الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعلن اندلاع حريق في "شاعر هنيغف" بسبب بالون مشتعل من غزة
  2. اعتقال فتاة قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل بحجة حيازتها سكينا
  3. الحكومة الإسرائيلية تصادق على رفع عدد الوزراء
  4. مصرع 4 عمال في انهيار رافعة وسط اسرائيل
  5. حالة من التوتر تسود معتقل "عسقلان" عقب قرار نقل ممثل الأسرى تعسفيا
  6. هآرتس: 35 ألف فلسطيني غادروا قطاع غزة في 2018 بينهم 150 طبيباً
  7. محكمة الاحتلال العليا تؤيد قرار الإفراج عن قاتل الشهيدة الرابي
  8. شرطة الاحتلال تخلع غراس الزيتون في منطقة باب الرحمة بالمسجد الأقصى
  9. وزير الزراعة في حكومة الاحتلال يقتحم المسجد الأقصى المبارك
  10. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الضفة
  11. طمرة: اعلان الاضراب العام في المدينة ويشمل المدارس بعد مقتل وسام ياسين
  12. الامن الفلسطيني ينتشر بكثافة في المنطقة الجنوبية من الخليل
  13. طمرة: مقتل وسام ياسين في جريمة إطلاق نار
  14. الاحتلال يقتحم تقوع ويدعي رشق مركبات المستوطنين بالحجارة
  15. الاحتلال يقتحم الأقصى ويخلي المعتكفين
  16. القوات السورية تتصدى "لأجسام غريبة" مصدرها إسرائيل
  17. حاخام إسرائيلي يطالب بمد يوم السبت تكفيراً عن "تدنيس" مسابقة يوروفيجن
  18. بالونات تحمل عبوة ناسفة تهبط في قاعدة إسرائيلية
  19. تقرير يشير لتدخل إسرائيل بانتخابات نيجيريا
  20. بوتين يؤكد للرئيس دعمه للشرعية الدولية

فلسطين تشارك بافتتاح الملتقى الدولي حول المدن والتراث في الدول العرب

نشر بتاريخ: 27/11/2018 ( آخر تحديث: 28/11/2018 الساعة: 08:25 )
الصويرة- معا- شاركت دولة فلسطين بافتتاح أعمال "الملتقى الدولي حول المدن والتراث في الدول العربية" الذي ينظمه المركز الإقليمـي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي إيكروم- الشـارقة، والجمعية المغربية للأركيولوجيا والتراث، بالشراكة مــع وزارة الثقافة والاتصال، وبمساهمة كل من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وأكاديمية المملكة المغربية، والمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، والمجلسين الإقليمي والبلدي للصويرة، وجمعية الصويرة موكادور، والمديريتين الجهوية والإقليمية للثقافة.
جاء ذلك برعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، والأميرة للا حسناء رئيسة الجمعية المغربية للأركيولوجيا والتراث، بمشاركة فلسطين إلى جانب 15 دولة عربية وعدد من الخبراء الدوليين، في مدينة الصويرة العتيقة في المغرب.

ويتضمن هذا الملتقى، الذي سوف يستمر لمدة ثلاثة أيام (خلال الفترة من 26 تشرين الثاني/ نوفمبر وحتى 28 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018) عدد من المحاضرات وجلسات النقاش الجماعية بهدف تحديد العوامل الفاعلة والمؤثرة التي تؤدي لحفظ التراث العمراني في المدن العربية وإبرازه، وتشجيع التنوع الاجتماعي بهدف تشارك التجارب والخبرات، وتبادل مقترحات حلولٍ للتحديات المشتركة، وعرض حالاتٍ دراسيةٍ من المنطقة العربية ترمي إلى الحفاظ على جودة الحياة في الأحياء والمدن التاريخية، باعتبارهما الطريق الأنسب للنهوض بهذا الموروث الثقافي وتحقيق التنمية المستدامة.

وتضمن حفل الافتتاح الرسمي لهذا الملتقى مجموعة من الكلمات الافتتاحية التي ألقاها السادة ممثلي الجهات الراعية والمنظمة للملتقى.
وتحدث أندري أزولاي مستشار صاحب الجلالة ملك المغرب، والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موكادور في كلمته الافتتاحية عن اهمية هذا الملتقى وتوجه بالشكر إلى جميع الجهات المنظمة والمشاركة في فعالياته، مؤكداً على عراقة وأهمية المدينة المضيفة التي تبرز أهمية التراث وعلاقته بالمدينة وتاريخها العريق.
وأضاف أندري أزولاي" نحن فخورون جداً أن التراث الثقافي في الصويرة صاغته مجموعة من الحضارات التي مرت على هذا البلد على مدى قرون، وقوتنا تكمن في جوهر تنوعنا".

من جانبه أشار محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال، إلى أهمية التراث الملموس في المغرب، مؤكداً على أهمية التراث الثقافي في المنطقة.
وبين محمد الأعرج أن اختيار الصويرة القديمة ذات القيمة الانسانية الاستثنائية لاستضافة هذا الملتقى يعكس أهمية هذه المدينة التي تعود إلى الاف السنين.

