الأخــبــــــار
  1. مصرع عامل من الخليل إثر حادث عمل في بني نعيم
  2. القدس: الاحتلال يقتحم مخيم شعفاط
  3. الاحتلال يستهدف الصيادين ببحر شمال قطاع غزة
  4. حالة الطقس: أجواء صيفية اعتيادية وارتفاع تدريجي بدءا من الغد
  5. البنتاغون يصادق على إرسال قوات أمريكية إلى السعودية
  6. نتنياهو الأطول حكما في إسرائيل
  7. نقابة الصحفيين تجدد رفضها لقاء مسؤولين في ادارة ترمب
  8. الحريري لوفد حماس: ملف العمال في عهدة الحكومة
  9. براك: التحالف بين "العمل وليفي" يضر بفرص اسقاط نتنياهو
  10. إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز
  11. السفير طوباسي يؤكد عدم وقوع اصابات نتيجة الهزة الارضية في اثينا
  12. الجزائر تهزم السنغال وتتوج بكأس أمم أفريقيا
  13. الرئيس يتابع مباراه الجزائر الان في ساحه المقاطعة ويدعم الجزائر الشقيق
  14. اصابة 97 مواطنا خلال جمعة "حرق علم الاحتلال" على حدود غزة
  15. اصابة 10 مواطنين بالالعاب النارية بعد اعلان نتائج الثانوية
  16. إصابة الصحفية صافيناز اللوح بعيار مطاطي بالظهر شرق البريج
  17. العشرات يؤدون صلاة الجمعة في بلدة سلون تنديدا بهدم 4 متاجر
  18. تيسير خالد: جيسون غرينبلات يتعمد الجهل والغباء والكذب على المكشوف
  19. واشنطن ترسل مئات العسكريين للسعودية
  20. 900 حالة اعتقال بالقدس خلال النصف الأول من العام

القواسمي : المسار السياسي وحده كفيل بحل القضايا الانسانية والاقتصادية

نشر بتاريخ: 07/11/2018 ( آخر تحديث: 07/11/2018 الساعة: 19:06 )
رام الله - معا - أكدت حركة فتح أن اي مقترح يتجاوز المسار السياسي المستند للقانون الدولي لن ينجح بالمطلق ، وأن الحلول الإنسانية أو الاقتصادية أو المعالجة الأمنية على حساب القضية السياسية ستفشل حتما ولن تحد طريقا للمرور.

وقال عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمتحدث باسمها أسامه القواسمي في تصريح صحفي، إن معادلة الأرض مقابل السلام والاستناد للشرعية الدولية وإنهاء الإحتلال الاسرائيلي عن دولة فلسطين وعاصمتها القدس المعترف بها دوليا، هو المدخل والحل القابل للتطبيق، وأن طرح إسرائيل القضية الفلسطينية من البوابة الإنسانية كما يحدث الآن في غزة ما هو إلا محاولة لضرب جوهر القضية الفلسطينية وإعادة عقارب الساعة الى الوراء، الأمر الذي نحذر منه وتؤكد أنه لن ينجح.

وشدد القواسمي على أن الحل الذي تسعى اليه إسرائيل هو فصل قطاع غزة تحت حجة الوضع الانساني ، وتطبيق نظام الابارتهايد العنصري في الضفة تحت ما يسمى حكم ذاتي وتجزأة الحلول بين إنسانية واقتصادية، الأمر الذي نرفضه تماما وسنقاومه وسيسقط حتما دون أدنى شك ، وأن شعبنا وقيادتنا لن يقبلوا بأنصاف الحلول مهما عظمت التحديات.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018