الأخــبــــــار
  1. الأمم المتحدة: الجولان ذو سيادة سورية والإجراءات الإسرائيلية فيه باطلة
  2. السنوار:لن نبيع دماء الشهداء بالسولار أو الدولار
  3. 600 مفقود نتيجة الحرائق في كاليفورنيا
  4. الهيئة الوطنية: مسيرات الجمعة المقبلة بعنوان "المقاومة توحدنا وتنتصر"
  5. نتنياهو ينفي اعتزامه الدعوة لانتخابات مبكرة
  6. شرطة رام الله تكشف شبكة ترويج مخدرات وحبوب اجهاض
  7. مصادر مقربة من نفتالي بينت: كل شئ انتهى وذاهبون للانتخابات المبكرة
  8. اصابة مواطنين اثنين بجروح برصاص الاحتلال شرق مدينة غزة
  9. بدء وصول الوفود المشاركة بالمؤتمر الدولي "صحفيون تحت النار"
  10. اصابة شاب بعيار معدني في الوجه خلال مواجهات مع الاحتلال في كفر قدوم
  11. واشنطن ستصوت ضد قرار أممي بشأن الجولان المحتل
  12. مصادر:مصر هددت نتنياهو بالانسحاب من الوساطة اذا لم يعلن وقف اطلاق نار
  13. نتنياهو يلتقي الوزير بينت الساعة 12:00 لمناقشة مستقبل حقيبة "الامن"
  14. مصادر: مصر هددت نتنياهو بالانسحاب من الوساطة اذا لم يعلن وقف نار
  15. الاحتلال يطلق النار تجاه المزارعين شرق القرارة جنوبي القطاع دون إصابات
  16. الخارجية الاسرائيلية تعيّن شابا من يافا سفيرا لاسرائيل في اذربيجان
  17. قوات الاحتلال تعتقل شابين من ضاحية شويكة شمال طولكرم
  18. اطلاق نار على جيش الاحتلال بالخليل
  19. جيش الاحتلال يدعي الكشف عن نفق على حدود غزة
  20. الاحتلال يعتقل مواطنين من الضفة الغربية

بناية استيطانية فوق سوق الجملة في الخليل

نشر بتاريخ: 03/11/2018 ( آخر تحديث: 05/11/2018 الساعة: 09:28 )
بيت لحم- معا- أعلنت وزارة الجيش الإسرائيلية، أن وزير الجيش أفيغدور ليبرمان، أوعز إلى الجهات المختصة بالعمل على الدفع قدما بخطة ترمي إلى إقامة بناية سكنية جديدة فوق سوق الجملة القديمة في الخليل، وادعى إلى أن هذه السوق تقع في أرض في ملكية يهودية.
وذكر بيان لوزارة الجيش أن صعوبات قانونية حالت على مدى سنوات طويلة دون التقدم في إقامة مشروع البناء هذا، لكن المستشار القانوني للمؤسسة الأمنية إيتاي أوفير أعد أخيرا رأيا قانونيا يجيز لأول مرة مواصلة الإجراءات الخاصة بالبناء في المكان، وصادق المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت على هذا الرأي.

ورحبت وزيرة القضاء الإسرائيلية أييلت شاكيد بقرار وزارة الجيش، وقالت: "إن أرض السوق تابعة لليهود منذ ما قبل إقامة إسرائيل في سنة 1948، وتم سلبها خلال أحداث القتل التي قام بها الفلسطينيون ضد البريطانيين واليهود سنة 1929".

واعتبرت شاكيد قرار ليبرمان بمثابة تنفيذ "حق العودة لليهود".

في المقابل انتقدت حركة "السلام الآن" القرار، وأكدت أن الاستيطان الإسرائيلي في الخليل يعكس الوجه الأبشع للسيطرة الإسرائيلية في المناطق.

وقالت الحركة إن الحكومة تعارض حق العودة للاجئين الفلسطينيين في وقت تسمح لليهود بممارسة هذا الحق.

وقالت عضو الكنيست ميخال روزين من ميرتس إن الحكومة تبتعد أكثر فأكثر عن حل سياسي حقيقي للنزاع مع الفلسطينيين بهدف إرضاء بضع مئات من المستوطنين المتطرفين في الخليل.

تجدر الإشارة إلى أن هذا هو ثاني مشروع استيطاني يوعز ليبرمان بالدفع به قدما في الخليل في الفترة الأخيرة، وذلك بعد 20 سنة لم تُبن خلالها وحدات سكنية استيطانية جديدة في هذه المدينة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018