أما وبر ندورو المدير العام للمركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية (إيكروم) فأكد على اهتمام المنظمة بالمنطقة العربية.
وأضاف" تشغل المنطقة العربية بالنسبة لنا درجة كبيرة من الأهمية، حيث تمثل الدول العربية 20% من مجموع الدول الأعضاء في المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية، إيكروم".
وتأكيداً على ذلك، ختم وبر ندورو كلمته قائلاً" ايكروم – الشارقة، هو المركز الاقليمي الوحيد لايكروم في العالم، وهو مركز على درجة كبيرة من الأهمية، ليس فقط بالنسبة للدول العربية بل للعالم كله، إذ يمثل حالة ريادية تشجع على التكرار".
من جهته تحدث زكي أصلان مدير مركز ايكروم – الشارقة عن أهمية التعاون وتبادل المعلومات والخبرات بين الدول العربية، مضيفا" يناقش هذا المنتدى مواضيع مهمة تهدف إلى وضع خطة عمل جماعية تؤدي إلى تطوير استراتيجية متكاملة للتنمية المستدامة في الدول العربية تتجاوب مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة حتى عام 2030."
وتلقى أصلان درعاً فخرياً من الجمعية المغربية للآثار والتراث (SMAP) تقديراً لجهوده الكبيرة لدعم وتعزيز التراث الثقافي في العالم العربي.

من جهته، شكر عبد الواحد بن نصر الكاتب العام للجمعية المغربية للأركيولوجيا والتراث، ممثلاً للجنة المنظمة، جميع المنظمين والرعاة والمشاركين في هذا الحدث العلمي الهام، داعياً إلى بذل جهود جماعية لمواجهة التحديات التي تواجه التراث الثقافي في العالم العربي، وختم قائلاً" على بركة الله تنطلق فعاليات هذا الملتقى العلمي الدولي".
وتضمن حفل الافتتاح ايضاً كلمات ترحيبية لكل من علال الجرارعي رئيس المجلس الإقليمي للصويرة والسيد هشام جباري، رئيس المجلس البلدي لمدينة الصويرة.
وبعد الجلسة الافتتاحية انطلقت أعمال الملتقى ضمن جلستين رئيستين شملت الأولى مجموعة من المحاضرات التمهيدية التي ركزت على التراث والمشاركة المجتمعية، وبدأها زكي أصلان مدير مركز ايكروم - الشارقة، بالحديث عن تطور مقاربات الحفاظ على التراث العمراني؛ وتبعها بعد ذلك محاضرة فؤاد ملكاوي حول أنشطة البنك الدولي في تحقيق التوازن بين التنمية والحفاظ على المدن التاريخية؛ ومحاضرة حول المناظر الحضرية التاريخية لكريستينا ايمندي؛ ومن ثم تحدثت فايقة بيجاوي حول المشاركة المجتمعية في الحفاظ على التراث العمراني.
واختتمت الجلسة بمحاضرة عن الثقافة كمحفز على الاستدامة العمرانية لحسن رضوان.

أما الجلسة الثانية فركزت على حالات دراسية من شمال أفريقيا، وبشكل خاص من المغرب، وتضمنت مجموعة من المحاضرات حول الأركيولوجيا الوقائية في المغرب والبحث في ذاكرة المدن، ومدن التراث العالمي، ومحاضرة خاصة حول مدينة مراكش تتضمن مقاربتين رئيستين تتعلقان بواجب الحفاظ والنقل، وتجربة المدينة القديمة في فاس.
كما تضمنت الجلسة محاضرة بعنوان حفظ وتثمين تراث عمراني متميز: الملاح، ومحاضرة أخيرة بعنوان من مازيغن إلى الجديدة: مسار تراث عالمي.

أعمال اليوم الأول للملتقى تضمنت ايضاً زيارة متحف سيدي محمد بن عبدالله في الصويرة، وافتتاح معرض للصور الفوتوغرافية بعنوان: "اليوم التالي للدمار: ظلال التراث"، الذي قام بتنظيمه المركـز الإقليمـي لحفظ الـتراث الثقافي في الوطـن العربي إيكروم - الشـارقة، ويتضمن مجموعة من الصور التي تستعرض التراث الثقافي المدمر في خمس دول في الشرق الأوسط،هي ليبيا، العراق، سورية، فلسطين واليمن، قبل وبعد تعرضه للدمار بهدف الكشف عن حجم الدمار الذي لحق بهذه المواقع.

ووثق المعرض بالصورة مواقع ثقافية وتراثية هامة تعرضت للضرر أو دمرت بالكامل، نتيجة للنزاعات المسلحة، أو بسبب قلة الإدراك وعدم احترام الآخر، أو نقص الوعي حول الأهمية المادية والأخلاقية لهذه المواقع والأمكنة، ليس فقط بالنسبة للدول المتأثرة وإنما للبشرية جمعاء.
وهدف المعرض إلى زيادة الوعي، من خلال عرض الدمار والضرر الكبير الذي لحق بهذه المواقع، وذلك بغية التأكيد على ضرورة التحرك السريع للمجتمع الدولي وبشكل جماعي لحماية وترميم والحفاظ على هذه الكنوز المعروضة من أجل الأجيال القادمة.

سيختم الملتقى الدولي أعماله في يوم الأربعاء المقبل في تمام الساعة الثانية عشرة ظهراً بجلسة ختامية تلخص مجمل النتائج والتوصيات التي سوف يتوصل إليها المجتمعون بعد العديد من جلسات الحوار والنقاش والمحاضرات التي يتضمنها هذا الملتقى.
ومن المنتظر أن يعمل المنظمون، مع نهاية الملتقى، على إصدار منشورٍ متكامل يضم جميع المشاركات بالإضافةِ للتوصيات التي سينتهي إليها هذا الملتقى، والتي ستأخذ شكل قواعد إرشادية محددة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018