الأخــبــــــار
  1. شرطة رام الله تقبض على مطلوب صادر بحقه أمر حبس بقيمة مليون شيكل
  2. الخرطوم تسمح لطائرة نتنياهو التحليق فوق جنوب السودان
  3. الاحتلال يجرف 15 دونما ويقتلع 60 شجرة زيتون في قرية بتير غرب بيت لحم
  4. مصرع عامل 34 عاما جراء سقوط حجر عليه داخل محجر ببلدة شيوخ شمال الخليل
  5. توتر واستنفار في سجن عوفر بعد اقتحام قسم "15" ورش الأسرى بالغاز
  6. لجان الصيادين: الاحتلال يبلغ باعتقال صياد خلال عمله في بحر شمال غزة
  7. الاحتلال يقتحم مستشفى المقاصد ويمنع فعالية
  8. قوات القمع تقتحم قسم 17 في سجن عوفر وتعتدي على الأسرى
  9. حسين الشيخ لمعا: يجب اجراء انتخابات برلمانية وتشكيل حكومة فصائلية
  10. انفجار سيارة في عسقلان على خلفية اجرامية
  11. روسيا: مقتل أربعة جنود سوريين في غارة إسرائيلية على دمشق
  12. قوات الاحتلال تعتقل 30 مواطنا وتعلن اصابة جنديين بالحجارة في الضفة
  13. سورية تعترض 38 صاروخا اسرائيليا خلال الهجوم على دمشق
  14. ارتفاع على درجات الحرارة حتى نهاية الأسبوع
  15. الأردن يعترض على إقامة مطار إسرائيلي قرب حدوده
  16. الاحتلال يعتقل 21 مواطنا من الضفة
  17. غارات إسرائيلية ضد فيلق القدس وحزب الله والدفاعات السورية تتصدى
  18. إصابة شاب برصاص حي في مواجهات مع الاحتلال بمدينة نابلس
  19. الرئيس يستقبل رئيس لجنة الانتخابات المركزية
  20. قمة بيروت تطالب بدعم النازحين وتتمسك بالقدس وترفض إنهاء الأونروا

وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر

نشر بتاريخ: 02/11/2018 ( آخر تحديث: 02/11/2018 الساعة: 15:56 )
الكاتب: عمران الخطيب
64 عامآ على الحرية والاستقلال -الجزائر

اليوم المناسبة الوطنية لتحرير واستقلال الجزائر بعد مقاومة وطنية من الشعب الجزائري الشقيق الذي قدم قوافل الشهداء إلى أن أصبحت الجزائر تسمى بلد المليون ونصف المليون شهيد، اضافة إلى الجرحى والأسرى البواسل كل هذه التضحيات قدمها الشعب الجزائري من أجل إنهاء الإحتلال الإمبريالي الفرنسي الاستعماري الذي مكث قرابة قرن ونصف وهو يعتبر الجزائر الحديقة الخلفية ضمن المستعمرات في القارة الإفريقية... لكن الشعب الجزائري العظيم لم يستسلم لارادة الإحتلال الفرنسي الاستعماري العنصري وقاوم بكل شجاعة في أرجاء الجزائر وقد شارك الرجال والنساء والشباب في جبهة التحرير الوطني الجزائرية، حيث توحد الجميع في سبيل الحرية والاستقلال للجزائر... ونحن في عالمنا العربي والإسلامي نعتبر أن الثورة الجزائرية لم تحقق أهدافها في إنهاء الاحتلال الفرنسي الاستعماري فحسب بل كانت حافزا وطنيا وأمميا في بعث الشعوب التي ترزخ تحت الاستعمار إلى العمل الفعلي في النضال الوطني في كل الدول التي تعيش تحت الاحتلال وقيام الثورة والمقاومة بكل الوسائل والأدوات الكفاحية حتى تحقيق الحرية والاستقلال الوطني، وقد امتازت الثورة الجزائرية بتقديم الدعم والاسناد لشعبنا الفلسطيني بشكل خاص وتم إفتتاح أول مكتب لحركة فتح إضافة إلى إعداد الكوادر في الكلية العسكرية في الجزائر

وقد تخرج العديد من الدورات العسكرية والأمنية، اضافة إلى تخريج آلاف الطلبة من الجامعات الجزائرية حتى يومنا هذا، ولم يتوقف الدعم المالي لمنظمة التحرير الفلسطينية حتى الوقت الراهن، ولم يتبدل انحياز الجزائر في حب فلسطين وتقديم كل شيئ من أجل أن تتحرر فلسطين، لذلك فإن من الطبيعي أن الشعب الفلسطيني ينحاز إلى بلد الشهداء والأحرار وسنبقى نردد دوما وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر.

المجد والخلود للشهداء الأبرار وهم يصنعون مجد وفجر الجزائر

ونحن نحتفل بذكرى الـ 64 على تحرير واستقلال الجزائر. عنوان التحرر والمقاومة والانتصار. 

Omran.alkhateeb@live.com
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018