الأخــبــــــار
  1. الحكومة الإسرائيلية تصادق على رفع عدد الوزراء
  2. مصرع 4 عمال في انهيار رافعة وسط اسرائيل
  3. حالة من التوتر تسود معتقل "عسقلان" عقب قرار نقل ممثل الأسرى تعسفيا
  4. هآرتس: 35 ألف فلسطيني غادروا قطاع غزة في 2018 بينهم 150 طبيباً
  5. محكمة الاحتلال العليا تؤيد قرار الإفراج عن قاتل الشهيدة الرابي
  6. شرطة الاحتلال تخلع غراس الزيتون في منطقة باب الرحمة بالمسجد الأقصى
  7. وزير الزراعة في حكومة الاحتلال يقتحم المسجد الأقصى المبارك
  8. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الضفة
  9. طمرة: اعلان الاضراب العام في المدينة ويشمل المدارس بعد مقتل وسام ياسين
  10. الامن الفلسطيني ينتشر بكثافة في المنطقة الجنوبية من الخليل
  11. طمرة: مقتل وسام ياسين في جريمة إطلاق نار
  12. الاحتلال يقتحم تقوع ويدعي رشق مركبات المستوطنين بالحجارة
  13. الاحتلال يقتحم الأقصى ويخلي المعتكفين
  14. القوات السورية تتصدى "لأجسام غريبة" مصدرها إسرائيل
  15. حاخام إسرائيلي يطالب بمد يوم السبت تكفيراً عن "تدنيس" مسابقة يوروفيجن
  16. بالونات تحمل عبوة ناسفة تهبط في قاعدة إسرائيلية
  17. تقرير يشير لتدخل إسرائيل بانتخابات نيجيريا
  18. بوتين يؤكد للرئيس دعمه للشرعية الدولية
  19. البنك الدولي: الفلسطينيون حولوا 2.6 مليار دولار إلى وطنهم
  20. مصرع طفل 11 عاما في انفجار جسم مشبوه بالنصيرات

سفارتنا بألمانيا تحيي يوم التضامن مع شعبنا

نشر بتاريخ: 29/11/2018 ( آخر تحديث: 29/11/2018 الساعة: 10:00 )
برلين- معا- أحيت سفارة دولة فلسطين في مقرها بمدينة برلين اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بمشاركة الدكتور صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وأمين سرها وعدد كبير من الجالية الفلسطينية والعربية وممثلي الفصائل الفلسطينية، والعديد من الناشطين المتضامنين مع القضية الفلسطينية، ومؤسسات المجتمع المدني.

وافتتح النشاط بكلمة الدكتورة خلود دعيبس سفيرة فلسطين لدى ألمانيا، حيث رحبت بالدكتور عريقات والحضور الكريم، وشكرتهم على مشاركتهم في إحياء هذا اليوم الهام، وتطرقت إلى أهميته كفرصة لتذكير العالم أجمع بحقيقة المأساة الفلسطينية والظلم الذي تعرض له نتيجة قرار التقسيم 181، وتذكيرهم بأن قضية فلسطين لم تحل بعد، وأن الشعب الفلسطيني هو الشعب الوحيد في العالم القابع تحت نير الاحتلال. كما تطرقت للتطورات السياسية على الساحة الفلسطينية والصعوبات والانتهاكات التي يتعرض لها أهلنا يومياً بسبب الاحتلال الغاشم.
وتحدث عريقات حول أهمية يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني لما يمثله من تعزيز للقيم الأساسية المشتركة التي توافقت عليها جميع دول العالم وتعهدت من أجل الدفاع عنها وعن السلام العادل وقيم الحرية والعدالة وحقوق الإنسان، وتحمل المسؤولية الدولية لإزالة الظلم عن الدول التي تتعرض للإجحاف والاضطهاد.

وأوضح أن المطلوب من الدول اتخاذ خطوات عملية وملموسة، ولعب دور حقيقي في صنع التاريخ وليس مراقبته وشجبه فقط، وعلى الدول ترجمة دورها عبر الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره، والاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، والسعي لإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين بناء على قرار الجمعية العامة رقم 194.

كما تطرق الدكتور عريقات إلى آخر المستجدات السياسية، وخاصة الاستهداف الأمريكي لإخضاع الشعب الفلسطيني لإملاءاته عبر خطوات ترامب الأخيرة والممنهجة المتعلقة بنقل السفارة الأمريكية للقدس، وقطع المساعدات عن وكالة غوث اللاجئين ومستشفيات القدس الشرقية، حيث اعتبرها بمثابة محاولة متعمدة لإسقاط ملفي القدس واللاجئين عن طاولة المفاوضات، وخطوات عملية لزعزة الاستقرار ليس في دولة فلسطين المحتلة فقط بل في منطقة الشرق الأوسط أجمع، وانها ستؤدي إلى توسيع دائرة العنف والتطرف والفوضى في المنطقة.

واعتبر عريقات أن هذه الإجراءات تمثل غطاء شرعيا لحكومة الاحتلال الإسرائيلي للاستمرار في سلسلة انتهاكاتها التاريخية بحق الشعب الفلسطيني والمخالفة للقانون الإنساني والدولي، وخاصة الاستيطان غير الشرعي في الضفة الغربية والقدس المحتلة، والذي يمثل مخططاً إسرائيلياً ممنهجاً لضم القدس، وإنهاء الترابط الجغرافي للضفة الغربية، وفرض حلمها ومشروعها الأبدي "إسرائيل الكبرى" على فلسطين التاريخية.  
كما تطرق عريقات للممارسات الإسرائيلية اليومية آخرها التهديد مجدداً بهدم قرية الخان الأحمر، وإجراءات الاحتلال التعسفية بحق الشخصيات المقدسية الوطنية كفرض قيود على حركة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية السيد عدنان الحسيني ومحافظ القدس عدنان غيث وتحذيرهما من التواصل مع الشخصيات والمؤسسات الوطنية في الضفة الغربية، ومصادرة الأراضي، وحصار قطاع غزه والاعتداء على مسيرات العودة السلميه، وهدم البيوت، والاعتقالات المستمره بحق أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة الأطفال منهم، والاعدامات الميدانية، وتأثير جميع هذه الإجراءات في إنهاء حل الدولتين وإقامة دولة "الأبارتهايد" الإسرائيلية.

وركز الدكتور عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، خلال هذا اللقاء على أهمية استجابة حركة حماس الفورية لجهود مصر من أجل إزالة أسباب الانقسام وتحقيق المصالحة الفلسطينية من خلال التطبيق الشامل لاتفاق القاهرة.

كما أكد بأن القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس "أبو مازن" لم ولن تنحني أمام جميع الصعوبات التي تواجهها، وأنها ستقف بالمرصاد لجميع الاستهدافات الإسرائيلية والأمريكية وستقوم بواجبها تجاه الشعب الفلسطيني وحماية حقوقه غير القابلة للتصرف وستتخذ جميع الإجراءات اللازمة للرد على جميع الخطوات الأخيرة والخطيرة، وذلك عبر التمسك بالثوابت الوطنية والتوجه للمحافل والمحاكم الدولية لمواجهة الولايات المتحدة ولتحميل إسرائيل المسؤولية عن جميع انتهاكاتها وممارساتها ضد الشعب الفلسطيني والمخالفة للقوانين الدولية والإنسانية وقواعد ومبادىء الشرعية الدولية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018