عـــاجـــل
وزير الجيش ليبرمان يعلن استقالته من منصبة ويطالب بانتخابات مبكرة
عـــاجـــل
أرصاد إسرائيل تحذر من فيضانات في أودية البحر الميت والنقب ووادي عربة
الأخــبــــــار
  1. ارزيقات:بدأنا بتطبيق نظام الحجز الاداري للمركبات المخالفة في المحافظات
  2. عزام الاحمد: نأمل أن نتوصل نهاية الاسبوع الحالي إلى إنهاء الانقسام
  3. الكويت تقدم 50 مليون دولار اضافية للاونروا
  4. زوارق الاحتلال تطلق النار على الصيادين شمال القطاع
  5. وزارة الصحة: 6313 إصابة جديدة بالسكري بالضفة الغربية
  6. الاحصاء: إرتفاع مؤشر غلاء المعيشة خلال شهر تشرين أول
  7. الاحتلال يفرج عن الأسير جواد حوشية بعد قضائه 16 عاما داخل السجون
  8. مستوطنون يحرقون مركبة ويخطون شعارات عنصرية جنوب نابلس
  9. قوات الاحتلال تعتقل مسعفين من داخل مركز الاسعاف في القدس
  10. قوات الاحتلال تصيب شابا وتعتقله على حدود غزة وتعتقل 6 في الضفة
  11. وزارة الأشغال بغزة: دمار كلي وجزئي لحق بـ 880 وحدة سكنية نتيجة العدوان
  12. مسيرات في خان يونس ورفح تخرج ابتهاجا بالنصر ومبايعة للمقاومة
  13. الجهاد الإسلامي: أطلقنا صواريخ جديدة على عسقلان
  14. الغرفة المشتركة للمقاومة:جهود مصرية أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار
  15. ليبرمان: نفتالي بينيت وايلات شكيد صوتا لصالح وقف اطلاق النار مع غزة
  16. اسرائيل: خلال التصعيد دخلت 445 شاحنة محملة بالبضائع لغزة
  17. جيش الاحتلال: 460 صاروخا سقط على اسرائيل والجيش قصف 160 موقعا بغزة
  18. هنية:في حال اوقف الاحتلال عدوانه فيمكن العودة لتفاهمات وقف اطلاق النار

أسواق غزة "تتلهف" للمنحة القطرية

نشر بتاريخ: 31/10/2018 ( آخر تحديث: 01/11/2018 الساعة: 08:58 )
غزة- تقرير معا- 400 شيكل، هي كل ما حصل عليه الموظفون قي قطاع غزة، بعد انتظار طال الشهرين، سلفة قالت وزارة المالية في غزة: إنها مقدمة من البنوك لعملائها سيتم خصمها من الراتب القادم للموظفين.
وضع اقتصادي مترد يعيشه قطاع غزة، لن تستطيع هذه السلفة وغيرها أن تنعش الأسواق التي أصابها الركود الاقتصادي، فلا رواتب لموظفي السلطة كاملة ولا رواتب لموظفي غزة منذ الشهرين، فهل تنعش المنحة القطرية الاقتصاد الفلسطيني التي لم يحدد طبيعتها وآلية صرفها أو حتى موعدها؟.
مهند أبو طبيخ شاب في العشرينيات من عمره يجلس على بسطة في سوق الرمال، واحد من أسواق قطاع غزة ذات الطبقة البرجوازية، يرتب بضاعته ويقلبها لعل المارين من حوله تلفت نظرهم أي قطعة.
يقول لمراسلة "معا" باللهجة العامية: "وضع السوق سيء جدا، أول مرة يمر بمثل هاي الفترة السيئة، والناس محتاجة، لا قبضت سلطة ولا قبضت حماس جايبة همها، يدوب تكفي مصاريف ولادهم".
يقول أبو طبيخ انه في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة فقد تساوى الجلوس في المنزل مع الجلوس في السوق، ولكنه يفضل قضاء الوقت في السوق، بحثا عن ما يسر القلب بعيدا عن الضغوطات العائلية.
محمد، صديق ابو طبيخ، على نفس البسطة وربما يتشاركان فيها، وصف السوق بأنه ساحة للعب كرة القدم في ظل انعدام القدرة الشرائية، مبينا أن معظم المارّين من حوله يلقون نظرة خاطفة بعيدة خجولة على البضاعة.
وقال محمد: "مستقبلنا ضايع، فقد أعطونا البلد خربانة، وقالوا عنا جيل فاشل".
الخبير والمحلل الاقتصادي سمير أبو مدللة، أكد أن المنحة القطرية التي لم تصل بعد، لن تعيد الانتعاش للسوق الفلسطيني الذي يعاني من حصار وركود ويحتاج الى إجراءات عنوانها رفع الحصار وإنهاء الانقسام، مبينا أن هذه الأموال أن ضخت من شأنها أن تحرك الجزء اليسير من الأسواق الفلسطينية.

وأشار المدللة الى أن هناك تراجعا في عملية التشغيل بسبب الحصار والانقسام والإجراءات ضد الموظفين، ويضاف الى ذلك أن المبالغ التي تدرج للموظفين جلها يذهب الى البنوك، وبالتالي الحديث عن أموال قطرية قيمتها 15 مليون دولار ستدفع شهريا لمدة 6 شهور أو غيرها سابق لأوانه.

ولا زال أكثر من 35 ألف موظف من موظفي السلطة على رأس عملهم يتلقون 22 مليون وهو نصف راتب يفقد من السوق.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018