عـــاجـــل
بدء توافد المتظاهرين للمشاركة بالمسير البحري السادس عشر شمال قطاع غزة
الأخــبــــــار
  1. شرطة طولكرم تفك لغز مقتل مواطن يعمل بالصرافة وتقبض على 3 مشتبه بهم
  2. النيابة: الإشغال الشاقة 10 اعوام لمدان بقضية هتك عرض
  3. الخارجية: صمت المجتمع الدولي يُغذي تصعيد جرائم المستوطنين
  4. الهلال الاحمر: 8 اصابات بالرصاص المطاطي و60 بالاختناق بمواجهات عوريف
  5. الاحتلال يهدم منشآت تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس
  6. وزير التعليم الإسرائيلي: منذ سنوات طويلة إسرائيل لم تعد تربح في الحروب
  7. وفد من الاتحاد الاوروبي على رأسه نائب ميلادينوف يصل قطاع غزة
  8. جنرال إسرائيلي: حزب الله يسعى للتموضع في الجولان لخلق جبهة ثانية
  9. وصول وفد من الاتحاد الاوروبي على رأسه نائب ميلادينوف عبر حاجز "ايرز"
  10. نتنياهو: سنواصل العمل حتى لو أسقط شركاؤنا الحكومة
  11. عاصفة ثلجية ضربت نيويورك اوقعت سبعة قتلى وعدد من الجرحى
  12. مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في قرية عوريف جنوب نابلس
  13. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين
  14. 4 اصابات برصاص الاحتلال في قرية دير ابومشعل قرب رام الله
  15. الشرطة تقبض على متهمين بقضية قتل وسطو بطولكرم
  16. الكويت تدعم الميزانية الفلسطينية بـ50 مليون دولار
  17. شرطة طولكرم تضبط كميات كبيرة من المخدرات وتعتقل 3 تجار
  18. فلسطين تشارك باجتماعات الجمعية العامة الـ87 للانتربول
  19. مؤتمر صحفي لنتانياهو الليلة الساعة ٨ -الأرجح حل الكنيست

حكومة نتنياهو توفر الأمان لاستثمارات خاصة بالأراضي المحتلة

نشر بتاريخ: 03/11/2018 ( آخر تحديث: 03/11/2018 الساعة: 11:48 )
نابلس- معا- قال المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان، التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم السبت، انه تم الكشف مؤخرا عن سياسة كانت الحكومة الإسرائيلية وما زالت تمارسها وتقوم على منح شبكة أمان للاستثمارات الاقتصادية لمواطنين إسرائيليين في المناطق المحتلة، وكانت عاملا هاما في تشجيع الاستيطان في عدد من المناطق والاستغلال الاقتصادي لهذه المناطق،
واوضح التقرير الأسبوعي الصادر عن المكتب ان وثائق إسرائيلية اظهرت مصنفة في أرشيف دولة الاحتلال كوثائق محفوظة، وبقيت سرية لسنوات طويلة، شبكة أمان اقتصادي وفرتها الحكومة الإسرائيلية لصالح جهات تجارية واستيطانية بدأت بالعمل في المناطق المحتلة عام 1967.
وسُميت شبكة الأمان هذه كفالة سياسية، أو تأمين سياسي، وغايتها تأمين المستثمرين في الأراضي المحتلة من احتمال خسارة هذه الاستثمارات نتيجة لانسحاب إسرائيل من هذه المناطق أو تغير سياسة الحكم العسكري أو مقاطعة اقتصادية، وبعد توسيع استخدام هذه الأداة، جرى تأسيس شركة تأمين حكومية غايتها بيع بوليصات تأمين ضد "مخاطر سياسية".
واشارت الوثائق التي جرى كشفها مؤخرا بعد مطالبة معهد "عكيفوت" الذي يعمل في مجال كشف الوثائق السرية في الأرشيفات الإسرائيلية والمتعلقة بالأراضي المحتلة عام 1967، على أنه بعد اتساع النشاط الاقتصادي الإسرائيلي في الأراضي المحتلة وزيادة حجم الضمانات السياسية الممنوحة، أقيمت شركة تأمين خاصة لهذه الغاية باسم "يناي"، في مطلع سبعينيات القرن الماضي، بتمويل وإدارة الحكومة.

