الأخــبــــــار
  1. القبة الحديدية الاسرائيلية تعترض قذيفة صاروخية شمال هضبة الجولان
  2. شرطة رام الله تقبض على احد كبار تجار المخدرات في بيت لقيا
  3. الدفاعات السورية تتصدى لقصف إسرائيلي على المنطقة الجنوبية
  4. قوات القمع تقتحم قسم "17" في عوفر وحالة من التوتر تسود السجن
  5. مجدلاني:القيادة تجتمع الأربعاء لمناقشة آخر التطورات السياسية والداخلية
  6. حمدالله يدعو للالتزام بمبادرة السلام قبل 17عامابشأن التطبيع مع إسرائيل
  7. الحمدالله بكلمته بالقمة العربية: العمل الحكومي نهض رغم معيقات الاحتلال
  8. أمير قطر يغادر بيروت بعد مشاركته بافتتاحية القمة الاقتصادية
  9. مصادر اسرائيلية:العمادي الى اسرائيل اليوم او غدا ومعه الاموال
  10. بمشاركة فلسطين- انطلاق أعمال القمة الاقتصادية الاجتماعية في بيروت
  11. مشعشع: لم يتم اخبارنا بقرار إغلاق مدارس "الأونروا" بالقدس
  12. وصول أمير قطر إلى بيروت لحضور القمة العربية الاقتصادية
  13. "الإحصاء": ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الجملة بنسبة 1.05% خلال 2018
  14. الاحتلال يبعد 5 من حراس المسجد الأقصى
  15. حالة الطقس: ارتفاع على الحرارة والفرصة مهيأة لتساقط أمطار محلية
  16. الجرافات الإسرائيلية تهدم منزلا في اللد بذريعة البناء غير المرخص
  17. جيش الاحتلال يبلغ عائلةالشهيدصالح البرغوثي قرارا بهدم منزلهم برام الله
  18. اسرائيل تقرر إغلاق مدارس الاونروا في القدس اعتبارا من العام المقبل
  19. الأسطول الروسي يرصد مدمرة صواريخ أمريكية في البحر الأسود
  20. ترامب: لدي خطة سأقدمها للكونغرس بشأن الجدار الحدودي مع المكسيك

حزب التحرير يعقد لقاء حواريا بقلقيلية حول قانون الضمان

نشر بتاريخ: 28/11/2018 ( آخر تحديث: 28/11/2018 الساعة: 13:35 )
قلقيلية- معا - عقد حزب التحرير، يوم الثلاثاء، لقاء حواريا مع عدد من رجال الأعمال والتجار والوجهاء بمحافظة قلقيلية، لمناقشة قانون الضمان الاجتماعي، حاضر في اللقاء عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين المهندس باهر صالح.

وسلط صالح الضوء على الآثار الاقتصادية التي وصفها بالمدمرة ومن المتوقع ان تترتب على تنفيذ قانون الضمان الاجتماعي منها كما يرى الحزب إخراج كميات كبيرة من الأموال النقدية إلى خارج البلاد في أسواق المال والبورصات، وسحب السيولة من السوق الحقيقي، وهو ما سيؤدي إلى ركود اقتصادي في البلد، وارتفاع الأسعار، وان القانون سيؤدي إلى زيادة البطالة بسبب استغناء المشغلين عن بعض العمال، ويقلل بشكل كبير من المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر في البلد بسبب فقدان مكافآت نهاية الخدمة والاتعاب، والخطر الذي ستكون فيه أموال الناس والعمال في حال استثمرت مؤسسة الضمان الاموال من خلال الاستثمار أو الإقراض الخارجيين أو أسواق الأسهم والبورصات فضلا عن عدم استقرار وضع السلطة.
وبين صالح الإشكالية الشرعية والسياسية في القانون من حيث أنه يعفي السلطة من واجباتها في توفير الحاجات الأساسية للإنسان من مسكن ومأكل وملبس، ورعاية الفقراء والمحتاجين، ومن حيث أن القانون سيؤدي الى نهب اموال الناس بالباطل من خلال وضعها في البنوك بسبب "الربا".

وتطرق اللقاء إلى المشاكل الشرعية الأخرى في القانون مثل توزيع راتب التقاعد على الورثة بما يخالف الإسلام، وإلى المنافذ الكبيرة للفساد والتهرب من استحقاقات الناس، وبيان حقيقة كون القانون صيغ ليكون مؤامرة على العمال لصالح شركة ربحية.

وخلص اللقاء إلى ضرورة التصدي لقانون الضمان الاجتماعي ومنع السلطة من إقراره بكافة الوسائل والأساليب المتاحة وكل من موقعه، وهو الموقف الذي أكد عليه المجتمعون وصرحوا عزمهم على مواصلة رفض القانون والوقوف في وجهه واستعدادهم لمشاركة الحزب تحركاته للتصدي للمؤامرة، مقترحين خطوات وأعمال احتجاجية لمنع القانون.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018