الأخــبــــــار
  1. مصرع مواطن و6 اصابات في حادث سير بواد النار شرق بيت لحم
  2. اليوم- اعادة فتح منتجع التزلج في جبل الشيخ
  3. إطلاق نار في مركز تجاري أميركي والمهاجم طليق
  4. إسرائيل تستأنف تركيب البلوكات عند الحدود اللبنانية
  5. اجواء مُشمسة والحرارة أعلى من معدلها العام
  6. مواجهات مع الاحتلال في بلدة الخضر جنوب بيت لحم
  7. استشهاد شاب برصاص الاحتلال على حاجز حوارة جنوب نابلس
  8. اولي- اطلاق نار تجاه فلسطيني شمال الضفة بدعوى محاولة طعن مستوطنين
  9. إصابة أكثر من 100 أسير في "عوفر"
  10. مهنا: انتهاء أزمة معبر الكرامة
  11. "الشبيبة" تدعو للتصعيد ردا على قمع أسرى عوفر
  12. "النواب الأردني" يقر قانون العفو العام
  13. مصادر معا: تعيين اكرم الخطيب قائما باعمال النائب العام في السلطة
  14. اسرائيل تعفي الوقود القطري لكهرباء غزة من الضريبة
  15. الأردن يشكو إسرائيل دوليا بسبب مطار "تمناع" الجديد في مدينة ايلات
  16. اصابة مواطن برصاص الاحتلال شرق دير البلح وسط القطاع
  17. الشرطة والدفاع المدني ينقذان شاب حاول الانتحار بتعليق نفسه على عامود
  18. إسرائيل: دخلنا مواجهة مفتوحة مع إيران
  19. شرطة رام الله تقبض على مطلوب صادر بحقه أمر حبس بقيمة مليون شيكل
  20. الخرطوم تسمح لطائرة نتنياهو التحليق فوق جنوب السودان

كيف قرر اسلام ابو حميد قتل الجندي في مخيم الامعري؟

نشر بتاريخ: 07/11/2018 ( آخر تحديث: 07/11/2018 الساعة: 10:14 )
بيت لحم- معا- نشر التلفزيون الاسرائيلي محضر التحقيق مع الشاب إسلام يوسف أبو حميد (32 عامًا" الذي القى حجرا على راس جندي احتلالي في مخيم الامعري وقتله في مايو الماضي.

" قصدت ضرب وحدة الكرز" دوفدوفان او المستعربين" يقول ابو حميد خلال استجوابه . مضيفا: "لدي تسعة أشقاء" ، استشهد احدهم برصاص قوات الاحتلال وحُكم على أربعة آخرين بالسجن مدى الحياة ، وأُلقي القبض على شقيق آخر في الساعة 2:30 مساءً ، ألقوا أخي على الأرض وضربوه ، ومنذ ذلك الحين قررت الثأر ".

عندما سأله المحققون كيف عرف اسم "الكرز" ، أجاب ابو حميد: "لقد أطلقوا النار على أخي ناصر في عام 1990 وأصيب بجروح بالغة. في مايو 1994 ، قتلوا أخي عبد، لذلك زاد اهتمامي بهذه الوحدة المتخصصة في قتل المطلوبين...تعلمت التعرف عليهم من ملابسهم والأقنعة والخوذات، والطريقة التي يحملون بها الأسلحة".

وقال موضحا في اشارة الى الليلة التي قتل فيها الجندي لوبارسكي "استيقظت على صراخ الجنود ورأيت انهم من وحدة دوفدوفان. صعدت الى السطح وعندما رأيت انه لم يكن هناك جنود في المكان التقطت لوح الرخام ووضعته على السقف، عندها اختبأ الجنود تحت الدرج، وعندما خرج أحدهم باتجاه البوابة، القيت عليه اللوح وسمعت أصوات وأدركت أنني اصبته في رأسه".

في أغسطس الماضي، بدأت محاكمة إسلام في محكمة سجن عوفر. واتُهم الشاب البالغ من العمر 32 عاماً بتهمة التسبب عمداً في الوفاة كما سعت النيابة العسكرية إلى تمديد فترة احتجازه إلى حين انتهاء الإجراءات القانونية في قضيته.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018