الأخــبــــــار
  1. ترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية
  2. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين
  3. نتنياهو:نحن نجري اتصالات مع كثير من زعماء العالم العربي في السر والعلن
  4. ترامب: أجريت اتصالا "جيدا جدا" بالرئيس الصيني
  5. الاردن: ندرس المشاركة في ورشة البحرين
  6. "جوال" تطالب بتصويب البيئة التنظيمية لقطاع الاتصالات
  7. السلطة تسلم سندات عقارية فلسطينية لملاكها الكويتيين
  8. نتنياهو يؤكد مشاركة اسرائيل في مؤتمر البحرين
  9. "إقراض الطلبة" يضع خطة طوارئ بسبب الأزمة المالية
  10. أبو ردينة:الموقف الوطني أفشل المؤامرات وواشنطن لا تستطيع عمل شيء وحدها
  11. جرافات الاحتلال تهدم منشأة تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس
  12. مصدر أمني لمعا: السلطة قررت منع فتح بيوت عزاء للرئيس المصري محمد مرسي
  13. ترامب: نحن لا نفكر حاليًا في القيام بعمل عسكري ضد إيران
  14. مستوطنون يخطون شعارات ويعطبون اطارات مركبات في ديراستيا
  15. دفن مرسي فجرا في القاهرة وسط تشديدات أمنية وغياب كامل لمناصريه
  16. جرافات الاحتلال تقتحم مخيم شعفاط بمدينة القدس
  17. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين
  18. امريكا: لا توجد خطط لضم إسرائيل للضفة الغربية والموضوع ليس محل بحث
  19. الحكومة: 26 مليون دولار لتطوير البلديات
  20. ابعاد 7 شبان عن المسجد الاقصى لمدة 4 أيام

الاحتلال: لا مبرر لمواجهة بغزة وقلق من انفجار الضفة

نشر بتاريخ: 10/10/2018 ( آخر تحديث: 12/10/2018 الساعة: 08:04 )
بيت لحم- معا- تسود مخاوف في اوساط الجيش الإسرائيلي من تصاعد الأحداث في الضفة الغربية على خلفية عملية "بركان" التي قتل فيها مستوطنان شمال الضفة، في ذات الوقت يرى الجيش الإسرائيلي عدم وجود مبرر لمواجهة واسعة في قطاع غزة.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية إنه في حين عزز الجيش الإسرائيلي عناصره على حدود قطاع غزة، إلا أن الوضع على طول الحدود بقي دون تغيير، ولم يطرأ أي جديد على المواجهات من وجهة نظر الجيش وهي عدم وجود مبرر لمواجهة عسكرية واسعة في قطاع غزة.
ويعتقد رئيس الأركان الإسرائيلي غادي ايزنكوت أن أي رد عسكري قاس يمكن أن يزيد من تدهور الأوضاع الأمنية لصراع أوسع، وفي المؤسسة الأمنية الإسرائيلية يعتقدون انه يمكن استغلال جهود مبعوث الأمم المتحدة الى المنطقة نيكولاي ملادينوف، ومصر للتوصل الى تهدئة وإعادة البنية التحتية لقطاع غزة.
وتضيف صحيفة "هآرتس"، أنه يسود الاعتقاد في الجيش الإسرائيلي بأن تغطية الاحداث على الحدود مع قطاع غزة في الاعلام الإسرائيلي وشبكات التواصل الاجتماعي تشجع التصعيد في المنطقة، ولذلك فإن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يحاول ضبط نشر المعلومات من قطاع غزة وإعادة رسم حدود التغطية عن طريق تقييد المعلومات في البيانات التي يصدرها حول ما يجري في جنوب إسرائيل.
في المقابل، كانت مخاوف خلال اليومين الماضيين لدى جيش الاحتلال بان تؤدي "عملية بركان" في الضفة الغربية التي اسفرت عن مقتل مستوطنين الى اندلاع موجة جديدة من المواجهات في الضفة الغربية.
وبالرغم من ان الشارع الفلسطيني هادئ نسبيا حاليا، فإن المخاوف لدى الجيش الإسرائيلي وجهاز "الشاباك" من ان يؤدي الجمود السياسي واستبعاد الرئيس عباس عن عملية التهدئة بغزة، الى تحويل العملية كنجاح ومن هنا تنطلق عمليات أخرى.
وأضاف أن الآثار المترتبة على الجيش الإسرائيلي من اندلاع المواجهات في الضفة الغربية، لها أهمية اكبر من تلك المتوقعة في قطاع غزة، فالتصعيد في الضفة يعني مضاعفة الاحتكاك بين جنود الاحتلال الإسرائيلي والمواطنين الفلسطينيين في المدن الفلسطينية، ومضاعفة حراسة المستوطنات، وتوقف التنسيق الأمني بين قوات الامن الفلسطينية وتوقعات اندلاع موجة "عنف" في الضفة الغربية وإسرائيل.
وترى الصحيفة أن استعدادات من هذا القبيل تتطلب من الجيش الإسرائيلي مضاعفة قواته بصورة ملموسة في الضفة الغربية- الامر الذي سيأتي على حساب تدريبات ونشاطات في قطاعات أخرى.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018