واكدت الوثائق أن دولة الاحتلال نظمت اقتصاد المستوطنات بشكل منهجي، وبحسب التقارير المالية لشركة "يناي" المذكورة، فإن الحكومة الإسرائيلية تعهدت في الاتفاق الذي أبرمته مع الشركة بأن تدفع للأخيرة أي مبلغ يتعين عليها دفعه بموجب التعويض الذي تنص عليه بوليصات التأمين.
وصادقت اللجنة الوزارية للشؤون الاقتصادية في العام 1970 على تأسيس شركة "يناي"، وجرى عقد الاجتماع الأول لمجلس إدارة "يناي" في 8 شباط 1971. ويوضح اتفاق تأسيس الشركة أن تمويل الشركة مصدره قسم الميزانيات في وزارة المالية، وأن إدارة حساباتها تخضع لإشراف ضريبة الدخل وضريبة الأملاك، وأن مدير عام وزارة المالية يقرر هوية المستحقين لخدماتها، لكن وزيري الأمن والمالية، مشددا على أنه "تم الاتفاق على عدم إدخال بند في بوليصة التأمين ينص على أن الشركة تعمل بإسم الحكومة وعلى حسابها".

وعلى صعيد آخر شجع اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل على تسارع كبير في عمليات الاستيطان وسرقة الأراضي الفلسطينية بهدف تعزيز السيطرة الاسرائيلية على المدينة المحتلة، ويبدو ذلك واضحا من الاتفاق الذي وقعته وزارة البناء والإسكان الاسرائيلية وبلدية مستوطنة "معاليه ادوميم" والذي يقضي بتنفيذ مخطط لبناء (20) ألف وحدة استيطانية في المستوطنة شرقي مدينة القدس المحتلة.

وبدأ تنفيذ هذا الاتفاق ببناء (470) وحدة إستيطانية بشكل فوري، فيما تنتظر باقي الوحدات مصادقة حكومة الاحتلال للبدء في عملية البناء، ويشمل المخطط بناء مطار في منطقة البقيعه في منطقة النبي موسى بالاضافة الى فنادق ومؤسسات جماهيريه وتعليمية وقاعات رياضية، ويعتبر هذا المشروع جزءا من مشروع "القدس 2050".

ووصف وزير الإسكان والبناء الإسرائيلي، يوءاف غالانت، من حزب الليكود، هذا المشروع بأنه "شامل، ومن شأنه أن يقود إلى تطوير وزيادة عدد السكان في "معاليه أدوميم" بصورة كبيرة ومن تعميق السيطرة في منطقة القدس، من "معاليه أدوميم" شرقا وحتى مستوطنة"غفعات زئيف" غربا، ومن عطاروت شمالا حتى منطقة بيت لحم وقبر راحيل ومشارف أفرات وغوش عتصيون" جنوبا.
وبحسب الاتفاق فإنه خلال الأعوام 2018 و2025 سيتم تسويق وحدات سكنية وتجارية في 15 موقعا تابعا لمستوطنة "معاليه أدوميم"، ويبلغ حجم ميزانية أعمال التطوير والبنية التحتية لهذا المشروع الاستيطاني 2.8 مليار شيكل، فيما تم رصد ميزانية بمبلغ 190 مليون شيكل من أجل تنفيذ أعمال تحسين مبان قديمة في المستوطنة .
ومدينة الخليل هي الاخرى كانت هدفا لنشاط استيطاني وخاصة بلدتها القديمة، التي تتعرض لهجوم استيطاني شرس بمصادرة الممتلكات العامة والخاصة للفلسطينيين والاستيلاء على الارض لجعلها خالية من الوجود الفلسطيني، حيث لم يمضي وقت على تخصيص حكومة الاحتلال ميزانية قدرها 22 مليون شيكل لبناء 31 وحدة استيطانية على ارض الكراج القديم لبلدية الخليل حتى تم كشف النقاب عن مخطط احتلالي جديد لبناء وحدات استيطانية سكنية اخرى في سوق الخضار وسوق الجملة.
واعلن وزير الجيش الإسرائيلي "أفيغدور ليبرمان" انه سيطرح خطة جديدة، لبناء وحدات استيطانية(عمارة استيطانية) وسط الخليل وان البناء سيتم فوق سوق الجملة القديم في الخليل بزعم أن البناء مقام على أراضِ يهودية.

وادعى أن تنفيذ المشروع تعطل لسنوات لـ"عوائق قانونية"، حيث جرى مؤخراً بلورة ورقة قضائية تسمح بالبدء بتنفيذ المشروع بعد مصادقة المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية افيخاي مندلبيت على عملية البناء.
وياتي طرح هذا المخطط ترجمة فعلية لاقواله الاسبوع الفائت التي أكد فيها انه سيواصل تعزيز البناء الاستيطاني بالخليل بزحم وتطوير الحي الاستيطاني فيها.

