عـــاجـــل
وزير الجيش ليبرمان يعلن استقالته من منصبة ويطالب بانتخابات مبكرة
عـــاجـــل
أرصاد إسرائيل تحذر من فيضانات في أودية البحر الميت والنقب ووادي عربة
الأخــبــــــار
  1. ارزيقات:بدأنا بتطبيق نظام الحجز الاداري للمركبات المخالفة في المحافظات
  2. عزام الاحمد: نأمل أن نتوصل نهاية الاسبوع الحالي إلى إنهاء الانقسام
  3. الكويت تقدم 50 مليون دولار اضافية للاونروا
  4. زوارق الاحتلال تطلق النار على الصيادين شمال القطاع
  5. وزارة الصحة: 6313 إصابة جديدة بالسكري بالضفة الغربية
  6. الاحصاء: إرتفاع مؤشر غلاء المعيشة خلال شهر تشرين أول
  7. الاحتلال يفرج عن الأسير جواد حوشية بعد قضائه 16 عاما داخل السجون
  8. مستوطنون يحرقون مركبة ويخطون شعارات عنصرية جنوب نابلس
  9. قوات الاحتلال تعتقل مسعفين من داخل مركز الاسعاف في القدس
  10. قوات الاحتلال تصيب شابا وتعتقله على حدود غزة وتعتقل 6 في الضفة
  11. وزارة الأشغال بغزة: دمار كلي وجزئي لحق بـ 880 وحدة سكنية نتيجة العدوان
  12. مسيرات في خان يونس ورفح تخرج ابتهاجا بالنصر ومبايعة للمقاومة
  13. الجهاد الإسلامي: أطلقنا صواريخ جديدة على عسقلان
  14. الغرفة المشتركة للمقاومة:جهود مصرية أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار
  15. ليبرمان: نفتالي بينيت وايلات شكيد صوتا لصالح وقف اطلاق النار مع غزة
  16. اسرائيل: خلال التصعيد دخلت 445 شاحنة محملة بالبضائع لغزة
  17. جيش الاحتلال: 460 صاروخا سقط على اسرائيل والجيش قصف 160 موقعا بغزة
  18. هنية:في حال اوقف الاحتلال عدوانه فيمكن العودة لتفاهمات وقف اطلاق النار

الدلالات السياسية لتعليق الإعتراف!

