عـــاجـــل
إصابة مواطن برصاص الاحتلال قرب بلدة إذنا غرب الخليل
الأخــبــــــار
  1. منظمات صهيونية توزع ملصقات تدعو لقتل أبو مازن ردا على عملية عوفرا
  2. الاحتلال يعتقل 17 مواطنا من الضغة
  3. الرئاسة: سنتخذ قرارات مصيرية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية
  4. الاحتلال يعتقل تاجرا على معبر بيت حانون
  5. مستوطنون يهاجمون المركبات الفلسطينية على حاجز حوارة جنوب نابلس.
  6. عباس زكي: لا يمكن أن نقبل بسلام العبيد ونقبل بما رفضه ياسر عرفات
  7. نقابة الصحفيين: اقتحام وفا انتهاك فاضح بحق الاعلام الفلسطيني
  8. مراسل معا: إصابة شابين برصاص قوات الاحتلال في البيرة
  9. إصابة مسعف بقنبلة غاز ومواطن برصاص الاحتلال خلال التظاهرات شمال القطاع
  10. قوات الاحتلال تقتحم مقر وكالة وفا برام الله وتمنع الموظفين من مغادرته
  11. الاحتلال يطلق النار وقنابل الغاز على المتظاهرين في الحراك البحري
  12. الاحتلال يحكم على الأسيرة إسراء جابر بالسّجن الفعلي لمدة 30 شهراً
  13. الاحتلال يعتقل صيادين ويصادر قاربهما غرب مدينة رفح
  14. نتنياهو: سلطان عمان يسمح لشركة العال الاسرائيلية بالتحليق فوق بلاده
  15. الاحتلال يستولي على خيام وأثاث ومواد بناء لإعادة تشييد مدرسة التحدي 13
  16. فلسطين تحقق مراكزا متقدمة في مسابقة الحساب الذهني للأباكس في ماليزيا
  17. آليات الاحتلال تتوغل لمسافة محدودة شرق قطاع غزة
  18. الاحتلال يعتقل 25 مواطنا من الضفة والقدس
  19. تقديرات: الأيام المقبلة ستشهد تعزيز الاحتكاك بين إسرائيل وحزب الله

الخان الأحمر ومرُّ الحقيقة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 11/10/2018 ( آخر تحديث: 11/10/2018 الساعة: 12:22 )
الكاتب: زكريا شبات - اسطنبول

لم تنم منطقة الخان الأحمر منذ إصدار الاحتلال الإسرائيلي قرارا بمصادرة المنطقة وترحيل أهلها، ولم تنم عيون المرابطين في الخان إلى يومنا هذا.

تابعنا الأحداث المتسارعة والمتلاحقة والتي تؤكد أن الاحتلال ينوي انهاء قضية الخان الأحمر لصالحه لأن تراجعه يعني هزيمة المشروع الاستيطاني.

وشاهدنا خلال تواجد وفود المقاومة الشعبية في الخان الأحمر أن الأمر ليس تواجد فقط بل مقاومة وتصدي لكل محاولات الاحتلال الإسرائيلي إنهاء قضية الخان الأحمر بهذه السهولة فيجب أن يعلم الاحتلال أن الامر ليس سهلا ابدا.

واخذت المادة الإعلامية المصورة التي توضح هجوم الاحتلال الإسرائيلي على أهالي الخان الأحمر والمرابطين فيه صدى واسع على منصات التواصل الاجتماعي.

لكن الحقيقة المرة هي أن قضية الخان الأحمر لم تكن قضية مركزية لدى الإعلام الحزبي الفلسطيني ولو أخذ مساحته الكافية ربما تغير الأمر ولو بنسبة قليلة.

اليوم ونحن نعيد مشاهدة التاريخ مثلما قرأت في مقالة للدكتور ناصر اللحام بعنوان حينما سقط الخط الاحمر في الخان الأحمر وقد كتب فيها "إن قبول الطريق البديل عام 1994م في الخان الأحمر كان بداية نهاية المقاومة الفلسطينية لمخططات الاستيطان وحين ذلك كانت السلطة منشغلة بالمفاوضات والمعارضة منشغلة بشتم السلطة ونجح شارون حينها في تمرير الطريق العنصرية البديلة فأصبح هناك مناطق لليهود ومناطق للعرب". 

تمام ولكن اليوم لم تبق السلطة على حالها ولم تبق المعارضة معارضة لقد تغير كل شيء والسلطة التي كانت منشغلة بالمفاوضات عام 1994 اليوم ومن خلال هيئة مقاومة الاستيطان تسخر كل الإمكانيات للتصدي لقرارات الاحتلال في منطقة الخان الأحمر ولكن على افتراض ان هناك معارضة الا يجب ان تكون متوثبة اكثر من السلطة ولكنها ما زالت حتى اليوم منشغلة في شتم السلطة فالتاريخ يعيد نفسه ولا يسجل الهاربين الذين لم يذهبوا لالتقاط صورة في الخان الأحمر وبعض الفصائل خجلا اصدرت بياناتها قبل أيام لتندد بممارسات الاحتلال في الخان الأحمر فالمشهد ﻻ يختلف تماما عما كان عليه في 1994 .

اما أهالي الخان الأحمر لو سألتهم عمن وقف إلى جانبهم وساندهم فسوف تجدهم يعرفون الحقيقة المرة التي يجب ان نتحدث فيها بلا خجل وهي أن فصائل صمتت وسكتت وقعدت وﻻ حتى حركت ماكينتها الإعلامية بالشكل المطلوب لمواجهة قرار بحجم قرار الاحتلال في الخان الأحمر.

وما يجب أن نعلمه جيدا ان في الخان الأحمر لم تختلط الأوراق بل كانت واضحة فلا فرق بين من هادن ومن هاجم الخان الأحمر.

لأن التاريخ على ارض التاريخ يعيد نفسه حتى في مقابر الشهداء فاعلموا ان ﻻ قبرا في فلسطين يغلق الى يوم القيامة فبعض قبورنا بها شهيدان وفلسطين تماما كقبور الشهداء فكلما جاء الاحتلال بمشاريعه قتل على يد اهالي فلسطين وسجلت على شواهد القبور بطولات الثوار.

وللخان نقول قف آيها الخان على خطى الصامدين ورتل آيات ثورتنا ورتل على قبور الجالسين آيات مأتمنا فربما قد نسوا القرآن وربما وسوس لهم الشيطان واخبرهم ابليس انه يسكن في الخان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018