الأخــبــــــار
  1. عريقات: اسرائيل وامريكا تخططان لتدمير السلطة
  2. قوات الاحتلال تعتقل 6 مواطنين من الضفة
  3. زوارق الاحتلال تطلق النار على الصيادين جنوب قطاع غزة
  4. اصابة مستوطن بجروح متوسطة اثر تعرضه للطعن جنوب القدس على خلفية جنائية
  5. ارتفاع الحرارة وفرصة مهيأة لزخات أمطار
  6. 8 وزراء خارجية يجتمعون في آيرلندا اليوم لمناقشة القضية الفلسطينية
  7. "الكابينت" يناقش خصم مستحقات أسر الشهداء والأسرى
  8. احتجاز متبادل للسياح بين أوكرانيا وإسرائيل
  9. ‏الأحمد: نأمل اختيار رئيس الوزارء نهاية هذا الأسبوع أو الذي يليه
  10. اللحام: قنابل خطيرة سيتعامل معها رئيس الحكومة الجديدة
  11. ضبط شرائح تعقب إلكترونية داخل أحذية بمعبر كرم أبو سالم
  12. القواسمي: من المعيب أن لا يعترف فلسطيني بمنظمة التحرير
  13. مصرع طفل 10 سنوات بحادث سير في اريحا
  14. الاحتلال يطلق النار صوب فلسطينيين اجتازا السياج في محيط قطاع غزة
  15. الحمد لله: وضعنا سيناريوهات لمواجهة الحصار المالي ولم نقترض من البنوك
  16. الحمد الله: شكلنا لجنة وزارية مع القطاع الخاص لتطوير العمل المشترك
  17. ترامب يرشح ديفيد ساترفيلد سفيرا في أنقرة
  18. استشهاد 15 جنديا مصريا بهجوم مسلح في سيناء
  19. اسرائيل تستخدم حيلا قضائية لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية
  20. اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج

الخان الأحمر ومرُّ الحقيقة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 11/10/2018 ( آخر تحديث: 11/10/2018 الساعة: 12:22 )
الكاتب: زكريا شبات - اسطنبول

لم تنم منطقة الخان الأحمر منذ إصدار الاحتلال الإسرائيلي قرارا بمصادرة المنطقة وترحيل أهلها، ولم تنم عيون المرابطين في الخان إلى يومنا هذا.

تابعنا الأحداث المتسارعة والمتلاحقة والتي تؤكد أن الاحتلال ينوي انهاء قضية الخان الأحمر لصالحه لأن تراجعه يعني هزيمة المشروع الاستيطاني.

وشاهدنا خلال تواجد وفود المقاومة الشعبية في الخان الأحمر أن الأمر ليس تواجد فقط بل مقاومة وتصدي لكل محاولات الاحتلال الإسرائيلي إنهاء قضية الخان الأحمر بهذه السهولة فيجب أن يعلم الاحتلال أن الامر ليس سهلا ابدا.

واخذت المادة الإعلامية المصورة التي توضح هجوم الاحتلال الإسرائيلي على أهالي الخان الأحمر والمرابطين فيه صدى واسع على منصات التواصل الاجتماعي.

لكن الحقيقة المرة هي أن قضية الخان الأحمر لم تكن قضية مركزية لدى الإعلام الحزبي الفلسطيني ولو أخذ مساحته الكافية ربما تغير الأمر ولو بنسبة قليلة.

اليوم ونحن نعيد مشاهدة التاريخ مثلما قرأت في مقالة للدكتور ناصر اللحام بعنوان حينما سقط الخط الاحمر في الخان الأحمر وقد كتب فيها "إن قبول الطريق البديل عام 1994م في الخان الأحمر كان بداية نهاية المقاومة الفلسطينية لمخططات الاستيطان وحين ذلك كانت السلطة منشغلة بالمفاوضات والمعارضة منشغلة بشتم السلطة ونجح شارون حينها في تمرير الطريق العنصرية البديلة فأصبح هناك مناطق لليهود ومناطق للعرب". 

تمام ولكن اليوم لم تبق السلطة على حالها ولم تبق المعارضة معارضة لقد تغير كل شيء والسلطة التي كانت منشغلة بالمفاوضات عام 1994 اليوم ومن خلال هيئة مقاومة الاستيطان تسخر كل الإمكانيات للتصدي لقرارات الاحتلال في منطقة الخان الأحمر ولكن على افتراض ان هناك معارضة الا يجب ان تكون متوثبة اكثر من السلطة ولكنها ما زالت حتى اليوم منشغلة في شتم السلطة فالتاريخ يعيد نفسه ولا يسجل الهاربين الذين لم يذهبوا لالتقاط صورة في الخان الأحمر وبعض الفصائل خجلا اصدرت بياناتها قبل أيام لتندد بممارسات الاحتلال في الخان الأحمر فالمشهد ﻻ يختلف تماما عما كان عليه في 1994 .

اما أهالي الخان الأحمر لو سألتهم عمن وقف إلى جانبهم وساندهم فسوف تجدهم يعرفون الحقيقة المرة التي يجب ان نتحدث فيها بلا خجل وهي أن فصائل صمتت وسكتت وقعدت وﻻ حتى حركت ماكينتها الإعلامية بالشكل المطلوب لمواجهة قرار بحجم قرار الاحتلال في الخان الأحمر.

وما يجب أن نعلمه جيدا ان في الخان الأحمر لم تختلط الأوراق بل كانت واضحة فلا فرق بين من هادن ومن هاجم الخان الأحمر.

لأن التاريخ على ارض التاريخ يعيد نفسه حتى في مقابر الشهداء فاعلموا ان ﻻ قبرا في فلسطين يغلق الى يوم القيامة فبعض قبورنا بها شهيدان وفلسطين تماما كقبور الشهداء فكلما جاء الاحتلال بمشاريعه قتل على يد اهالي فلسطين وسجلت على شواهد القبور بطولات الثوار.

وللخان نقول قف آيها الخان على خطى الصامدين ورتل آيات ثورتنا ورتل على قبور الجالسين آيات مأتمنا فربما قد نسوا القرآن وربما وسوس لهم الشيطان واخبرهم ابليس انه يسكن في الخان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018