نشر بتاريخ: 05/11/2018 ( آخر تحديث: 05/11/2018 الساعة: 12:09 )
الكاتب: د.ناجي صادق شراب
في أدبيات الإعتراف الدولي يأخذ الإعتراف شكلان المباشر والضمني، اما الإعتراف المباشر وله أيضا شكلان الأول بتبادل العلاقات الدبلوماسية، وبصدور بيان حكومي بالإعتراف بالدولة الأخرى، والإعتراف يكون دائما متبادلا، اما الضمني فقد يكون شكل تبني مسميات رسمية للدولة الأخرى كالقول رئيس الوزراء أو رئيس الدولة، وهذا في الغالب موجود وبشكل واسع. والشكل الأخير قد يكون موجود في حالة الإعتراف العربي بإسرائيل وحتى فلسطينيا. والإعتراف عادة يكون بين دول مستقلة.
وفي الحالة الفلسطينية الإسرائيلية فرضت طبيعة العلاقات والإحتلال الإسرائيلي وعدم وجود دولة فلسطينية، أن يأخذ الإعتراف الشكل الصريح، ولكن من الجانب الفلسطيني اكثر منه من الجانب الإسرائيلي، فجاء الإعتراف في اعقاب توقيع إتفاقات أوسلو ببيان صريح وقاطع من قبل منظمة التحرير وهي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وأعلى سلطة سياسية فلسطينية بإسرائيل كدولة، مقابل بيان إسرائيل غير واضح بالمنظمة كممثل شرعي للشعب الفلسطيني، وهنا لي أكثر من ملاحظة:
الأولى أن الإعتراف وعلى غير المتعارف عليه لم يكن بين دولتين متساويتين من حيث السيادة، الإعتراف بين دولة قائمة وهي إسرائيل، وبين منظمة التحرير وهي كينونة سياسية لكنها ليست دولة، علما أن إسرائيل لم تعلن حدودها وهو ما يعني أولا التسليم بشرعية إسرائيل كدولة، وأن حالة الاحتلال وكل ما يتعلق بالقضايا المكونة للقضية قابلة للتفاوض لكنها تخضع لإرادة إسرائيل، وحيث ان المنظمة هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني فكأن الإعتراف هنا يمثل هذه الإرادة أي الشعبية، وهنا خطورة هذا الإعتراف، وكان الأجدر والأفضل أن يكون الإعتراف بين دولتين، اي إعتراف من قبل إسرائيل بالدولة الفلسطينية حتى لو كانت تحت الاحتلال. 
والملاحظة الثانية أن الإعتراف تم ببيان سياسي، ومن ثم حقق الهدف والغاية منه. 
والثالثه أنه إذا أرادت المنظمة سحب الإعتراف فيكون هذا ببيان رسمي كما صدر. إلا أن صدور بيان رسمي بسحب الإعتراف يعني إلغاء أحد بنود إتفاق أوسلو ومن ثم إلغاء صريح لهذه الإتفاقات رغم التصريح أنها لم تعد قائمة، هذا لا يكفي.. ويفترض أن الشخصية الدولية لفلسطين قد إختلفت بالحصول على صفة دولة مراقب، وهو ما يعطي الحق للفلسطينيين بإلغاء إتفاقات أوسلو والمطالبة بمعاهدات جديدة على أساس الدولة، وأول شروط هذا التفاوض إعتراف إسرائيل بالدولة الفلسطينية، وانها مسؤولة عن إحتلالها للآراضي الفلسطينية أو أراضي الدولة الفلسطينية. 
وحيث أن الدولة تعتبر اعلى المؤسسات السياسية، وتصبح عندها المنظمة أحد مؤسساتها أو منظماتها، لكن كل صلاحيات المنظمة تؤول للدولة الفلسطينية، وهو ما يستلزم بناء مؤسسات الدولة، وتحميل المجتمع الدولي أيضا مسؤولية إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، والتقدم إلى ألأمم المتحدة بالعضوية الكاملة لفلسطين لكنها تحت الاحتلال.
هنا الأمر والعلاقة تختلف مع إسرائيل. وبالعودة لتعليق الإعتراف، فلا أعتقد وحسب فهمي يوجد شيء إسمه تعليق الإعتراف، فهذا يعني تجميد الإعتراف لفترة مؤقتة، لكنه لا يلغي التداعيات والنتائج القانونية والسياسية التي ترتبت على الإعتراف الصريح والرسمي من قبل منظمة التحرير الفلسطينية. والتعليق لن يترتب عليه أي تأثير على الأشكال ألأخرى من العلاقات القائمه بالأمر الواقع الذي تفرضه الأرض والتداخل السكاني، وتفرضها حالة السلطة الفلسطينية، فليكن معلوما أن السلطه لن تستطيع أداء وظائفها بدون أشكال التنسيق المتنوع مع إسرائيل، فالسلطة تعتمد إعتمادا كليا على إسرائيل في الكثير من المناحي. وما يتعلق بالقول بوقف التنسيق الأمني فهذا له معنى عام وواسع وشامل، ويحمل مرونة كبيرة. ولا يمكن تصور وقفه بالكامل، لكن ألأمر سيختلف لو أن هناك إعتراف على مستوى الدولة، عندها يمكن توقيع إتفاقات أمنية بين شخصيتين دوليتين متساويتين ولهما نفس الحقوق، وهنا أهمية ألإعتراف على مستوى الدولة.
والملاحظه الأخرى أن تعليق الإعتراف لا يعني إلغاء الإعتراف أصلا، او أن ذلك قد يؤثر على وضعية إسرائيل كدولة، وهذه حقيقة قائمة دوليا بل وإقليميا. والتعليق يرتبط بوقف التفاوض، فماذا لو استؤنفت المفاوضات؟ وقد لا يحتاج التعليق إلى صدور بيان صريح، فمجرد قرار أو إعلان موقف بتعليق التفاوض، وهذا لا دلالة سياسيه له مهمة، ولا تأثير له. وأخيرا قرار الإعتراف كان من أهم الأوراق التفاوضية بيد منظمة التحرير وقتها، ولم تحسن توظيفة. وأما أن تم الإعتراف فقد فقدت قيمتها وفاعليتها ولم يبق أمام منظمة التحرير إلا ألإعلان عن قيام الدولة الفلسطينية والمطالبة بالإعتراف المتبادل والتفاوض على أساس دولتين.

drnagishurrab@gmail.com

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018