الأخــبــــــار
  1. اعتقال شاب بعد اصابته بعيار مطاطي في العيسوية
  2. بيرتس ينتقد نتنياهو على خلفية أحداث قطاع غزة
  3. الاحتلال يزعم إحباط محاولة تسلل شمال القطاع
  4. قصف إسرائيلي على مواقع شرق بيت حانون شمالي قطاع غزة
  5. إسرائيل: القبة الحديدية تتصدى لصواريخ انطلقت من غزة
  6. مصر تعيد فتح معبر رفح غدا الاحد بعد اغلاقه 10 أيام بمناسبة عيد الاضحى
  7. الطقس: انخفاض درجات الحرارة
  8. الاحتلال يشن سلسلة غارات على قطاع غزة
  9. السودان يستعد لفتح صفحة جديدة في تاريخه الحديث
  10. طائرة إسرائيلية تلقي مواد حارقة جنوبي لبنان
  11. برشلونة يسقط بهدف قاتل ورائع في افتتاح الليغا
  12. يوليو 2019 أكثر الشهور حرارة على مدار 140 عاما
  13. الاحتلال يعتدي على النائب كسيف في الشيخ جراح
  14. فرار إسرائيلي من مطار كييف
  15. عشرات الاصابات في مواجهات مع الاحتلال شرق القدس
  16. جيش الاحتلال: القبة الحديدية تعترض قذيفة صاروخية اطلقت من قطاع غزة
  17. صافرات انذار تدوي في "سديروت" ومستوطنات غلاف غزة
  18. اصابتان بنيران الاحتلال على حدود غزة
  19. الاعلام الاسرائيلي: اصابة اسرائيليين بعملية دهس على "عتصيون"
  20. اولي- عملية دهس في "عتصيون" جنوب بيت لحم

ضياع

نشر بتاريخ: 07/02/2019 ( آخر تحديث: 07/02/2019 الساعة: 11:00 )
الكاتب: سليم النفار
وحيداً...

على ما تبقّى هنا ؛

من ضفافِ الحكايا

يجوب ُالفتى، ذكريات ٍ مضت ْ

وحيداً ...

يفتش ُعن ما روتُه السطورْ

وعن ما تعالقَ في ردهة ٍ ؛

من خيال ْ

وحيداً ...

يرى غيرَ ظلِّهْ

ولا شيءَ غيرُ الظلال ْ

... ...

وحيداً ...

يقول ُ الأغاني ؛

ينحني في موجة ٍ ،

تشتهي زمنا ً يُقال ْ

و لكنَّه ُ :

هارب ٌ نحو التكايا

يفتشُ عن تفاسيرِ المآل ْ

هنا من زمان،

كانت ِ الناس ُ على مهل ٍ تُربّي حُبَّها ،

متساميا ً ، متناسقا ً ،

دونما قصدٍ

بعيداً عن بلاغات ٍ تمورْ

وكانت ْ له ُ أسماؤه ُ العُليا

على فلك ٍتُجاهر ُ عزفها ،

وتدور ْ

كذلك َ قالَ قلب ُ الفتى ،

فيما اهتدى

ولكن ْ :

تذوب ُ الآن َ أفئدة ُ الهوى ،

متلاشيا ً ظلُّها في جُبَّة ٍ

ملؤها مكرُ العصور ْ

وحيدا ً يا فتى

قالت ِ الأيام ُ فيك َ سرّها

هل ْ ترى ما يغور ْ ؟

وحيدا ً...

يرى ما لا يُرى ؛

وتقتلهُ الرؤى في شِرْكها المسحور ْ

... ....

وحيدا ً

على شرفة ٍ ، هالك ٌ وقتُها

تضيقُ الأماني ،

ولا غيم َ يأتي هنا من سؤال ْ :

فيا بحر الأساطير ِ دُل َ الغريب ْ

قُل ْ له ُ :

هل ْ ينتهي وعدنا ،

يرتوي برّنا من شقاء ٍ مُريب ْ ؟

هنا ... من زمانٍ لست ُ أدري

شربنا أسى ً من كؤوس ٍ ؛

بنا ذاتها الآن ْ

أَمَا حان َ الفِطام ُ يا درب ُ ؟

تعبنا من رحيل ٍ

ولا برَّ يأتي

ولا صبح ٌ إلينا الآن َ ينجذب ُ

خذي كلَّ شيءٍ

هنا يا بلاد ُ

وأعطِ الفتى حلمهُ :

عمراً جميلا ً يُستعاد ُ

تعبنا من حروب ٍ

ومن تأويل ِ كرب ٍ

بنا لا يُستفاد ُ

فهل ْ هكذا نحيا :

خرافا ً الى السّلخ ِ ،

أو خرافا ً تُقاد ُ ؟

وحيداً يقول ُ الفتى

وحيداً يُجيب ُ الصدى

" أضاعوني وأيَّ فتىً أضاعوا "
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018