عـــاجـــل
اصابة جندي بحجر في رأسه قرب "بيت ايل" شمال شرق البيرة
الأخــبــــــار
  1. اصابة جندي بحجر في رأسه قرب "بيت ايل" شمال شرق البيرة
  2. الطقس: جو صاف وارتفاع على درجات الحرارة
  3. "الاقتصاد": كافة السلع متوفرة بالأسواق ولا صحة للإشاعات حول نقصها
  4. مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين على طريق نابلس جنين
  5. الرئيس يستقبل وفدا من جهاز المخابرات المصرية
  6. ايران: اسرائيل لن تجرؤ على القيام بعمل عسكري ضدنا
  7. الامم المتحدة تدعو لتجنب التصعيد بالضفة الغربية
  8. الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة بالضفة الغربية
  9. نتنياهو لحماس: لا وقف لاطلاق النار بغزة دون وقف عمليات الضفة
  10. اصابة مواطن برصاص المستوطنين في بيتين شمال البيرة
  11. قوات الاحتلال تقتحم مقر اللجنة الاولمبية الفلسطينية في مدينة البيرة
  12. نتنياهو يقرر تعزيز الجيش وهدم منازل منفذي العمليات وتوسيع مستوطنةعوفرا
  13. نتنياهو يقرر تشديد الحصار على مدينة البيرةونصب المزيد من الحواجزبالضفة
  14. اطلاق نار بإتجاه سيارة قرب مستوطنة كوخاف يعقوب بزعم محاولة دهس جنود
  15. الهلال الأحمر: قوات الاحتلال منعت طواقمنا من الوصول للمصاب في البيرة
  16. حماس تدعو للنفير العام في كل مناطق الضفة غدا الجمعة
  17. التنفيذية تدعو لاستمرار الفعاليات الشعبية لمواجهة الحملات المسعورة
  18. الاحتلال يغلق مدخلي الفوار والعروب بالبوابات الحديدية
  19. منظمة التحرير تدعو المواطنين للتصدي للاحتلال

إلياس رحل.. ولكن اسمه بقي محفورا على زيتونة الدار

نشر بتاريخ: 16/10/2018 ( آخر تحديث: 16/10/2018 الساعة: 21:01 )
سلفيت- معا- رحل الياس، وترك نحتا لاسمه على جذع زيتونة، ربما فكّر بأثر يتركه لمن اشتاق للشاب الطموح، الذي وصفه مقربوه بأنه مُحب للحياة والعمل.
الياس ياسين من بلدة بديا غرب سلفيت، استشهد امس الاثنين، برصاص جنود الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن بالقرب من مستوطنة "بركان" الصناعية في شمال الضفة الغربية.
وحسب شهود عيان يؤكدون ان ما حدث على الاشارة الضوئية هو قيام جنود الاحتلال وعددهم 2 باعدام الشاب بعد ان قام بقطع خط المشاة بجانب المكعبات فقام احد الجنود المتواجدين بالنداء عليه بينما قام الاخر باطلاق (3 رصاصات على صدره) فورآ دون اعطاءه الوقت للوقوف.
والدته مريم (50 عاما)، قالت لـ معا: "لأول مرة يأتي الياس لإيقاظي من النوم، وقال لي: قومي يما نفطر ونقعد مع بعض"، وأضافت الوالدة: "جهزت الفطور وأفطرنا معا، وحدثني عن عمله الذي سيبدأ به في مستوطنة بركان الصناعية، بعد أن ترك العمل مع أخيه لعدم كفاية المبلغ الذي يتقاضاه، وحدثني أيضا عن خططه المستقبلية، وعن تكملة بناء منزله، وعن زواجه خلال العام القادم".

وأضافت الأم والدموع في عينيها: لم أكن أعلم في تلك اللحظات أن للقدر رأي آخر، لا يشبه أحلام الياس التي ماتت بموته، ولو كنت أعلم بما سيحدث لما تركته يذهب، وتنهي حديثها بألم وحرقة "الله يتقبلك مع الشهداء ويرضى عليك".

روان سلامة إحدى زوجات أشقاء الشهيد، تقول لـ معا: الياس كان يحب الحياة ويخطط لمستقبله، أنهى التوجيهي، والتحق بجامعة القدس المفتوحة إلى جانب عمله مع أخيه. جميع العائلة تحبه، ومحبوب من قبل الجيران، كان يخدم الجميع، ويحب العمل، ورفيق للأطفال. لكنه ذهب وللأبد، أجهشت بالبكاء ولم تستطع مواصلة حديثها.
حتى الطفلة سامية ابنة الست سنوات، ابنة شقيق الشهيد، ذرفت الدموع وكانت تسأل أخيها وتقول: "مين بده يجيبلنا إلي بدنا ياه، ومين بده يوخدنا معه على الدكانة، مهو إلياس استشهد".
#488315##488314#
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018