الأخــبــــــار
  1. مقتل مواطن 35 عاما بشجار بين ابناء عمومة ببلدة جبع جنوب جنين
  2. هيئة كسر الحصار تدعو للمشاركة في الجمعة القادمة (يوم القدس العالمي)
  3. هيئة الأسرى: استقرار الحالة الصحية للأسير المصاب محمد حسنين
  4. اصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
  5. السلطة تعرض المساعدة على اسرائيل في اطفاء الحرائق
  6. الاوقاف: 100 الف مصل ادوا صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان بالاقصى
  7. ماي تعلن أنها ستستقيل من رئاسة الحكومة البريطانية الشهر المقبل
  8. 5 قتلى و13 جريحا بانفجار قرب مسجد أثناء صلاة الجمعة في باكستان
  9. تيريزا ماي تعلن أنها ستستقيل من زعامة حزب المحافظين الشهر المقبل
  10. اصابات في انهيار نفق للمقاومة شمال قطاع غزة
  11. فيس بوك تعطل مئات الحسابات لنشطاء من غزة
  12. رغم الحر- الغزيون يستعدون للمشاركة في جمعة"التكافل والتراحم"
  13. اسرائيل تستعد لقبول مساعدات اطفاء دولية اذا استمرت موجة الحرائق
  14. اليمن- ‏⁧‫طائرة مسيرة تستهدف منظومة الباتريوت في مطار نجران السعودي
  15. وفاة مواطن وإصابة 4 آخرين في حادث سير جنوب بيت لحم
  16. البنتاغون يطالب ترامب ارسال 10 الاف جندي إضافيين للشرق الأوسط
  17. الاحتلال يقرر اغلاق معبر كرم ابو سالم خلال عيد الفطر وفي 9 حزيران
  18. الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء جنوب شرق بيت لحم
  19. جيش الاحتلال : الجهاد الإسلامي قد يستأنف إطلاق الصواريخ من غزة
  20. الدفاع المدني يتعامل مع250 حادثا خلال 24 ساعة ويدعو لعدم اشعال النيران

هكذا تستعد عائلة أسير لاستقباله بعد 14 عاما

نشر بتاريخ: 31/10/2018 ( آخر تحديث: 31/10/2018 الساعة: 17:08 )
سلفيت- معا يتخذ والدا الأسير رأفت عياش من قرية رافات غرب سلفيت في إحدى زوايا ساحة منزلهما مكانا، يعدان الساعات ولحظات تتعانق فيها الأجساد، بعد حرمان دام 14 عاما من لقاء إبنهما القابع في السجون الاسرائيلية.

رائحة الفرحة تفوح بجميع أرجاء المنزل، وعائلة الأسير تواصل الليل بالنهار في التحضير لإستقباله، فقامت بتزيين المنزل، وإعداد الحلوى لتوزيعها على المهنئين يوم غد الاربعاء وهو يوم حريته.

الحاجة نايفة عياش، والدة الأسير رأفت، رسمت سنوات الصبر والحرمان، ملامح الحزن على محياها، والتي بدأت بعد سنوات الفراق الطويلة تتلاشى تدريجيا لتتحول إلى ملامح فرح وشوق، كلما اقتربت ساعات حرية إبنها.
وبكلمات تسبقها الابتسامة تتحدث لـ معا" قائلة: "بالرغم من أن موعد الإفراج عن إبني رأفت يوم غد، ولكنني أشعر وكأن عقارب الساعة بطيئة جدا، متلهفة كثيرا لرؤيته بين إخوته وإحتضانه".

وتواصل "حرمنا الاحتلال منه مرتين، أول مرة عندما قاموا بإعتقاله عام 1994، وتم الحكم عليه سنتين، ليعود الاحتلال لاعتقاله مرة أخرى عام 2004 بتهمة إنتمائه لكتائب شهداء الاقصى، ليتم الحكم عيه 25 عاما، وبعد الاستئناف خفض الحكم إلى 14 عاما، وقبل اعتقاله تم إطلاق النار عليه وإصابته برجله، وهذا ما ضاعف معاناتنا وحسرتنا عليه".
وتواصل "رأفت موظف في جهاز الاستخبارات العسكرية، وهو من مواليد 1979، غير متزوج، فرحتنا رح ترجع للبيت ولجميع العائلة، سنحتفل بحريته، وسنقيم الحفلات، وسنقوم بتزويجه من أجل تكوين عائلة له".

والده الحاج زهران عياش، المثقل بالأمراض والشوق والحنين لرؤية ابنه، يقول لـ معا: "الاحتلال لم يترك اولادي، لدي خمسة أبناء، أربعة منهم حرمني منهم الاحتلال، رائد وسائد تم اعتقالهم لمدة عامين، واشرف لمدة 10 سنوات".

ويضيف زهران "أصعب شعور في الدنيا هو حرمان الأب والأم من فلذة كبدهم، كنت أحس بالموت بشكل يومي، حسرة وألم على بعد رأفت، والذي لم أره منذ سنوات بسبب وضعي الصحي السيء، والحمد لله الذي لم يحرمني من رؤيته بين إخوته، متمنيا من الله أن يمد بعمري وأفرح بعرسه ورؤية أبنائه بيننا".
وينهي حديثه، "بأن يفرج الله عن جميع الاسرى بقدرته، وأن ينهي معاناة الأهالي وحرمانهم من ابنائهم داخل سجون الاحتلال".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018