الأخــبــــــار
  1. مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال في شارع عمان بنابلس
  2. امريكا: دمج القنصلية الأمريكية في السفارة الجديدة بالقدس في مارس
  3. الاحتلال يحكم بالسجن 10 سنوات على أسير من مخيم جباليا
  4. وزير إسرائيلي يدعو يهود فرنسا للهجرة إلى تل أبيب
  5. الجيش الفنزويلي يرد على ترامب مؤكدا ولاءه "المطلق" لمادورو
  6. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المرابطين عند باب الرحمة
  7. مصرع مواطن واصابة اخر بحادث سير وقع بالقرب من الساوية جنوب نابلس
  8. 20 اصابة بالرصاص بالحراك البحري على الحدود الشمالية البحرية للقطاع
  9. نتنياهو: المجر ستفتح فرعا دبلوماسيا لسفارتها في القدس
  10. اسرائيل: حريق في "كيسوفيم" نتيجة اطلاق بالونين حارقين من غزة
  11. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب مراكب الحراك البحري الـ24 شمال القطاع
  12. بدء توافد الجماهير للحدود الشمالية للمشاركة بفعاليات الحراك البحري
  13. الاحتلال يصادر 4000 متر بلاط من منطقة المسعودية شمال غرب نابلس
  14. مجلس الوزراء: لن نقايض حقوقنا بالمال ولن نكون إلا مع الأسرى وعائلاتهم
  15. الاحتلال يهدم 8 منشآت وخزانات مياه في الرأس الأحمر جنوب شرق طوباس
  16. الداخلية المصرية: مقتل 16 مسلحا بمواجهات مع الامن في سيناء
  17. الاتحاد الاوروبي يرفض قرار الاقتطاع من اموال الضرائب
  18. الاحتلال يطلق النار على الصيادين غرب رفح دون وقوع اصابات
  19. داخلية غزة تفتتح صالة لتسجيل المسافرين عبر معبر رفح
  20. 16 ولاية أمريكية تطعن بدستورية إعلان ترامب حالة الطوارئ

فلسطين في الجمعية العامة من جديد

نشر بتاريخ: 24/09/2018 ( آخر تحديث: 24/09/2018 الساعة: 17:46 )
الكاتب: المحامي سمير دويكات
لا شك ان القضية الفلسطينية ووفق قرارات الجمعية العامة للامم المتحدة، قضية متحررة لها مكتسبات كبيرة، ولكن تأثير الجمعية العامة ليس الا اصوات تعلو في فترة معينة دون ان يكون لها تأثير في فرض حلول او منح حقوق، لقد صدرت الاف القرارات لصالح قضية فلسطين على مدار اكثر من 70 عاما عن مختلف وكالات الامم المتحدة وقد صدر كذلك في نهاية ولاية اوباما قرار بعد شرعية الاستيطان في الاراضي الفلسطينية عن مجلس الامن ولكن لا فائدة بدون تنفيذ على الارض في ظل الابقاء على الاستيطان في ازدياد مستمر وهو امر ملحوظ ومتكرر وبالتالي فان الردع في الامم المتحدة لا يزال لا يشكل اساس لمنح الحق الفلسطيني كما نحن نرجوه.

فالمسألة لم تعد فقط الظهور امام الهيئة العامة والقاء خطاب وتجييش مشاعر الناس من هناك بقدر ما تحتاج الى امور وقرارات يجب تجسيدها فوق الارض وان يشعر بها الشعب المحتل في فلسطين، وبالتالي فواجب علينا البحث في مواضيع اكثر اثارة وجدية وقادرة على صناعة الفرق في السياسة الدولية.

ذلك ليس مستحيل في صناعة الفرق في ظل تبني خطة للدفع بالكفاءات الفلسطينية نحو مؤسسات الامم المتحدة وكافة المؤسسات الدولية عن طريق ايجاد وسائل للدفع باتجاه دعم الشباب والكفاءات من اجل ان يتم توظيف كل الكوادر نحو اثبات حضور وصناعة شىء مختلف تماما.

كذلك الموقف الفلسطيني الذي يظهر الجميع في صف واحد دون ان يستغل الاحتلال والامريكان الانقسام والضرب منهم على هذا الوتر الصعب والذين يمكن ان يتحدثوا فيه وياخذه البعض مبرر لتعرية الموقف الفلسطيني وكذلك ان تكون مؤسساتنا الوطنية متجهة مع التوجات الدولية والاتفاقيات المقرة دون ان يكون لها باب مختلف او ان تذهب في اراء لا تجدي وان يستغلها البعض من خلال مؤسسات لا تنتمي الى الحق الفلسطيني في الترويج بامور لا تستقيم مع الحق الفلسطيني.

نعم ان الشعب الفلسطيني محتل ومن واجبه وحقه الاستمرار في النظام بكل الوسائل ومنها مخاطبة العالم اجمع حول الحق الفلسطيني ولكن يجب ان يكون هناك موقف فلسطيني واضح وقائم على جدية الحق وسيادة الدولة ورعاية المؤسسات ومنح الحقوق كاملة وان يتم تطبيق القانون لحماية جميع مكونات المجتمع، وقتها سيكون لنا مخاطبة الجميع بقوة الحق الفلسطيني التاريخي دون ان يغرد البعض بعيدا عن البعض الاخر وهنا يمكن تحقيق اهداف خلاقة وتراكمية مع مرور الوقت.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018