياه الناقل من منطقة النصاريه إلى بيت دجن
  4. علي سلام يجتمع مع ممثلي الاحزاب العربية في بلدية الناصرة
  5. الاحتلال يجرف أراض في قرية دير نظام شمال رام الله
  6. بعد لقائه علي سلام-الكنيست تفتح تحقيقا لتدخل ابومازن بانتخابات اسرائيل
  7. الشرطة: مصرع شخصين في 214 حادث سير الشهر الماضي
  8. الاحتلال يطرد عائلة ابوعصب من منزلها بالقدس القديمة لصالح المستوطنين
  9. القوى تدعو للمشاركة في فعاليات الجمعة بمواقع التماس مع الاحتلال
  10. نتنياهو عيّن "يسرائيل كاتس" قائماً بأعمال وزير الخارجية
  11. الاحتلال يرصد 200 مليون شيكل لمشاريع استيطانية بالبلدة القديمة بالقدس
  12. مصرع عامل سقطت عليه الواح حديد "السقلات" في مستوطنة "مودعين"
  13. الاحتلال يحاصر منزل المواطن حاتم ابوعصب بالقدس القديمة تمهيدا لاخلائه
  14. عريقات: اسرائيل وامريكا تخططان لتدمير السلطة
  15. قوات الاحتلال تعتقل 6 مواطنين من الضفة
  16. زوارق الاحتلال تطلق النار على الصيادين جنوب قطاع غزة
  17. اصابة مستوطن بجروح متوسطة اثر تعرضه للطعن جنوب القدس على خلفية جنائية
  18. ارتفاع الحرارة وفرصة مهيأة لزخات أمطار
  19. 8 وزراء خارجية يجتمعون في آيرلندا اليوم لمناقشة القضية الفلسطينية

يغمض عينيه قليلاً، ويغيب إِلينا

نشر بتاريخ: 14/09/2018 ( آخر تحديث: 14/09/2018 الساعة: 18:43 )
الكاتب: سميح فرج

يَضرب

جُملته في قاع المنزلِ،

ويصَفِّد أزرار قميص، في العروة، يُصغي

لخيال يتناقش معنا،

.....................،

وامرأةٌ جالسة قرب الشبّاك تماماً

تَنخَزها الإِبرة

فَتَبلّ الإِصبع بالريقِ الناشف.

رجل

يتفرّسُ مفردة، جالسة

يتشاور معها: سأعود إليها كي أشرح نفسي،

ويضيف كذالك:

قد ينفع هذا الباهت، قد يلزم يوماً

عَلَّمني الوقت بهذا، واستَدركَ

فأعاد كتاباً في موضعهِ

بخشوعٍ

وتقول أصابع يده:

اسمع...!

أَستمتعُ

بقراءة كتب قد نُسيتْ، أو صحف، أتعرَّج فيها، قالْ،

وأشاهد بعض صدوع يخرج منها صوت وجذوع عقفتها أهوال الحكمةِ

وأشاهد أيضاً بعض بلاد في يدها "قرطلة" خبزٍ، أو عنبٍ

وأشاهد أيضاً...،

أَدفع تلك الأسطر للأعلى بوقار،

أقفل ذيّاك المذياع المختنق البارد.

رجلٌ

يَجمع رقبته مع طرف الكرسي الأعلى

كل يحتاج الآخر،

يغمض عينيه قليلاً

ويغيب إِلينا.

رجل، قلنا

يتبسّم

حين يقول المنزل، أو أحد منا أن القهوة فاحمة جداً

أو فحم تحتاج لبعض السُّكّر، يُشفق

أو يشعر أن الفكرة ساذجة كانت، يتركها،

ينظر فينا

وكأن الأحرف قد غابت عنا.

يستبدل فاصلة بشجيرة لوز أو كينا ليشاهد أبعد مما يُكتب،

"يَتقَربَط"، قالوا،

"يَتفَرقَط"

ويفكّ السّاعة عن يده، ثم يعود إليها،

سأفتش عن شظف مختلف،

يغلق هذي الفكرة، أو تلك البوابة

ويعلق شيئا في مسمارٍ قد دُقّ قديماً في صَلَف الحائط.

ويشاهد أيضاً سيدة تكشط ماء في أرض المطبخ

وتكرر جملتها المحشورة

كانت، وتفيض بعيداً،

ويشاهد أيضاً

....................،

ويعود ليقفل يده اليمنى ويدق على ورق الدفتر،

يَخفت

يَذوي

ويعود إلينا،

يَتَخَيّل

يجلس في قاع اللحظة،

ولفافة تبغ تجلس معه

صوت الاستاذ المُثخن،

ممحاة لا تعمل، ناشفة، كثُرت أخطاء الدنيا فينا،

وجرائد خاوية

لا خُبز لديها

لا ماء لديها

لا قلب لديها

تجلس معه أيضاً، صور غامقة،

وبقايا أرصفة غادرت الطلابَ صباحاً وانصرفوا عنها ...!

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018