عـــاجـــل
قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمصلى المرواني وقبة الصخرة
الأخــبــــــار
  1. قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمصلى المرواني وقبة الصخرة
  2. نتانياهو يزور تشاد يوم الاحد القادم
  3. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها نتيجة خطأ سلاح بغزة
  4. السفراء العرب في لبنان يُشيدون بتسلّم الرئيس رئاسة مجموعة 77 والصين
  5. الطقس: انحسار المنخفض وتحذير من خطر التزحلق
  6. مجلس العموم البريطاني يرفض حجب الثقة عن حكومة ماي
  7. الرئيس يمنح المندوب الدائم للكويت لدى الأمم المتحدة "نجمة القدس"
  8. أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر من خلال عودة كامل القدس الشرقية
  9. سلطة النقد: دوام موظفي الجهاز المصرفي يوم الخميس 9:30 صباحا
  10. ترامب: دولة على 90% من الضفة والقدس مشتركة بسيادة اسرائيل
  11. الحكومة:تأخير دوام الموظفين بالوزارات والمؤسسات حتى الـ9من صباح الخميس
  12. ترامب يمدد حالة الطوارئ بسبب "خطر الإرهابيين في الشرق الأوسط"
  13. ليلا - اغلاق شارع البحر البيت بسبب السيول
  14. الشرطة ترفع جاهزيتها وتساعد المواطنين لمواجهة اثار المنخفض
  15. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها متأثرا بإصابته الاسبوع الماضي
  16. نادي الأسير: قوات الاحتلال تعتقل (15) مواطناً من الضفة
  17. الاحتلال يجمّد قرار اخلاء عائلة الصباغ من بنايتها في حي الشيخ جراح
  18. الاحتلال يهدم مسكنا في قرية فصايل
  19. جيش الاحتلال ياخذ قياسات منزل الاسير خليل جبارين من يطا تمهيدا لهدمه

مؤتمر سفراء دولة فلسطين لدى قارة آسيا والباسيفيك يختتم أعماله

نشر بتاريخ: 06/11/2018 ( آخر تحديث: 10/11/2018 الساعة: 08:44 )
باكو - أذربيجان - معا - اختتمت أعمال مؤتمر سفراء دولة فلسطين لدى قارة آسيا والباسيفيك، حيث تخلل المؤتمر جلسات نقاش معمقة استعرض خلالها وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي آخر التحركات السياسية وتطورات الأوضاع في دولة فلسطين في ظل تصاعد وتيرة الانتهاكات الاسرائيلية، واستهداف واضح من الإدارة الأمريكية للقضية الفلسطينية من خلال اجراءات وسياسات استهدفت القدس ووضعها القانوني وقضية اللاجئين من خلال تجفيف دعمها للأونروا، وتجميد كافة الدعم المباشر للخزينة الفلسطينية، مشدداً على أهمية تظافر الجهود مع كافة الأشقاء والأصدقاء للتصدي لها وحماية حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف بما فيها حقه في تقرير المصير واقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

كما واستعرض الوزير المالكي الى تطورات الأوضاع الاقليمية والدولية وانعكاساتها على الوضع الفلسطيني، وشخّص الحالة السياسية والدبلوماسية الفلسطينية خاصة في إطار العلاقة مع قارة آسيا والباسيفيك، مشيراً إلى أهمية المؤتمر خاصة في ظل ما تمر به القضية الفلسطينية من تحديات داخلية وخارجية غير مسبوقة، الأمر الذي يتطلب تكاتف جهود الدبلوماسية الفلسطينية وأهمية تعزيز التنسيق والتشبيك ووضع خطط و آليات لتحصين وتمتين علاقة دولة فلسطين مع دول آسيا والباسيفيك.

ومن جانبه، تطرق د. رمزي خوري مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني إلى دور الصندوق القومي الفلسطيني في دعم نشاط وعمل السفارات، بموجب الأنظمة والقوانين المعمول بها في منظمة التحرير الفلسطينية واللوائح الإدارية والمالية المعتمدة لعمل السفارات والبعثات الدبلوماسية، والتي تم تطويرها على مدى سنوات لتواكب ما تتطلبه المراحل المختلفة من العمل.كما واستعرض قرار المجلس الوطني بتفعيل دوائر ومؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية للقضية الفلسطينية.

هذا وأشار من جانبه، مساعد وزير الخارجية والمغتربين لشؤون اسيا وافريقيا والباسيفيك السفير د. مازن شامية ( مقرر المؤتمر) الى المتغيرات الاقليمية والدولية التي تحكم الفترة الحالية خاصة في ظل تنامي ادوار قوى آسيوية تستوجب منا وضع آليات ورؤى تتلاءم وطبيعة المرحلة والمتغيرات القائمة، وبما يخدم القضية الفلسطينية على كافة الصعد الاقليمية والدولية.

ومن طرفهم، قدّم سفراء دولة فلسطين لدى قارة آسيا والباسيفيك مداخلات استعرضوا خلالها آخر المستجدات في إطار علاقة دولة فلسطين ودول القارة، وخططهم للتحرك المستقبلي آخذين بعين الاعتبار التغلل الاسرائيلي في القارة الاسيوية والباسيفيكية، وطبيعة العلاقات الجيوستراتيجية والجيوسياسية التي تحكم علاقات دول المنطقة مع غيرها.

هذا وخلص المؤتمر الى اعتماد تصورات وتوصيات لخطط وآليات التحرك الدبلوماسي تجاه الدول الآسيوية والباسيفيكية لما من شأنه تحصين وتمتين علاقة دولة فلسطين مع هذه الدول على كافة المستويات والأصعدة، بما فيها ضرورة تعزيز التعاون الثنائي في المجالات السياسية والدبلوماسية، بالإضافة الى مجالات أخرى كالزراعة، والسياحة، والاقتصاد،والتجارة، والثقافة، وغيرها، و مواصلة عقد اتفاقيات ثنائية ومشاورات سياسية ولجان مشتركة بمختلف المجالات وذلك لضمان تحقيق خطوات عملية في مراجعة ومتابعة و تنفيذ كل ما يتم التوافق حوله من تفاهمات مع هذه الدول. الى جانب تكثيف الزيارات المتبادلة و الحضور الفلسطيني في هذه الدول على كافة المستويات الرسمية والشعبية،و مواصلة التحرك من خلال التجمعات الاقليمية والدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة ومنظماتها، ومنظمة التعاون الاسلامي، وحركة عدم الانحياز ، والآسيان، وغيرها، و ضرورة تفعيل المنتديات العربية مع دول قارة آسيا والباسيفيك والتطبيق الكامل لكافة مخرجاتها بالتنسيق والتشاور مع جامعة الدول العربية، كما وتم التركيز على ضرورة تعزيز دور الدبلوماسية الشعبية والرقمية بما يخدم القضية الفلسطينية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018