الأخــبــــــار
  1. رسميا... جو بايدن يعلن ترشحه للانتخابات الأمريكية
  2. إصابات بالاختناق عند المدخل الشمالي للبيرة
  3. الشرطة تقتلع ورودا "مخدرة" من حديقة بنابلس
  4. المبعوث الامريكي جرينبلات ينفي ان صفقة العصر تشمل ضم اراضي من سيناء
  5. الجمعة القادمة تحمل اسم:"جمعة الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام"
  6. اصابة 12 مواطنا على حدود غزة
  7. الصحة: 5 اصابات شرق غزة
  8. اصابة مسعف برصاص الاحتلال على حدود غزة
  9. بدء توافد المواطنين الى حدود غزة للمشاركة في مسيرات العودة
  10. اصابات بالاختناق خلال قمع مسيرة بلعين الأسبوعية
  11. الاحتلال يجدد قصفه لمراصد المقاومة بغزة
  12. البرلمان البرتغالي يدين الاعتداءات الاسرائيلية بحق الفلسطينيين
  13. قصف مدفعي بستهدف مرصدا للمقاومة شرق البريج
  14. الرئيس يلتقي غدا نظيره المصري
  15. اطلاق نار على قوة للاحتلال قرب حدود غزة
  16. اصابات بالاعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط بينهم صحفيين بمسيرة كفرقدوم
  17. وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي يمنع فعالية رياضية في بيت صفافا بالقدس
  18. الاحتلال يعثر على بالون حارق في شاطئ عسقلان
  19. الاحتلال يأخذ قياسات منزل الشهيد عمر أبو ليلى تمهيدا لهدمه
  20. فرنسا تحث حكومة اسرائيل على إعادة بدء عملية السلام

عضو ثوري: الجمهور والقوى هي الثابت والحكومات متحركة

نشر بتاريخ: 16/10/2018 ( آخر تحديث: 16/10/2018 الساعة: 22:11 )
جنين - معا- طالب عضو المجلس الثوري لحركة فتح اللواء عبدالله كميل الحكومة الفلسطنية باحترام الحراك الجماهيري ،والتقاط هذا التفاعل مع قانون الضمان بايجابية .

ففي تصريح صحفي قال كميل بان حركة فتح وعبر مجلسها الثوري لم ترفض قانون الضمان بل تتمسك بضرورة وجود قانون ضمان يضمن الحياة الكريمة للعاملين في القطاع الخاص دون المس بعرق وتعب هذه الطبقة الواجب علينا الوقوف بصفها ودعمها ،لا ان نستقوي عليها ونهبط عزائمها عبر بنود سيئة ومجحفة تم تمريرها في قانون الضمان الحالي .

وأكد كميل ان حركة فتح هدفها واضح ويتمثل في تعديل بنود الضمان المجحفة حقيقة بحق الطبقة العاملة، مما يستدعي تفهم حكومي ،لا ان تتعامل الحكومة بفوقية وانعزالية عن هموم الناس ،المفترض ان تمثل الحكومة الأداة التنفيذية لتقديم الخدمات لهم وليس العمل بعكس التيار القادر على احراج الحكومة وتحجيمها وصولا لتصويب حالها .

وعبر كميل عن استغرابه واستهجانه من سلوك الحكومة في التعامل مع الصوت الديمقراطي والحراك الإيجابي الحضاري ،عبر قرارات تمعن في زيادة الفجوة مع الشارع وكأن الامر (طوشة عشائرية) في حين كان يتوجب على الحكومة إظهار بعض من الاحترام للجمهور والقوى الفاعلة به ،لان هؤلاء الثابت في الحياة المجتمعية بينما الحكومات هي المتحرك .

وبين كميل ان المجلس الثوري وقرارته تنبع من حاجة الناس والحفاظ على كرامتهم وصون ارادتهم ،وليس مناكفة لاحد ،فحكومة الحمدالله هي حكومة الرئيس المطالبة بتحسين خدماتها لابناء شعبنا .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018