الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يطلق النار صوب فلسطينيين اجتازا السياج في محيط قطاع غزة
  2. الحمد لله: وضعنا سيناريوهات لمواجهة الحصار المالي ولم نقترض من البنوك
  3. الحمد الله: شكلنا لجنة وزارية مع القطاع الخاص لتطوير العمل المشترك
  4. ترامب يرشح ديفيد ساترفيلد سفيرا في أنقرة
  5. استشهاد 15 جنديا مصريا بهجوم مسلح في سيناء
  6. اسرائيل تستخدم حيلا قضائية لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية
  7. اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
  8. 2800 وحدة استيطانية جديدة في القدس
  9. قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من الضفة
  10. أجواء باردة وأمطار فوق معظم المناطق
  11. مصر تبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام
  12. وزير خارجية عمان يلتقي تسيفي ليفني
  13. استدعاء سفيرة إسرائيل في بولندا لـ "جلسة توبيخ"
  14. الأمم المتحدة تحذر من خطورة الأوضاع في غزة
  15. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  16. ارتفاع أسعار النفط عالميا
  17. فوز حركة "فتح" بانتخابات نقابة الطب المخبري
  18. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  19. الجبير: إيران تدعم حماس والجهاد لتقويض السلطة الفلسطينية
  20. انتخابات العربية للتغيير: الطيبي أولا والسعدي ثانيا

الأركان السبعة للحياة المتزنة

نشر بتاريخ: 05/12/2018 ( آخر تحديث: 05/12/2018 الساعة: 12:27 )
الكاتب: وائل خليل
(فقط من باب التذكير يا دكتور ابراهيم الفقي )

لماذا نركز على جانب دون الآخر في حياتنا فتجدنا نركز على العمل على حساب العلم ونركز على العلم على حساب الصحة ونركز على الصحة على حساب الرياضة ونركز على الرياضة على حساب الغذاء السليم ونركز على الغذاء السليم على حساب شيء أخر؟ لماذا نتوه عن تحقيق رسالتنا مع أن الرسالة واضحة وهي العبادة والعمل الصالح فاعلم يا صديقي العزيز أنه اذا كسبت المال فأنت ناجح واذا كسبت الصحة فأنت ناجح واذا بنيت علاقات بنية الخير فأنت ناجح واذا قويت إتصالك بالله عزوجل فأنت ناجح واذا تطبعت بأخلاق الانبياء عليهم السلام فأنت ناجح واذا عشت بالحب والكفاح فأنت ناجح واذا عملت صالحاً فأنت ناجح واذا حققت إنجاز فأنت ناجح واذا نلت شهادات فأنت ناجح وإذا فعلت كل ذلك فهذا هو النجاح الاكبر وتلك هي الاركان السبعة التي نسعى لسردها في هذا المقال من أجل نشرها والعمل على تطبيقها في حياتنا

لا تقلق يا صديقي فقط توكل على الله وخذ بالاسباب وسترى أن الله لن يخيب أمال انسان سعى بحب وبخير وتوكل عليه من أجل تحقيق رسالته فالحياه سنعيشها مرة واحدة فلنعش بحب الله عزوجل وبالتطبع بأخلاق الانبياء عليهم السلام

نعم تلك الاركان السبعة التى وضعها الراحل الدكتور ابراهيم الفقي رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه تبين منهج حياه كامل وطريق قويم وسليم يجب علينا أن نأخذها بعين الاعتبار ليس من أجل النجاح المصغر في الدنيا بل من أجل النجاح المكبر في الدنيا والاخرة ...

وها هي الاركان السبعة :

أولاً الركن الروحاني هو من اهم أركان الحياه المتزنة تبين علاقتك مع الله سبحانه وتعالي ومدى إرتباطك فيه لذا إعمل على ان تكون أخلاقك رائعة وتطبع بأخلاق النبي الكريم محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم , سامح الناس , أعطي ولا تطلب مقابل , تفائل , وزع ابتسامات , فسبحان من جعل الابتسامة عبادة في ديننا وعليها نؤجر.

ثانياً الركن الصحي: إهتم بغذائك الصحي وضع برامج للغذاء المتوازن , ابتعد عن التدخين , ابتعد عن المشروبات الكحوليه , كٌل مما حلل الله وابعد عما حرمه الله

ثالثاً الركن الشخصي : يجب أن تخرج من روتين العمل , خذ قسطاً من الراحة , سافر واستمتع بما سخره الله لك , إعمل على تنمية مهاراتك ونمي عقلك , إقرء , اضحك , نعم اضحك , نعم اضحك وابتسم , حسن علاقتك مع زملائك

رابعاً الركن العائلي : احترم امك ثم امك ثم امك ثم ابوك ارفق بهما وخذ بيدهما فانت كنت بحاجة لهما في يوم من الايام فلا تنسى حاجتهم لك في يوم من الايام حسن علاقتك مع اخوانك واخواتك وأعمامك واخوالك خالاتك عماتك وكافة أفراد العائلة فهذا يسهم في رفع الثقة بالنفس

خامساً الركن الاجتماعي : شارك الناس , حب الناس , كن طيبا معهم ولا تكون خبيثاً مهما كانت الظروف فمن لا يحب الناس فهو ليس من الناس حيث قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم لا يؤمن أحدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه

سادساً الركن الشخصي : طور نفسك وأنظر الى مستقبلك المهني من أجل تحقيق مستوى أفضل , أطمح , أسعى , جد واجتهد , لاتجعل حياتك امنيات فتلك بضاعة الفقراء , احصل على شهادات غامر ولا تقلق

سابعاً الركن المالي : إحرص على أن يكون المال في جيبك لا في قلبك فمن يقول لك ان المال غير مهم فهذا غير صحيح هو مهم وعصب الحياه لكنه ليس بالاهم على الاطلاق.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018