عـــاجـــل
جيش الاحتلال يواصل هدم الجدران الداخلية لمنزل عائلة ابوحميد
الأخــبــــــار
  1. جيش الاحتلال يشرع بهدم الجدران الداخلية لمنزل عائلة ابوحميد
  2. الاحتلال يعتدي على الصحفيين في مخيم الامعري
  3. الاحتلال يحاصر منزل عائلة أبو حميد بمخيم الأمعري
  4. الاحتلال يضبط بندقية ورشاش في سيارة بالخليل ويعتقل ركابها
  5. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا بعد القاء زجاجة حارقة عليه دون اصابات
  6. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا بعد القاء كوع على الحاجز دون اصابات
  7. الرئيس يهاتف هنية معزيا بوفاة شقيقه
  8. عضو الكنيست ارون حازان يدعو لاغتيال الرئيس عباس ومحمود العالول
  9. الاردن يدين التصعيد الإسرائيلي واقتحام المدن والمؤسسات ‎الفلسطينية
  10. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من البيرة
  11. استشهاد طفل برصاص الاحتلال قرب مخيم الجلزون
  12. الهيئة الوطنية: الجمعة القادمة "جمعة الوفاء لابطال المقاومة في الضفة"
  13. اصابة 17 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  14. الصحة: اصابة فتى برصاصة مطاطية في الوجه باللبن الشرقية جنوب نابلس
  15. الاحتلال يقمع مسيرة بلعين الأسبوعية غرب رام الله
  16. مستوطنون يلقون الحجارة على مركبات المواطنين جنوب غرب بيت لحم
  17. حماس: الامن منع مسيرتين للحركة بذكرى الانطلاقة بنابلس والخليل
  18. إصابتان بالرصاص المعدني وحالات اختناق في مواجهات بالمغير شرق رام الله
  19. اللواء حازم عطالله لم يدل بأي تصريح لوسائل الإعلام وخاصة الاسرائيلية

تونس تعلن تمديد حالة الطوارئ

نشر بتاريخ: 06/10/2018 ( آخر تحديث: 06/10/2018 الساعة: 10:11 )
بيت لحم- معا- أعلنت الرئاسة التونسية، أن حالة الطوارئ السارية في البلاد منذ سلسلة من الاعتداءات الإرهابية الدموية في 2015 قد تم تمديدها حتى 6 نوفمبر، يأتي هذا التمديد الجديد في سياق سياسي متوتر بسبب التجاذبات قبل الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة في 2019.

ومن دون أن توضح أسباب التمديد، بحسب "سبوتنيك"، حيث أشارت الرئاسة إلى أن رئيس البلاد الباجي قائد السبسي اتخذ هذا القرار بعد لقائه وزيري الدفاع والداخلية. وقد بحثوا "الوضع الأمنى والعسكري في البلاد وعلى الحدود"، حسبما ذكرت الرئاسة في بيان.

وفي 24 نوفمبر 2015، قُتل 12 عنصرا في الأمن الرئاسي وأصيب 20 آخرون في هجوم انتحارى استهدف حافلتهم بوسط العاصمة تونس وتبناه تنظيم "داعش".

وفرضت الرئاسة حالة الطوارئ لـ 30 يوما، ثم مددت العمل بها مرات عدة لفترات تراوحت بين شهر وثلاثة أشهر، وكان الهجوم على حافلة الأمن الرئاسي ثالث اعتداء يتبناه تنظيم "داعش" في تونس في 2015.

وسبق للتنظيم أن تبنّى قتل شرطي تونسي و21 سائحا أجنبيا في هجوم على متحف باردو (وسط العاصمة) في 18 مارس 2015، كما تبنى قتل 38 سائحا أجنبيا في هجوم مماثل على فندق في ولاية سوسة (وسط شرق) في 26 يونيو 2015.

وتعطى حالة الطوارئ السلطات صلاحيات استثنائية واسعة مثل حظر تجول الأفراد والمركبات ومنع الإضرابات العمالية، وفرض الإقامة الجبرية وحظر الاجتماعات، وتفتيش المحلات ليلا ونهارا ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعى والعروض السينمائية والمسرحية، من دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018