الأخــبــــــار
  1. اصابة شاب بجراح بالرصاص الحي خلال مواجهات في بلدة سردا شمال رام الله
  2. قوات الاحتلال تعتقل ٤ شبان من داخل محل تجاري في حي المصايف برام الله
  3. شرطة الاحتلال تقتحم مسجد قبة الصخرة
  4. الصحة:4 اصابات بالرصاص المطاطي خلال مواجهات بالنبي صالح
  5. الرئيس يتسلم دعوة رسمية لحضور قداس منتصف الليل
  6. نتنياهو: لن تُفكك أي مستوطنة ما دمت رئيسا للحكومة
  7. أبو ردينة: التحريض على حياة الرئيس تجاوز للخطوط الحمر
  8. نادي الأسير: إدارة معتقل "عتصيون" تُقدم للأسرى طعام منتهي الصلاحية
  9. المئات يعتصمون أمام رئاسة الوزراء للمطالبة باسقاط قانون الضمان
  10. الاحتلال يهدم منزلا ويعتقل صاحبه في قرية الجفتلك بالأغوار
  11. استشهاد شاب تعرض لإطلاق النار من قبل قوات الاحتلال في إذنا غرب الخليل
  12. الاحتلال يعتقل 28 مواطنا من الضفة
  13. إصابة مواطن برصاص الاحتلال قرب بلدة إذنا غرب الخليل
  14. منظمات صهيونية توزع ملصقات تدعو لقتل أبو مازن ردا على عملية عوفرا
  15. الرئاسة: سنتخذ قرارات مصيرية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية
  16. الاحتلال يعتقل تاجرا على معبر بيت حانون
  17. مستوطنون يهاجمون المركبات الفلسطينية على حاجز حوارة جنوب نابلس.
  18. عباس زكي: لا يمكن أن نقبل بسلام العبيد ونقبل بما رفضه ياسر عرفات
  19. نقابة الصحفيين: اقتحام وفا انتهاك فاضح بحق الاعلام الفلسطيني
  20. مراسل معا: إصابة شابين برصاص قوات الاحتلال في البيرة

صفعة القرن مفادها وأد القضية الفلسطينية...

نشر بتاريخ: 17/09/2018 ( آخر تحديث: 21/09/2018 الساعة: 08:23 )
الكاتب: النائب في الكنيست - القائمة المشتركة- طلب ابو عرار
صفعة القرن مفادها وأد القضية الفلسطينية، وحيثيات هذه الصفعة بدأت تطبق بدون الإعلان عنها كاملة، حيث تخرج إلينا على شكل جرعات، لكن هذه الجرعات قاتلة، فأولها نقل السفارة الامريكية الى القدس، وإعلان ان القدس الموحدة عاصمة اسرائيل وتناغم إسرائيلي بسن قانون ان القدس عاصمة اسرائيل، وهذه خطوة للقضاء على اول عقبة امامها في طريق فرض حل للقضية الفلسطينية وفق الاجندة الاسرائيلية الامريكية، والقضاء على أول مطلب من الثوابت الفلسطينية، حيث كانت هذه الجرعة لجس نبض العرب والمسلمين، فمرت بهدوء تام، ومن ثم اعلان توطين اللاجئين، والذي لم يحرك ساكنا عند العالمين العربي والإسلامي، ولهذا تم القضاء على اكبر عقبتين امام اي حل تريده امريكا.

كما ان اسرائيل والولايات المتحدة ستعملان بالتوافق على ضم اجزاء من الضفة الغربية لإسرائيل.

كما ان تصريحات نتنياهو :" ان الحكومة ستناقش الوضع القائم في "جبل الهيكل" المسجد الأقصى، وان اسرائيل لن تقبل بإستمرار تقليص حرية الصلاة والحركة لمواطنينا، والحق التاريخي والقانوني والإنساني يدعما في أي خطوات سنتخذها"، تصريح لم نعهده من قبل، وجاء هذا التصريح ليتناغم مع صفعة القرن.

