عـــاجـــل
الاحتلال يعزز قواته بكتائب جديدة في الضفة
عـــاجـــل
قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم مدينة البيرة من مدخلها الشمالي
عـــاجـــل
مستوطنون يهاجمون السيارات على دوار "يتسهار" والاحتلال يغلق حاجز حوارة
عـــاجـــل
الاحتلال يفرض اغلاقا شاملا على رام الله واغلاق الحواجز واجراءات مشددة
عـــاجـــل
كتائب القسام: لا يزال في جعبتنا الكثير مما يربك العدو في الضفة
الأخــبــــــار
  1. مستوطنون يهاجمون السيارات على دوار "يتسهار" والاحتلال يغلق حاجز حوارة
  2. الاحتلال يفرض اغلاقا شاملا على رام الله واغلاق الحواجز واجراءات مشددة
  3. الاحتلال يغلق حاجز بيت إيل ومفترق عين سينيا وتشديدات عسكرية مكثفة
  4. كتائب القسام: لا يزال في جعبتنا الكثير مما يربك العدو في الضفة
  5. "مستعربون" يختطفون ثلاثة شبان في منطقة عيون الحرامية شمال رام الله
  6. مصادر اسرائيلية: مقتل جنديين واصابة 2 حرجة بعملية اطلاق نار قرب عوفرا
  7. الاحتلال يعتقل 56 مواطنا من الضفة والقدس
  8. آليات الاحتلال تتوغل بشكل محدود على أطراف بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة
  9. ليبرمان يطالب بوقف نقل الأموال والوقود إلى غزة
  10. الاعلان عن استشهاد شاب من القدس بزعم تنفيذ عملية طعن
  11. جيش الاحتلال يغتال أشرف نعالوه منفذ عملية بركان بنابلس
  12. الاحتلال يعتقل والد وشقيق الشهيد البرغوثي
  13. الطقس: انخفاض على الحرارة وامطار على مختلف المناطق
  14. الرئيس يستقبل وفدا من اللجنة القطرية بالداخل
  15. قوات الاحتلال تحاصر منزل عمر البرغوثي في كوبر

شباب العاصمة

نشر بتاريخ: 28/11/2018 ( آخر تحديث: 28/11/2018 الساعة: 10:49 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
حملات الاعتقال التي يشنها الاحتلال في العاصمة المحتلة لها عنوان واحد (محاربة اي عمل منظم يعيد تأطير نشاطات العرب). فيما يسعى الاحتلال لتأطير اي وجود ديموغرافي يهودي داخل عمل منظم.

حملات الاعتقال ضد نشطاء فتح والسلطة في القدس، وحملات الاعتقال ضد نشطاء الجبهة الشعبية وحماس والجهاد في مدن الضفة تقود الى نتيجة واحدة؛ مفادها أن الاحتلال يحارب أي شكل من أشكال العمل المنظم مهما كان سلميا وهادئا لانه يخشى من زخم هذا العمل بصورة تراكمية لاحقة.

حتى العمليات الفردية لا تقلق الاحتلال مهما بلغت الخسائر فيها، وهو يرى ان الخلايا المنظمة هي الخطر التراكمي على وجود الاحتلال.

ما يجري على الارض يطال الاطفال والرموز الدينية وضباط الأجهزة وشيوخ العشائر والنساء ودعاة النضال السلمي واعضاء البرلمان ورموز المجتمع، وهي اشارة الى ان الاحتلال يحاول ان يسابق الزمن من خلال خطوات استباقية تؤجل المحتوم.

وبصورة أوسع تحاول اسرائيل فرض خارطة تنظيمية جديدة لمناطق تحمل الوان مختلفة:

قطاع غزة- صواريخ وبارود

مناطق الف- كثير من أجهزة الامن والشرطة وكثير من حقوق الانسان

مناطق جيم- مشاع

القدس- سيطرة اسرائيلية مطلقة

مناطق ب - فوضى وشجارات وبناء عشوائي

لدرجة ان سلوك المواطن صار ينتقل اوتوماتيكيا عند المرور بكل منطقة بشكل مختلف.

ماذا سيختلف على الناس؟؟

أمر في غاية الأهمية يطلق عليه الساسيون وعلماء الاجتماع (وحدة الحال). وحين يشعر ابن غزة ان حاله مختلف عن حال ابن رام الله، ويشعر ابن القدس ان حاله مختلف عن ابن المثلث، وابن اريحا حاله مختلف عن ابن الخليل... يكون الحال في غير الحال.

هناك نقص في التخطيط الاستراتيجي فيما يتعلق بالقدس، وان موافقة القوى والتنظيمات بالقاء العبء على كاهل المرجعيات الدينية سوى شكل من أشكال الهروب التنظيمي يعيدنا الى مرحلة الحاج أمين الحسيني و "باب الحارة".

العاصمة تحتاج لأكثر من خطة والى دعم لا يحصى، والى توافق تنظيمي وشعبي، والى مساحة كبيرة من ديموقراطية العمل.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018