عـــاجـــل
امريكا: لا توجد خطط لضم إسرائيل للضفة الغربية والموضوع ليس محل بحث
الأخــبــــــار
  1. امريكا: لا توجد خطط لضم إسرائيل للضفة الغربية والموضوع ليس محل بحث
  2. الحكومة: 26 مليون دولار لتطوير البلديات
  3. ابعاد 7 شبان عن المسجد الاقصى لمدة 4 أيام
  4. مصرع عامل من يطا أثناء عمله في صيانة آلية ثقيلة في بئر السبع
  5. وصول وفود اجنبية الى غزة بينهم نائب ميلادينوف
  6. بعد جهود حثيثة- مصلحة السجون تخصص حافلات صغيرة لنقل الاسيرات
  7. سلطات الاحتلال تقوم بخلع عشرات الاشجار من بلدة العيسوية بالقدس
  8. الاحتلال يعتقل 22 مواطنا من الضفة
  9. الرئيس يؤكد استعداده لاجراء انتخابات تشريعية ورئاسية
  10. وصول نائب السفير القطري خالد الحردان الى غزة عبر معبر بيت حانون
  11. وزير الخارجية الإسرائيلي: من المتوقع مشاركة إسرائيل في مؤتمر البحرين
  12. شرطة الاحتلال تلاحق مركبة في العيسوية شرق القدس وتعتدي على ركابها
  13. بعد الاستجابة المبدئية لجزء من مطالبهم- اسرى "عسقلان" يعلقون الإضراب
  14. الغاء الاضراب المقرر في 25 حزيران واستبداله بمسيرات رفضا لورشة البحرين
  15. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين من بيت لحم ورام الله
  16. حالة الطقس: درجات الحرارة اعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين
  17. الأسير ربيع السعدي من مخيم جنين يدخل عامه الـ16 في الأسر
  18. الكابينت ينعقد اليوم لبحث "التطورات الأمنية" الأخيرة
  19. ليبرمان يدعو لتشكيل "حكومة وحدة وطنية"

من صالونات مي زيادة الى صالونات الاراجيل

نشر بتاريخ: 11/01/2019 ( آخر تحديث: 11/01/2019 الساعة: 15:21 )
بقلم: ابراهيم فوزي عودة

في كل فترة من تاريخ الأُمّة توصف بميزات معينة .فاحيانا يقال الفترة الذهبية لأمةٍ معينة في فترة تاريخية محددة . ويستكمل التاريخ لسرد فترة ضعف هذه الامة وتبدأ بانحطاط فكري تقافي لتتسع لتشمل الاخلاقي فتنهار الامة .

واذا اردنا ان نصف وضع الامة العربية فهي مرحلة الانحطاط الفكري والاخلاقي والديني والاقتصادي والاجتماعي وتشمل كل النواحي. وفلسطين جزء من الامة العربية اضافة لاحتلال عمل منذ 1967 على الانحطاط الفكري والاخلاق وما زال يعمل للشباب الفلسطيني بهدف ابعاده عن القضية المركزية وهي قضية فلسطين. ومع وجود السلطة الفلسطنية كنا نعتقد ان الحال سيكون افضل لأنه من المفروض أن يكون رفع الوضع الفكري والاخلاق لدى الشباب الفلسطيني من اولوياتها ولكن للأسف ساهمت في افساد الشباب.

انها الثقافة الفلسطينية المستمدة من الثقافة العربية الاخذة في التراجع والانحطاط , انه عصر الانحطاط.ثقافة التراجع والتخاذل ما بعد اوسلو وترك ثقافة المقاومة التي كنا نتغنى فيها .

فقبل اوسلو والاحتلال يسيطر على كل المناطق كنا نتسابق من يقرأ اكثر .وكان مفهومنا انه بالعلم والثقافة نقاوم. فكانت النشاطات الادبية في النوادي والمؤسسات وجموع كبيره من الناس تلتف حول المحاضرات والندوات و اللقاءات التي لم نعد نرى منها اليوم الا القليل القليل .

أي ثقافة وصلنا اليها في زمن اختلطت فيها الاوراق .

فهنالك من يحاول التمسك بالعلمنية واخرون يهربون منها للبحث عن البديل في احضان التخلف السياسي الرجعي وعدم قبول الاخر وترويج التعددية والطائفية والعنصرية . وهذا الحديث عربيا وفلسطنينا ويضاف فلسطينيا تناقض تعاملنا مع بعض وتعاملنا مع الاحتلال والفجوة كبيرة . بمعنى فارق التناقض.

هذه الخلفية الثقافية تسعى وراء صالونات الاراجيل والمقاهي وتضيع الوقت في امور مضره وملهيه بعيدا عن صالونات الثقافة والأدب التي تذكرنا بصالونات مي زيادة حيث يجتمع الادباء والشعراء في ارقى انواع اللقاءات الادبية . ماذا نرى اليوم في فلسطين مقاهي للاراجيل واصبح هنالك تخصصات في هذا المجال فهنالك مقاهي للنساء فقط او للعائلات . وللاسف تجد سوق لها . واصبح في المدينة العديد من المقاهي ، ولرواجها نجد كل فترة من يبادر الى فتح المزيد .كما ان هنالك تجمعات لما يسمى ( التمبولة ) وهي شراء بطاقات وتعبئة خانات ومن يكسب له جائزة ولكن للاسف اصبحت تجارة واصبح البعض ينفق مئات الشواقل من اجل الحصول على هدية تساوي عشرات الشواقل . انها نوع من انواع القمار .وكله بمبرر التسلية الفارغة الفكر ومكلفة الثمن .

العديد من الظواهر اصبحت في فلسطين تؤكد تراجع الثقافة الاصيله لفلسطين واصبحنا نشاهد عادات دخيلة علينا ولا تليق بمجتمعنا الذي عرفناه محافضا يحترم الاخر .

فنحن الفلسطنيون العرب لنا لغتنا مصدرنا الاول للثقافة ولنا فكرنا الانساني اي المعارف التي ادت الى تشكيل تلك الثقافة الانسانية والتي ميزتنا عن الشعوب الاخرى ، لاننا في الماضي حرصنا على بناء فكر ثقافي خاص بنا يميزنا عن الشعوب الاخرى . وماذا حدث لنا ؟ هنالك متغيرات اثرت في ثقافتنا واصبحنا نتاثر يالثقافات الاخرى وهذا ليس عيبا انما العيب ان نتاثر وناخذ ضواهر بعيدة عن مجتمعنا وتجعلنا نتراجع الي الخلف ونحن واهمون باننا نتقدم . فبدل ان نسعى للتطور الثقافي لدينا سعينا الي التراجع عن تهذيب النفس وصقلها .

وهذا ما تعنيه الثقافة فهي سلوكيات وضوابط من أجل تقويم سلوك الفرد , وتتجلى معاني الثقافة بالتذوق الرفيع بمختلف الفنون والثقافات وحب المشاركة واحترام الراي والراي الاخر وتهدف الى تحسين المهارات الايجابية للانسان .

اذا اين نحن من مفهوم الثقافة الايجابية والتي تعمل على التنمية الفكرية والروحية والجمالية لدى الانسان وان تكون سلوك الافراد في المجتمع مبنية على اساس فكر او فن راقي .

للاسف نمر في مرحلة انحطاط للثقافة العربية ومنها الفلسطنية وبالتالي سنشاهد العديد من الظواهر السلبية التي تؤكد على تراجع تلك الثقافة التي حولتنا من صالونات مي زيادة الى صالونات الاراجيل .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018