عـــاجـــل
جيش الاحتلال يهدم منزل عائلة ابوحميد بالكامل
الأخــبــــــار
  1. جيش الاحتلال يهدم منزل عائلة ابوحميد بالكامل
  2. جيش الاحتلال يشرع بهدم الجدران الداخلية لمنزل عائلة ابوحميد
  3. الاحتلال يعتدي على الصحفيين في مخيم الامعري
  4. الاحتلال يحاصر منزل عائلة أبو حميد بمخيم الأمعري
  5. الاحتلال يضبط بندقية ورشاش في سيارة بالخليل ويعتقل ركابها
  6. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا بعد القاء زجاجة حارقة عليه دون اصابات
  7. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا بعد القاء كوع على الحاجز دون اصابات
  8. الرئيس يهاتف هنية معزيا بوفاة شقيقه
  9. عضو الكنيست ارون حازان يدعو لاغتيال الرئيس عباس ومحمود العالول
  10. الاردن يدين التصعيد الإسرائيلي واقتحام المدن والمؤسسات ‎الفلسطينية
  11. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من البيرة
  12. استشهاد طفل برصاص الاحتلال قرب مخيم الجلزون
  13. الهيئة الوطنية: الجمعة القادمة "جمعة الوفاء لابطال المقاومة في الضفة"
  14. اصابة 17 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  15. الصحة: اصابة فتى برصاصة مطاطية في الوجه باللبن الشرقية جنوب نابلس
  16. الاحتلال يقمع مسيرة بلعين الأسبوعية غرب رام الله
  17. مستوطنون يلقون الحجارة على مركبات المواطنين جنوب غرب بيت لحم
  18. حماس: الامن منع مسيرتين للحركة بذكرى الانطلاقة بنابلس والخليل
  19. إصابتان بالرصاص المعدني وحالات اختناق في مواجهات بالمغير شرق رام الله

إغلاق ملف التحقيق في الاعتداء على النائب عودة

نشر بتاريخ: 22/09/2018 ( آخر تحديث: 25/09/2018 الساعة: 10:07 )
بيت لحم- معا- صادق النائب العام الإسرائيلي شاي نيتسان، على إغلاق ملف التحقيق ضد أفراد من الشرطة الاسرائيلية، بتهمة الاعتداء على رئيس القائمة "المشتركة"، النائب أيمن عودة، العام الماضي، خلال هدم بيوت في قرية أم الحيران البدوية في منطقة النقب جنوب اسرائيل.

وتم إغلاق الملف بعد فتحه ضد أفراد من الشرطة الإسرائيلية رشوا غاز الفلفل على وجه عودة، "لعدم توفر التهمة"، بينما تم إغلاق ملف التحقيق في إصابته بالرصاص المطاطي في رأسه "لعدم كفاية الأدلة".

وقال النائب عودة آنذاك أنه أصيب بعيار مغلف بالإسفنج، بينما زعمت الشرطة أنه أصيب جراء رشق الحجارة على قواتها.

ووفقاً لقرار قسم التحقيق مع الشرطة التابع لوزارة القضاء الإسرائيلية "ماحش"، فإنه على ضوء مخاوف الشرطة من تفاقم الوضع، ومنعا لتقدم عودة ورجاله، فإن رش الغاز على وجه عودة "لم يكن مخالفة في ظل هذه الظروف بسبب الحاجة بالتصرف الميداني لمنع دخولهم غير المرغوب فيه إلى المكان"، بالإضافة إلى ذلك، وعلى الرغم من أن أفراد الشرطة اعترفوا بأنهم أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع، إلا أن "ماحش" قالت إنها لم تتمكن من إثبات أن هذه القنابل تسببت في إصابة عودة بشكل متعمد.

وقال عضو الكنيست ايمن عودة معقبا على ذلك: "مرة أخرى تبرع ماحش في التغطية وفشل في مقاضاة أفراد الشرطة بسبب ممارستهم العنف ضد المدنيين. أفراد الشرطة كانوا يعرفون وقت وقوع الحادث أنني عضو كنيست، واختاروا الكذب بشأن رش الغاز، وحقيقة أنني أصبت بعيار مغلف بالإسفنج. وبعد أكثر من عام ونصف من الحادث، من المقلق والثابت أنه لا توجد نية حقيقية للتحقيق في ما حدث في ذلك اليوم الرهيب، بشأني وبالطبع بشأن قتل يعقوب أبو القيعان. ننوي المطالبة بكشف كل مواد التحقيق كي نتمكن من الاستئناف على القرار".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018