وان التصريحات الاسرائيلية تجاه غزة حول التهدئة منسقة مع أطراف عربية بامر من الولايات المتحدة لإشغال حكومة غزة بهذه التهدئة، وبالمقابل قامت الولايات المتحدة بالاعلان عن ازالة اكبر عقبتين، القدس، واللاجئين امام فرض حل مغاير لما يراه الفلسطنيون، ومن ثم سنرى ضم مناطق واسعة من الضفة لإسرائيل في ظل تهديدات إسرائيلية بشن حرب على غزة، كما هو الحال اليوم، وسنرى ذلك جليا عند بدء الدورة الشتوية للكنيست الشهر المقبل.

والنتيجة "شبه دولة" للفلسطينيين كما أعلن نتنياهو في وقت سابق، والاصح ستكون مناطق ذات حكم ذاتي، فقط وليس "شبه دولة" لان الولايات المتحدة تعمل لتنفيذ اجندة افضل من الاجندة الإسرائيلية لصالح اسرائيل.

فاليوم بإمكان كل إنسان ان يحلل الواقع، فإغلاق ممثلية منظمة التحرير في واشنطن، وإيقاف الدعم للاونروا في سبيل قتل قضية حق العودة، واستمرار وجود ما يسمى لاجئين، وقضية القدس، في ظل صمت عالمي وضعف عربي، مع تصريحات عربية انبطاحية لاستهلاك الاعلام، يدل على ان وجود مؤامرة إسرائيلية أمريكية عربية على القضية الفلسطينية لوأدها، ولرسم حل احادي الجانب وفق الرؤية الاسرائيلية جغرافيا، أمنيا واقتصاديا.

واليوم نسمع تصريحات إسرائيلية تصعيدية بعد ان نفذت الولايات المتحدة خطوات قاتلة ضد القضية الفلسطينية، فأصبحت طبول الحرب تدق تجاه غزة لإنفاذ ما تبقى من صفعة القرن تحت وطأة اشغال الناس، بهل ستهاجم اسرائيل غرة؟ وقد تنفذ بقية الصفعة اثناء حرب على غزة، وبسكوت عربي وفصائلي فلسطيني.

فيمكن القول ان القضية الفلسطينية صفيت بايد عربية، وعالمية، فلا يمكن ان يعول احد على أطراف دولية، وأصبح الحبر الذي كتبت به المواثيق الدولية بشأن القضية الفلسطينية أغلى من الورق التي كتبت عليه، فسلام على القضية الفلسطينية! في ظل الفرقة الفلسطينية، وعدم وحدة الصف والخطاب الفلسطيني والعربي، الذي استغلته الولايات المتحدة، وإسرائيل، فسيؤكل كل فصيل فلسطيني يوم أكل الثور الأبيض.

فقضية التوطين للاجئين اتية لا محالة وستبدأ كشرط لحل الصراع الدائر في سوريا بتوطين لاجئي سوريا من الفلسطينيين، ومن ثم بقية الدول العربية ستنهج نفس النهج بعد قطع تمويل الجمعيات والجهات التي تعنى باللاجئين كما قطعت المساعدات عن الانوروا.

والمرحلة القادمة ضم أراض محتلة لإسرائيل ورسم حدود، وإعلان عن ما يشبه مفتشي البلديات (بدلا من دولة ذات سيادة) في مناطق عربية في الضفة ليس بينها اي تواصل جغرافي، كما ستعمل اسرائيل على فصل الضفة عن بعضها، وفصل غزة عن الضفة، وستساهم مصر في توسعة مساحة غزة على حساب سيناء لتوطين اللاجئين بحجج مختلفة.

فعلى الجانب الفلسطيني ان يقول كلمته موحدة وبجرأة تجاه ما يجري واخذ زمام المبادرة كرد للمبادرات والاجراءات الجديدة، واتخاذ خطوات صارمة من اجل وقف السيل الجارف الذي سيئد ما تبقى من القضية الفلسطينية، والا ستتهم القيادات الفلسطينية ومن كل الفصائل بالتآمر على قضيتهم، ولن ينجو احد من الحساب.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018