عـــاجـــل
قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المرابطين عند باب الرحمة
الأخــبــــــار
  1. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المرابطين عند باب الرحمة
  2. مصرع مواطن واصابة اخر بحادث سير وقع بالقرب من الساوية جنوب نابلس
  3. 20 اصابة بالرصاص بالحراك البحري على الحدود الشمالية البحرية للقطاع
  4. نتنياهو: المجر ستفتح فرعا دبلوماسيا لسفارتها في القدس
  5. اسرائيل: حريق في "كيسوفيم" نتيجة اطلاق بالونين حارقين من غزة
  6. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب مراكب الحراك البحري الـ24 شمال القطاع
  7. بدء توافد الجماهير للحدود الشمالية للمشاركة بفعاليات الحراك البحري
  8. الاحتلال يصادر 4000 متر بلاط من منطقة المسعودية شمال غرب نابلس
  9. مجلس الوزراء: لن نقايض حقوقنا بالمال ولن نكون إلا مع الأسرى وعائلاتهم
  10. الاحتلال يهدم 8 منشآت وخزانات مياه في الرأس الأحمر جنوب شرق طوباس
  11. الداخلية المصرية: مقتل 16 مسلحا بمواجهات مع الامن في سيناء
  12. الاتحاد الاوروبي يرفض قرار الاقتطاع من اموال الضرائب
  13. الاحتلال يطلق النار على الصيادين غرب رفح دون وقوع اصابات
  14. داخلية غزة تفتتح صالة لتسجيل المسافرين عبر معبر رفح
  15. 16 ولاية أمريكية تطعن بدستورية إعلان ترامب حالة الطوارئ
  16. الاحتلال يُشرد عائلة في منطقة الرأس الأحمر جنوب طوباس بعد هدم خيامها
  17. شرطة الاحتلال تعتقل شابين وتبعد 8 مقدسيين عن الاقصى
  18. مصرع إسرائيليين وإصابة ثالث بحادث سير على شارع رام الله نابلس الرئيسي
  19. الاحتلال يهدم خياما في منطقة الرأس الأحمر بطوباس ويشرد أصحابها

إغلاق ملف التحقيق في الاعتداء على النائب عودة

نشر بتاريخ: 22/09/2018 ( آخر تحديث: 25/09/2018 الساعة: 10:07 )
بيت لحم- معا- صادق النائب العام الإسرائيلي شاي نيتسان، على إغلاق ملف التحقيق ضد أفراد من الشرطة الاسرائيلية، بتهمة الاعتداء على رئيس القائمة "المشتركة"، النائب أيمن عودة، العام الماضي، خلال هدم بيوت في قرية أم الحيران البدوية في منطقة النقب جنوب اسرائيل.

وتم إغلاق الملف بعد فتحه ضد أفراد من الشرطة الإسرائيلية رشوا غاز الفلفل على وجه عودة، "لعدم توفر التهمة"، بينما تم إغلاق ملف التحقيق في إصابته بالرصاص المطاطي في رأسه "لعدم كفاية الأدلة".

وقال النائب عودة آنذاك أنه أصيب بعيار مغلف بالإسفنج، بينما زعمت الشرطة أنه أصيب جراء رشق الحجارة على قواتها.

ووفقاً لقرار قسم التحقيق مع الشرطة التابع لوزارة القضاء الإسرائيلية "ماحش"، فإنه على ضوء مخاوف الشرطة من تفاقم الوضع، ومنعا لتقدم عودة ورجاله، فإن رش الغاز على وجه عودة "لم يكن مخالفة في ظل هذه الظروف بسبب الحاجة بالتصرف الميداني لمنع دخولهم غير المرغوب فيه إلى المكان"، بالإضافة إلى ذلك، وعلى الرغم من أن أفراد الشرطة اعترفوا بأنهم أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع، إلا أن "ماحش" قالت إنها لم تتمكن من إثبات أن هذه القنابل تسببت في إصابة عودة بشكل متعمد.

وقال عضو الكنيست ايمن عودة معقبا على ذلك: "مرة أخرى تبرع ماحش في التغطية وفشل في مقاضاة أفراد الشرطة بسبب ممارستهم العنف ضد المدنيين. أفراد الشرطة كانوا يعرفون وقت وقوع الحادث أنني عضو كنيست، واختاروا الكذب بشأن رش الغاز، وحقيقة أنني أصبت بعيار مغلف بالإسفنج. وبعد أكثر من عام ونصف من الحادث، من المقلق والثابت أنه لا توجد نية حقيقية للتحقيق في ما حدث في ذلك اليوم الرهيب، بشأني وبالطبع بشأن قتل يعقوب أبو القيعان. ننوي المطالبة بكشف كل مواد التحقيق كي نتمكن من الاستئناف على القرار".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018