وفي ذات الوقت تسعى وزارة الخارجية الاسرائيلية لوقف عمل قوات المراقبة الدولية المسماة (TIPH)، والتي تعمل في مدينة الخليل منذ نحو 20 عاما بعد مجزرة الحرم الإبراهيمي.
ووفقا لتصريحات "تسيبي حوتوبيلي" نائبة وزير الخارجية (نتنياهو) بدأت مرحلة جديدة من الضغط الإسرائيلي لوقف نشاطات تلك القوة، بزعم أن عناصرها يشنون هجمات منهجية وأحيانا عنيفة ضد المستوطنين في تلك المنطقة.
وتركز حوتوبيلي على أنه لا يوجد حاجة لوجود تلك القوة، مشيرةً إلى أنها تعمل على ذلك بالتنسيق مع نتنياهو، وبحسب حوتوبيلي فإن القوة تعمل كعنصر عدائي في الميدان وتعتبر نفسها عاملا ناقدا في مواجهة الجيش الإسرائيلي فقط، ما دفع نائبة وزير الخارجية للمطالبة بعدم السماح بتمديد ولاية عمل القوة التي سيتم اتخاذ قرار بشأنها.
وفي اكثر من مكان ومنطقة في الضفة الغربية تتواصل مخططات الاستيطان، فقد تم وضع حجر الاساس لبناء مستوطنة "ميغرون" الواقعة بين مستوطنتي "عوفرا" و"بيت ايل" قرب رام الله بحضور وزيري الاسكان والسياحة الاسرائيلين يواف غلانت وباريف ليفين ويتوقع ان يتم بناء عدد كبير من الوحدات الاستيطانية في "البؤرة" الاستيطانية التي تحولت الى مستوطنة رسمية.
وقال "غالانت" انه لدى اسرائيل حاجة تاريخية وامنية وعلينا الاستمرار في الاحتفاظ بسيطرة كاملة على "يهودا والسامرة" وغور الأردن وتعزيز الاستيطان في أقاليم البلاد هذه وبدوره، قال ليفين "اننا نمارس حقنا في ارضنا وهذه ليست سوى البداية".

وفي سياق عمليات تعزيز البناء في البؤر الاستيطانية فقد تم اقامة بؤرة استيطانية عن تحويل قاعدة عسكرية مهجورة قرب قرية الجفتلك في الاغوار الوسطى والذي يدعى بمعسكر "غادي" بالقرب من الطريق 90، إلى بؤرة إستيطانية جديدة، حيث قامت (12) عائلة يهودية بترميم ستة مباني داخل المعسكر والعيش داخلها بشكل دائم، على الرغم من اصدار"الإدارة المدنية" أمرا بوقف العمل وأمرت المستوطنين بالتوقف عن ترميم المباني وبناء البنية التحتية، الا ان التحقيقات الميدانية اظهرت تخطيطهم لبناء البؤرة الاستيطانية.

ومن اجل احكام مزيد من السيطرة على المناطق المصنفة (ج) قدمت "حركة رجافيم" اليمينية المتطرفة تقريرا أمام الكنيست مرفق بمقترح يجري العمل على تنفيذه فعليا بصمت بعد ان تم اقرار العديد من القوانين العنصرية التي ترسخ السيطرة على مناطق واسعة مصنفة (ج) ومنها مناطق خط التماس والتي يمنع فيها المزارعون الفلسطينيون من الوصول الى اراضيهم الا وفق شروط تعجيزية.
يذكر التقرير انه بذات الوقت يدعم الجيش وما يسمى الادارة المدنية والحكم العسكري في الضفة على ضم ما يزيد عن 11-13% من مناطق (ج) وبالتحديد القريبة من جدار الفصل العنصري والمناطق المحيطة بالمستوطنات وأصبحت خلف جدار الفصل العنصري ومنها ما هو داخل حدود القدس بعد بناء الجدار.وجاء في التقرير بانه لا بد من المحافظة على مناطق بعينها في الضفة الغربية لما لها من اهمية استراتيجية في المستقبل.

