عـــاجـــل
ترامب: آن الأوان لتعترف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان
الأخــبــــــار
  1. انفجار جسم معلق ببالون داخل إحدى مستوطنات غلاف غزة دون إصابات
  2. إصابة شاب برصاص الاحتلال بالقدم شرق البريج وسط قطاع غزة
  3. مخابرات الاحتلال تمنع فعالية بمناسبة عيد الأم في القدس
  4. البيت الأبيض: ترامب يستقبل نتنياهو الأسبوع المقبل
  5. أبوردينة: هناك مفترق طرق قادم في العلاقة مع حماس وإسرائيل وامريكا
  6. فصائل ومؤسسات بيت لحم: الماراثون الدولي قائم غدا كجزء من النضال
  7. عساف: الاعلام لن يتوقف عن القيام بواجبه تجاه أبناء شعبنا في القطاع
  8. عساف: حماس تسعى لمنع الاعلام الرسمي من العمل في القطاع
  9. ابو ردينة:شعبنا يتعرض لهجمة من اسرائيل وحماس وما يحدث لن يغير المشهد
  10. أبو ردينة: لن نقبل بدولة فلسطينية دون القدس وغزة
  11. الاحتلال يعتقل فتاة قرب الحرم الابراهيمي بالخليل
  12. مستوطن يدهس مواطنا قرب الحرم الابراهيمي بالخليل
  13. تقرير للأمم المتحدة: فنلندا أسعد دول العالم
  14. حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
  15. ملك الاردن: القدس بالنسبة لي خط أحمر
  16. ترامب يستقبل نتنياهو يومي 25 و26 الجاري
  17. الجامعة العربية تحذر من خطورة الوضع المالي للسلطة
  18. مجلس طلبة البوليتكنك يعلق الدوام الخميس
  19. اضراب شامل في بيت لحم الخميس

جميل السلحوت: كسرة خبز وفلسفة الحياة

نشر بتاريخ: 05/01/2019 ( آخر تحديث: 05/01/2019 الساعة: 16:25 )
الكاتب: جميل السلحوت
وصلني عبر البريد الألكتروني كتاب: "كسرة خبز" للكاتب المغربيّ حسن إبراهيمي، صادر عن دار المختار للنشر والتوزيع عام 2018، ويقع في ثمانين صفحة.

تصفّحت الكتاب من باب حبّ الإطّلاع، خصوصا وأنّني لم أقرأ من قبل أيّ كتاب للمؤلّف، وإن كنت قد قرأت له بعض النّصوص على صفحات التّواصل الاجتماعي "الفيس بوك"، وهنا لا بدّ من التّأكيد على أنّنا في فلسطين الذّبيحة قد عشنا حصارا ثقافيّا محكما، فرض علينا قطيعة مع امتدادنا العربيّ، وعندما قامت السّلطة الفلسطينية عام 1994 إثر اتفاقات أوسلو التي وُقّعت في 13 سبتمبر 1993 انفرجت الأمور قليلا، وإن كان "للإنترنت" دور كبير في هذا أيضا، لكنّنا بقينا في حالة اغتراب عن أدب أشقّائنا المغاربة، ولم يصلنا منه إلا النّزر اليسير لكتّاب ذائعي الصّيت مثل محمد بنيس وفاطمة برنيسي، حسن برطال ومحمد شكري، كما قرأت روايتين وصلتا إليّ عبر البريد الألكتروني للأديب معمر بختاوي وكتبت عنهما. ووصلنا أيضا روايات لأدباء جزائريّين منهم الطاهر وطّار، واسيني الأعرج وأحلام مستغانمي.

ما علينا، فشبه القطيعة الحاصل ليس بأيدينا ولا بأيدي إخوتنا المغاربة، لكنّه بسبب الاحتلال البغيض الذي أهلك البشر والشّجر والحجر.

وهنا لا أخفي فرحتي بوصول كتاب "كسرة خبز" إليّ عبر بريدي الألكتروني، وفور قراءتي للعنوان"كسرة خبز" عادت بي الذّاكرة لكتاب "الخبز الحافي" للرّاحل محمّد شكري، ورغم أنّ القراءة الألكترونيّة لا تغني عن الكتاب الورقيّ، وحتّى أنّها لا تقارن معها، ومع الاختلاف شكلا ومضمونا بين "الخبز الحافي" وكسرة خبز"، أو كما قال السّلف "لكل شيخ طريقته"، والشّيخ هو هنا الأديب حسن ابراهيمي، فالكاتب الذي صنّف إصداره هذا تحت باب "شذرات أدبيّة" ومن معاني شذرات كما جاءت في القاموس المحيط" شَذْرَةٌ جمع: شُذُورٌ ، شَذَرَاتٌ . [ ش ذ ر ]. ( وَاحِدَةُ شَذَرَاتُ ذَهَبٍ: قِطَعٌ مِنَ الذَّهَبِ." وعند مدخل الكتاب، وممّا جاء في الإهداء:" إلى رفيقة دربي فاتحة أمّ طفلاي"، توقّفت أمام "طفلاي" ممتعضا، وتساءلت عن سبب رفع الكاتب كلمة"طفلاي" التي هي مضاف إليه وحكمه الجرّ بالياء" لأنّه مثنّى"، والصّحيح هو "أمّ طفليّ". وكأنّي بالكاتب قد تعمّد الخطأ مع سبق الإصرار والتّرصّد، خوفا من أن يقرأها البعض "أمّ طفلي" أي "أمّ طفل واحد وليس طفلين". وهذا الاستنتاج خرجت به بعد أن قرأت الصّفحات التّالية، حيث وجدت نفسي أمام كاتب يملك ناصية الكلمة، وأنّه صاحب لغة أدبيّة رشيقة سليمة. كما أنّه صاحب ثقافة واسعة جعلته ينزف بحبر مداده حِكَما تدهش المتلقي، هذه الحِكَم لا تخلو أيضا من فهم عميق لفلسلفة الحياة، وما يدور فيها من صراع بين الخير والشّرّ، وبين قوى الاستعلاء من جانب والفئات المسحوقة من جانب آخر. وهذه النّصوص التي صنّفها كاتبها شذرات هي بحقّ وحقيقة كلمات من ذهب لمن يعرف خبايا الكلمات. وهذه النّصوص كانت مزيجا من عدّة أصناف أدبيّة، ففيها خواطر، وفيها ومضات قصصيّة، كما فيها قصّ وجيز أيضا، لكنّها في الأحوال كلّها وفي غالبيّتها تختصر رواية طويلة لواقع له ما له، وعليه ما عليه.

فتحيّة للكتاب على هذه الشّذرات التي أمتعتني بلغتها الجميلة ومضامينها العميقة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018