الأخــبــــــار
  1. مئات الآلاف وسط الجزائر يطالبون بوتفليقة بالتنحي
  2. هنية: على الاحتلال فهم الرسالة وإلا القادم اصعب
  3. شهيدان برصاص الاحتلال في مواجهات شرق غزة
  4. غزة- إصابة 30 مواطنا برصاص الاحتلال ورصد 3 انتهاكات بحق الطواقم الطبية
  5. اندلاع حريق في "أشكول" بسبب بالون حارق اطلق من قطاع غزة
  6. أزمة مرورية عند حزما شرق القدس وجيش الاحتلال ينتشر بكثافة في المكان
  7. انفجار بالون يحمل جسما متفجرا في سماء إحدى مستوطنات "غلاف غزة"
  8. إصابة مواطن بالرصاص الحي في القدم شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة
  9. استهداف النقطة الطبية شرق البريج بالغاز واصابة العاملين فيها بالاختناق
  10. أبو ردينة: شرعية القدس والجولان يحددها الشعب الفلسطيني والشعب السوري
  11. اصابتان خطيرتان بحادث سير مروع على طريق البحر الميت
  12. اصابات بينها حرجة بحادث سير مروع على طريق البحر الميت
  13. إصابة صياد ونجله بنيران الاحتلال ببحر شمال غزة
  14. إصابة 7 مواطنين بغارة اسرائيلية شرق رفح
  15. الرئيس يعزي نظيره العراقي بضحايا غرق العبارة
  16. البيت الأبيض يرفض طلب الكشف عن تفاصيل مباحثات ترامب مع بوتين
  17. الجامعة العربية: الجولان أرضٌ سورية محتلة
  18. الاحتلال يعتقل فلسطينيين اجتازا الحدود جنوب قطاع غزة
  19. الاتحاد الأوروبي يرفض الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان
  20. انطلاق ماراثون فلسطين الدولي في بيت لحم

طمليه يدعو لتحرك جماهيري فعال لمناصرة الأسيرات

نشر بتاريخ: 02/01/2019 ( آخر تحديث: 05/01/2019 الساعة: 09:25 )
رام الله- معا- ندد النائب "جهاد طمليه" عضو المجلس التشريعي السابق، بالعقوبات الجديدة التي فرضتها مصلحة المعتقلات الإسرائيلية العامة على عدد من الأسيرات القابعات في معتقل الدامون، وفي مقدمتهن الأسيرة خالدة جرار عضو المجلس التشريعي، و(صابرين زبيدات، وروان أبو زيادة، وميسون موسى، ونورهان عواد، وياسمين شعبان، وحنين أعمر)، حيث أبلغتهن إدارة المعتقل المذكور بحرمانهن من الزيارة ومن حق الشراء من دكان المعتقل لمدة شهر، وفرضت عليهن غرامات مالية بعد أن قدمتهن لمحكمة داخلية ظالمة.
وبين طمليه أن هذه العقوبات تعد جزءا من نظام إجرامي تمارسه مصلحة المعتقلات بحق الأسرى الفلسطينيين والأسيرات، ولعل أبشعها وأكثرها قهراً وعنصرية ما حدث مع الأسيرات المذكورات، حيث حضرت إلى زنزانتهن واحدة من سجانات المعتقل بتاريخ 17 كانون الأول 2018، وطلبت منهن الخروج من غرفتهن (رقم 11) لإجراء تصليحات فيها، بعد ذلك طلبت السجانة نفسها من الأسيرات البقاء داخل حمام الزنزانة، ما تسبب برفض الأسيرات لهذا الطلب العنصري، بعد ذلك طلبت إدارة المعتقل من الأسيرات تسليم جزء من مقتنياتهن وإلا سيتم مصادرتها، وهو ما حدث بالفعل بعد وصول وحدة القمع الخاصة بمعتقل الدامون وصادرت العديد من مقنيات الأسيرات ومنها: جهاز التلفاز وبلاطة الطبخ وتسخين المياه وجهاز المذياع؛ وأبلغت الأسيرات بأنهن معاقبات وممنوعات من الخروج إلى ساحة المعتقل (النزهة – الفورة)، بعد ذلك تم اقتياد الأسيرة "ياسمين شعبان" إلى زنزانة العزل الإنفرادي، وفي اليوم التالي اقتحمت قوة القمع الغرفة مجدداً، ما دفع الأسيرات للبدء بالصراخ والضرب على بأرجلهن على أبواب الزنازين. واختتم "طميله" تنديده بهذا التصعيد الإسرئيلي ضد الأسيرات، بمطالبة جماهير شعبنا للوقوف مع الأسيرات من خلال حملة مناصرة واعتصامات، تطالب برفع الضغط على الأسيرات ودعوة المستوى السياسي لبذل ما يجب بذله من جهد لدى الجانب الإسرائيلي لثنيه عن المضي قدماً في سياسات التضيق والقهر التي تمارس بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، سيما الأسيرات في معتقل الدامون الذي تتواجد فيه (54) أسيرة، من بينهن معتقلتان إداريتان؛ ومعتقلتان قاصرتان.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018