الأخــبــــــار
  1. تركيا تحيل فلسطينييّن إلى القضاء بتهمة التجسس لصالح الإمارات
  2. اصابة 8 مواطنين بحادث سير في الأغوار الشمالية
  3. اصابة طفل بحادث سير مع مستوطن في منطقة جبل الفرديس شرق بيت لحم
  4. جنين: إصابة 5 مواطنين في حادثي سير منفصلين
  5. صاروخ إسرائيلي لمواجهة "إس-300" في سوريا
  6. سقوط صاروخ أطلق من غزة على السياج الالكتروني شمال القطاع
  7. مصرع طفلة في حادث سير بمدينة غزة
  8. نقابة المحامين تعلق العمل أمام محكمة الجنايات غداً
  9. إصابة شاب بحجة محاولة طعن جنوب نابلس
  10. معبر الكرامة : 44 ألف مسافر تنقلوا الأسبوع الماضي
  11. الاحتلال يطلق النار صوب مواطنين اجتازوا السياج الحدودي بغزة
  12. واشنطن تدعو لحظر الطيران من روسيا إلى فنزويلا
  13. الاحتلال يدعي احباط محاولة طعن على حاجز زعترة جنوب نابلس
  14. قوات الاحتلال تقتحم الموقع الاثري في سبسطية
  15. الطقس: أجواء باردة وفرصة لسقوط أمطار
  16. المصريون يصوتون على استفتاء حول التعديلات الدستورية
  17. مبعوث أميركي: منح أرض من سيناء للفلسطينيين "كذب"
  18. رجل أعمال إماراتي يدعو دول الخليج للتعاون مع إسرائيل
  19. "الخارجية": غرينبلات يكشف حجم مؤامرة ما تسمى "صفقة القرن"
  20. واشنطن تبدأ تسجيل أبناء الجولان كـ"إسرائيليي الأصل"

وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر

نشر بتاريخ: 02/11/2018 ( آخر تحديث: 02/11/2018 الساعة: 15:56 )
الكاتب: عمران الخطيب
64 عامآ على الحرية والاستقلال -الجزائر

اليوم المناسبة الوطنية لتحرير واستقلال الجزائر بعد مقاومة وطنية من الشعب الجزائري الشقيق الذي قدم قوافل الشهداء إلى أن أصبحت الجزائر تسمى بلد المليون ونصف المليون شهيد، اضافة إلى الجرحى والأسرى البواسل كل هذه التضحيات قدمها الشعب الجزائري من أجل إنهاء الإحتلال الإمبريالي الفرنسي الاستعماري الذي مكث قرابة قرن ونصف وهو يعتبر الجزائر الحديقة الخلفية ضمن المستعمرات في القارة الإفريقية... لكن الشعب الجزائري العظيم لم يستسلم لارادة الإحتلال الفرنسي الاستعماري العنصري وقاوم بكل شجاعة في أرجاء الجزائر وقد شارك الرجال والنساء والشباب في جبهة التحرير الوطني الجزائرية، حيث توحد الجميع في سبيل الحرية والاستقلال للجزائر... ونحن في عالمنا العربي والإسلامي نعتبر أن الثورة الجزائرية لم تحقق أهدافها في إنهاء الاحتلال الفرنسي الاستعماري فحسب بل كانت حافزا وطنيا وأمميا في بعث الشعوب التي ترزخ تحت الاستعمار إلى العمل الفعلي في النضال الوطني في كل الدول التي تعيش تحت الاحتلال وقيام الثورة والمقاومة بكل الوسائل والأدوات الكفاحية حتى تحقيق الحرية والاستقلال الوطني، وقد امتازت الثورة الجزائرية بتقديم الدعم والاسناد لشعبنا الفلسطيني بشكل خاص وتم إفتتاح أول مكتب لحركة فتح إضافة إلى إعداد الكوادر في الكلية العسكرية في الجزائر

وقد تخرج العديد من الدورات العسكرية والأمنية، اضافة إلى تخريج آلاف الطلبة من الجامعات الجزائرية حتى يومنا هذا، ولم يتوقف الدعم المالي لمنظمة التحرير الفلسطينية حتى الوقت الراهن، ولم يتبدل انحياز الجزائر في حب فلسطين وتقديم كل شيئ من أجل أن تتحرر فلسطين، لذلك فإن من الطبيعي أن الشعب الفلسطيني ينحاز إلى بلد الشهداء والأحرار وسنبقى نردد دوما وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر.

المجد والخلود للشهداء الأبرار وهم يصنعون مجد وفجر الجزائر

ونحن نحتفل بذكرى الـ 64 على تحرير واستقلال الجزائر. عنوان التحرر والمقاومة والانتصار. 

Omran.alkhateeb@live.com
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018