وكانت منظمة حقوق الانسان الاسرائيلية"بتسيلم" قد اصدرت تقريرا موسعا عن مناطق التماس تناولت فيه الأضرار التي لحقت بالمزارعين الفلسطينيين منذ بناء جدار الفصل العنصري وانعكاساته على الوضع الامني والمزارعين دعت فيه الحكومة الاسرائيلية الى الغاء الاعلان عن منطقة "خط التماس" منطقة عسكرية مغلقة وطالبت بفتح البوابات الزراعية 12 بشكل متواصل والغاء نظام استصدار التصاريح , ولفتت في تقريرها الى معاناة سكان القرى المقامة شرقي الجدار في محافظات طولكرم وقلقيلية جراء عدم تمكنهم من التنقل بين اماكن سكناهم وأراضيهم الزراعية وكيف اثر ذلك على مصادر رزقهم.

واشارت الى ان مسار جدار الفصل العنصري لم يعتمد فقط على اعتبارات أمنية حسب ادعاء الحكومة الاسرائيلية وانما على اعتبارات اخرى منها ضم المستوطنات والمساحات المعدة لتوسيعها غربي الجدار مستقبلا، وان نظام التصاريح هو كابوس بيرقراطي بالنسبة للمزارع الفلسطيني حيث يتوجه المزارع عدة مرات الى مكاتب الحكم العسكري من اجل الحصول على التصريح وان 25% من مجموع مقدمي الطلبات في المنطقة مرفوضين لكونهم مرفوضين امنيا وان جيش الاحتلال يعمل على تقييد حرية الحركة للمزارعين الفلسطينين عن طريق تقليص عدد البوابات المفتوحة الى خمسة من اصل 12 بوابة يفترض ان تكون متاحة.

وهدف تشجيع الاستيطان اجرت لجنة القانون والدستور في الكنيست الاسرائيلي مؤخرا مداولات حول قانون"التسويات2 " الذي يستهدف ضم اراضي في الضفة الغربية للمستوطنات بسهولة قصوى. ومن المعروف ان الكنيست صادق قبل ستة اشهر على قانون الترتيبات الذي يستهدف شرعنة تلك الوحدات الاستيطانية التي اقيمت على اراض فلسطينية خاصة وقد قدم 3 اعضاء كنيست قانون التسويات 2 وتمت المصادقة عليه بالقراءة التمهيدية.
واجرت لجنة الدستور والقانون مداولات مؤخرا بهدف استبدال الاوضاع القائمة منذ عام 67 والتي تؤكد مسؤولية القائد العسكري عن ادارة الاراضي في المناطق المحتلة وتسليم المسؤولية عن هذه الاراضي الى قسم الاستيطان في الوكالة اليهودية.

وأظهر نقاش أجرته اللجنة الفرعية لشؤون الضفة الغربية في الكنيست برئاسة عضو الكنيست “موتي يوغاف” توقعات بإقدام الحكومة الإسرائيلية للمصادقة على خطة جديدة، لمضاعفة عدد الموظفين العاملين في الإدارة المدنية في مناطق الضفة الغربية.

وقرر وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، مؤخرًا زيادة عدد العاملين فيما تسمى "دائرة أراضي إسرائيل" بإضافة 280 موظفًا، ومعروف أن الإدارة المدنية تعتبر هيئة إسرائيلية عسكرية، تدير شؤون المستوطنين في الضفة والفلسطينيين في الضفة وغزة، وكانت تدير شؤونهما، قبل تأسيس السلطة الفلسطينية عام 1994، وأعادت إسرائيل تفعيل دورها عقب إعادة احتلالها للضفة الغربية عام 2002.

وفي الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس: هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي منزلاً قيد الإنشاء بمساحة عشرات الأمتار، يعود للمواطن صالح محمد يونس فهيدات، في بلدة عناتا شمال شرق القدس، بذريعة البناء دون ترخيص دون سابق إنذار، ودون إخطار مسبق بالهدم، وألقت محتوياته في العراء.
ووزعت طواقم بلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة وبحماية جنود الاحتلال، أوامر هدم في قرية العيسوية شمال شرق المدينة حيث اقتحمت عدة مواقع في القرية وعلقت أوامر هدم لمنازل من بينها بيوت قديمة، وعلقت أوامر على بعض المنازل لمراجعة قسم التفتيش والبناء في البلدية، بحجة البناء بدون ترخيص، واقتحمت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال، ترافقها قوة عسكرية وشُرطية، مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة، وشرعت بحملة مخالفات وتنكيل بالمواطنين.
وبحسب مصادر محلية ان طواقم البلدية العبرية حررت مخالفات لبعض المحال التجارية بقيمة (475) شيقلا لكل محل بسبب وضع يافطات تحمل أسماء المحال، علماً أن المخالفة تتجدد بشكل تلقائي شهريا في حال عدم إزالة اليافطات.

