الأخــبــــــار
  1. مستشار الصندوق العربي الكويتي سمير جراد في زيارة لمقر وكالة معا
  2. ضبط معمل لتصنيع المعسل والمنشطات في الخليل
  3. الاحتلال يفرج عن مدير مخابرات القدس جهاد الفقيه
  4. الشرطة والنيابة العامة في قلقيلية تحققان بظروف وفاة طفل 6 سنوات
  5. الاحتلال يزعم احباط تهريب هواتف وشرائح لاسير
  6. لبنان: حذر شديد في مخيم المية والمية
  7. اصابة 4 عمال بانهيار عقد في مستوطنة ادم شرق رام الله
  8. اسرائيل تفرج عن محافظ القدس عدنان غيث بشرط الحبس المنزلي 7 ايام
  9. جيش الاحتلال يجرف ١٦ دونما ويقتلع ٢٦٠ شجرة زيتون شمال غربي الخليل
  10. بريطانيا: لا تزال هناك حاجة لتوضيح عاجل بشأن مقتل خاشقجي
  11. الاحتلال يعتقل شابا على حاجز حوارة بدعوى محاولته تنفيذ عملية الطعن
  12. الخارجية ترفض مشروع القانون الذي يحرم الاهل من زيارة الاسرى
  13. وفد أمني مصري يصل غزة لاستكمال جهود التهدئة والمصالحة
  14. وزير الخارجية السعودي يقول أنه لا يعلم أين جسد جمال خاشقجي
  15. استشهاد شاب بزعم تنفيذ عملية طعن قرب الحرم الابراهيمي في الخليل
  16. استشهاد شاب بزعم تنفيذ عملية طعن قرب الحرم الابراهيمي في الخليل
  17. انباء اولية عن اطلاق نار باتجاه فلسطيني بالخليل بحجة محاولة طعن جنود
  18. لجنة التشريع في الكنيست توافق على مشروع قانون يمنع زيارة اسرى حماس
  19. مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في مردا شمال سلفيت
  20. اصابة شاب بالرصاص وآخرين بالاختناق في مواجهات شرق غزة

التماس "للعليا" ضد قرار هدم منزل "ابو حميد"

نشر بتاريخ: 04/10/2018 ( آخر تحديث: 06/10/2018 الساعة: 11:04 )
رام الله- معا- قدمت الوحدة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني اليوم الخميس، التماسا للمحكمة العليا للاحتلال على قرار هدم منزل عائلة أبو حميد.
ولفت المحامي صبيحات إلى أن تقديم الالتماس جاء بعد أن رفض القائد العسكري لجيش الاحتلال من خلال مستشاره القضائي اعتراضين سابقين جرى تقديمهما ضد قرار الهدم.

وقال مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس إن تقديم الالتماس يأتي من باب استنفاد كافة الإجراءات القضائية المتاحة، علماً أن موقف المحكمة العليا التاريخي في قضايا هدم منازل الفلسطينيين كان منحازاً إلى القرارات العسكرية.

وتابع بولس، أنه وعلى الرغم من انعدام الأمل من هذه المحكمة، إلا أن تقديم الالتماس هو بمثابة صرخة أمام الجهات القضائية للاحتلال، وكذلك أمام المؤسسات الغائبة عن اتخاذ دورها في مساندة حقوق الفلسطينيين، وفي قضية لا يمكن تصنيفها إلا ضمن سياسة العقاب الجماعي المخالف لكل القوانين والأعراف الدولية.

وفي هذا الإطار يُشار إلى أن سلطات الاحتلال كانت قد هدمت منزل عائلة أبو حميد في العامين 1994 و2003، كإجراء انتقامي من عائلات الأسرى، وتواجه عائلة أبو حميد سياسة الانتقام منذ استشهاد نجلها عبد المنعم أبو حميد الذي قتله الاحتلال عام 1994.

واستمرت عملية ملاحقة الاحتلال للعائلة وما تزال، فهناك ستة أشقاء من عائلة أبو حميد في معتقلات الاحتلال، منهم أربعة يقضون أحكاماً بالسّجن المؤبد منذ انتفاضة الأقصى عام 2000، وهم: ناصر المحكوم بالسّجن المؤبد لسبع مرات و(50) عاماً، ونصر (5) مؤبدات، وشريف (4) مؤبدات، كذلك محمد المحكوم بالسّجن المؤبد لمرتين و(30) عاماً علاوة على شقيقهم جهاد المعتقل إدارياً.

وفي شهر حزيران اعتقلت سلطات الاحتلال شقيقهم السادس وهو إسلام (32 عاماً) وما يزال موقوفاً، حيث تتهمه سلطات الاحتلال بقتل أحد جنودها خلال اقتحام نفذته لمخيم الأمعري في رام الله، علماً أن إسلام قضى سابقاً في معتقلات الاحتلال خمسة أعوام.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018