وتزامنا مع انتخابات بلدية الاحتلال والمجالس البلدية للمستوطنات، دعت ما تسمى "منظمات الهيكل" المزعوم أنصارها وجمهور المستوطنين، إلى المشاركة الواسعة والمكثفة في اقتحامات المسجد الأقصى ،

رام الله:صادرجيش الاحتلال مئات الدونمات من أراضي قرية بدرس برام الله، حيث أبلغ الارتباط الفلسطيني بمصادرة مئات الدونمات من أراضي المواطنين بدواعي "أغراض أمنية".وأمهلت سلطات الاحتلال أهالي القرية مدة أسبوع للاعتراض على القرار في محاكم الاحتلال، بعد إبلاغهم بالمخططات حول المصادرة.وسبق أن صادرت سلطات الاحتلال، مئات الدونمات من أراضي القرية لإقامة جدار الفصل العنصري، علماً أن 80% من أراضي القرية مصادرة منذ النكبة.

الخليل: جرفت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، نحو 30 دونما واقتلعت ما يزيد عن 550 شجرة لوزيات وزيتون في منطقة القلمون -خربة خاروف - غرب بلدة بيت أولا غرب مدينة الخليل، ودمرت سلاسل حجرية وأسيجة محيطة بالاراضي التي تم تدميرها.

فيما اقتحمت مجموعة من المستوطنين منزلين في البلدة القديمة من مدينة الخليل، وقاموا بإغلاق مدخلي المنزلين من الداخل. ويقع المنزلان في منطقة ملاصقة للبؤرة الاستيطانية "ابراهام افينو" في قب البلدة القديمة من الخليل.

واقدم عشرات المستوطنين القادمين من التجمعات الاستيطانية في قلب البلدة القديمة (بيت رومانو، وبيت هداسا، وتل الرميدة) على اقتحام سوق القزازين التاريخي، وأغلقوا بوابته الحديدية عند قنطرة سموح، واعتدوا على بسطات الخضارونصبوا حلقات رقص ودبكة، وهتفوا "الموت للعرب".

وهاجمت مجموعة من المستوطنين قاطفي الزيتون في منطقة تل الرميدة بمدينة الخليل، وحاولوا منعهم قطف الزيتون في الارض المحيطة لمستوطنة "رمات يشاي" ومعسكر الاحتلال بجانب منزل عائلة ابو عيشة.
وتعود ملكية الارض المستهدفة لعائلة محمد ابو هيكل، وتفاجأ المستوطنون بتحدي صاحب للأرض للاجراءات العسكرية والدخول الى ارضه برفقة نشطاء شباب ضد الاستيطان ومتضامنين اجانب.

وهدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، غرفتين سكنيتين في منطقة "بيرين" في بلدة يطا جنوب الخليل، بحجة البناء دون ترخيص، وتعود ملكيتهما الى المواطنين جاهد وفضل برقان.علما أن عملية الهدم جرت دون اخطار سابق من قبل قوات الاحتلال.

بيت لحم: هددت سلطات الاحتلال الاسرائيلي بهدم مدرسة التحدي خمسة في غضون خمسة عشر يوما، وجاء هذا التهديد على شكل تحذير ومهلة زمنية من محكمة عوفر العسكرية للمدرسة بعد دعاوي تقدمت بها سلطات الاحتلال.
واوضحت المحكمة العسكرية الاحتلالية ان امام مدرسة التحدي10 بقرية جب الذيب بيت لحم خمسة عشر يوم لاستصدار ترخيص من الحهات الاسرائيلية او انها ستواجه الهدم، فيما اقتحم العشرات من المستوطنين تحت حماية جيش الاحتلال منطقة الخربة الأثرية في تقوع جنوبي بيت لحم وأقاموا فيها طقوسا تلمودية، في حين فرضت قوات الاحتلال طوقا أمنيا على المنطقة.
وانتشر جنود الاحتلال في حقول الزيتون، ومنعوا الكثير من المواطنين في المنطقة الخروج من منازلهم والوصول إلى أراضيهم.وقطع بعض المستوطنين عددا من أشجار الزيتون المحيطة بالمنطقة الأثرية،وصورت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، مناطق جبلية في قرية الولجة شمال غرب بيت لحم، وتمركزت في منطقتي "جبل رويسات"، وخلة خازوق" جنوبا، وأطلقوا طائرة تصوير، قامت بتصوير الأراضي في المنطقتين.

نابلس: اعتدى مستوطن، حارس امن مستوطنة "عيليه" على سائق جرافة وعضو مجلس قروي قريوت، اثناء عملهما في شق طريق زراعي في منطقة بطيشة غرب البلدة، والمنطقة التي يتم العمل بها من المناطق المصنفة "ب"، الخاضعة للسيطرة المدنية الفلسطينية، والسيطرة العسكرية الإسرائيلية، فيما يواصل الاحتلال ومستوطنوه منع أهالي قريوت من شق الطرق الزراعية واستصلاحها في المناطق المصنفة (ب)، ويعتدي على العاملين ويهددهم بقوة السلاح. ونصب مستوطنون من مستوطني “يتسهار” ، خيمة فوق أراضٍ خاصة لمواطنين فلسطينيين في منطقة النقار شمال بلدة حوارة، فوق أراضٍ تعود ملكيتها للمواطنين من حوارة جنوب نابلس والخيمة تبعد مئات الأمتار عن المستوطنة، فيما داهم جنود الاحتلال والمستوطنون الموقع الأثري قلعة الشيخ شعلة الأثرية حيث تقع القلعة في منطقة تتوسط قريتي الناقورة واجنسنيا،وتعد قلعة بيزنطية، أثناء أعمال الترميم التي تنفذ هناك بالشراكة مع وزارة السياحة والآثار التي تعد مطمعا للمستوطنين.

سلفيت: داهمت قوات الاحتلال بلدة الزاوية غرب مدينة سلفيت وسلّمت أربعة منشآت بينها منزل إخطارات وقف بناء بذريعة البناء في مناطق (ج) دون ترخيص من سلطات الاحتلال، والبركسات تعود لكل من إياد شقير، وبشير نور الدين، وعز الله حسين ، بينما يعود المنزل قيد الإنشاء للمواطن عبد الله عبد الحليم. حيث تسعى قوات الاحتلال لمنع التمدد الأفقي في المنطقة في الوقت الذي تعتبر فيه سلفيت أكثر مناطق الضفة من حيث التوسع الاستيطاني.
وشكا قاطفو الزيتون من مزارعين ومواطنين بقرى وبلدات سلفيت من الروائح الكريهة والتلوث البيئي الناجم عن مجاري المستوطنات القائمة فوق أراضيهم خاصة في منطقة شعب غناطس شمال سلفيت والمحاذية للواد الذي تسكب فيه مجاري مستوطنة "اريئيل".

طولكرم: شرعت جرافات الاحتلال بأعمال تجريف واقتلاع أشجار الزيتون في الأراضي المحاذية لمستوطنة "أفني حيفتس" من جهتها الغربية، المقامة على أراضي قرى وبلدات شوفة وكفر اللبد وكفا بمحافظة طولكرم، والمملوكة لعدد من مواطني قرية شوفة جنوب شرق طولكرم، منهم ورثة عبد الكريم محمد دروبي، تمهيدا لتوسيع المستوطنة على حساب أراضي المواطنين.

قلقيلية: تدفقت مياه مجاري مستوطنة "شعاري تكفا" الجاثمة على أحد جبال قرية عزون عتمة جنوب شرق مدينة قلقيلية ، داخل مدرسة عزون- بيت أمين الثانوية، ما تسبب في روائح كريهة داخل المدرسة، واستنفار من قبل الطلبة. حيث تدفقت المياه العادمة من المستوطنة وداهمت حديقة المدارس والملعب، وهذه المشكلة تتكرر من وقت لآخر، وتبقى أكثر من عشرة أيام، وفي بعض الأوقات تبقى لمدة تزيد على 12 يوما حتى تجف، الأمر الذي يتسبب في مكرهة صحية وانتشار للأمراض.

الاغوار: طاردت قوات الاحتلال الإسرائيلي، رعاة الأغنام في خربة "مزوقح" في الأغوار الشمالية، واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، على جرارين زراعيين، في منطقة "الحديدية"، بالأغوار الشمالية، يعودان للمزارعين حامد رزق دراغمة، ومفضي لافي صوافطة من طوباس.
يذكر ان الاحتلال يتبع اسلوب الاستيلاء على المعدات الزراعية للمواطنين في الأغوار؛ بهدف ترحيلهم عنها، في وقت يتمتع فيه المستوطنون بحماية جنود الاحتلال ذاتهم، أثناء تواجدهم في تلك المناطق.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018