الأخــبــــــار
  1. وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي يمنع فعالية رياضية في بيت صفافا بالقدس
  2. الاحتلال يعثر على بالون حارق في شاطئ عسقلان
  3. الاحتلال يأخذ قياسات منزل الشهيد عمر أبو ليلى تمهيدا لهدمه
  4. فرنسا تحث حكومة اسرائيل على إعادة بدء عملية السلام
  5. لبنان يحذر من تداعيات الموقف الاسرائيلي بشأن القدس والجولان
  6. حماس تدعو لصياغة خطة وطنية موحدة لمواجهات التحديات
  7. فلسطين تترأس اجتماعات مجموعة 77 والصين
  8. الاحتلال يقرر اغلاق الضفة وغزة حتى يوم السبت 27 نيسان
  9. ملحم: الحكومة ستحرس الحريات ولن يتم اعتقال أي صحفي
  10. إصابة شاب بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة تقوع ببيت لحم
  11. إصابات بحادث سير على مفرق قرية تعنك غرب جنين
  12. مرسوم رئاسي بتعيين يسرى السويطي نائبا لمحافظ محافظة أريحا والاغوار
  13. "التنمية الاجتماعية": أية اجراءات تقوم بها حماس بغزة لا تعنينا
  14. العاهل المغربي يخصص منحة مالية لترميم بعض الفضاءات في الاقصى
  15. يواصل إضرابه لليوم الـ23- تردي الوضع الصحي للأسير خالد فراج من الدهيشة
  16. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب مراكب الصيادين ببحر خانيونس وبحر الشمال
  17. للمرة الثانية- الاحتلال يهدم خيمة في سوسيا
  18. العثور على جثة غريق داخل البحر شمال مدينة غزة
  19. الاحتلال يطلق النار على المزارعين شرق خان يونس جنوب القطاع
  20. مصرع مواطنة في حادث سير في خربة الدير ببلدة تقوع جنوبي شرق بيت لحم

ضياع

نشر بتاريخ: 07/02/2019 ( آخر تحديث: 07/02/2019 الساعة: 11:00 )
الكاتب: سليم النفار
وحيداً...

على ما تبقّى هنا ؛

من ضفافِ الحكايا

يجوب ُالفتى، ذكريات ٍ مضت ْ

وحيداً ...

يفتش ُعن ما روتُه السطورْ

وعن ما تعالقَ في ردهة ٍ ؛

من خيال ْ

وحيداً ...

يرى غيرَ ظلِّهْ

ولا شيءَ غيرُ الظلال ْ

... ...

وحيداً ...

يقول ُ الأغاني ؛

ينحني في موجة ٍ ،

تشتهي زمنا ً يُقال ْ

و لكنَّه ُ :

هارب ٌ نحو التكايا

يفتشُ عن تفاسيرِ المآل ْ

هنا من زمان،

كانت ِ الناس ُ على مهل ٍ تُربّي حُبَّها ،

متساميا ً ، متناسقا ً ،

دونما قصدٍ

بعيداً عن بلاغات ٍ تمورْ

وكانت ْ له ُ أسماؤه ُ العُليا

على فلك ٍتُجاهر ُ عزفها ،

وتدور ْ

كذلك َ قالَ قلب ُ الفتى ،

فيما اهتدى

ولكن ْ :

تذوب ُ الآن َ أفئدة ُ الهوى ،

متلاشيا ً ظلُّها في جُبَّة ٍ

ملؤها مكرُ العصور ْ

وحيدا ً يا فتى

قالت ِ الأيام ُ فيك َ سرّها

هل ْ ترى ما يغور ْ ؟

وحيدا ً...

يرى ما لا يُرى ؛

وتقتلهُ الرؤى في شِرْكها المسحور ْ

... ....

وحيدا ً

على شرفة ٍ ، هالك ٌ وقتُها

تضيقُ الأماني ،

ولا غيم َ يأتي هنا من سؤال ْ :

فيا بحر الأساطير ِ دُل َ الغريب ْ

قُل ْ له ُ :

هل ْ ينتهي وعدنا ،

يرتوي برّنا من شقاء ٍ مُريب ْ ؟

هنا ... من زمانٍ لست ُ أدري

شربنا أسى ً من كؤوس ٍ ؛

بنا ذاتها الآن ْ

أَمَا حان َ الفِطام ُ يا درب ُ ؟

تعبنا من رحيل ٍ

ولا برَّ يأتي

ولا صبح ٌ إلينا الآن َ ينجذب ُ

خذي كلَّ شيءٍ

هنا يا بلاد ُ

وأعطِ الفتى حلمهُ :

عمراً جميلا ً يُستعاد ُ

تعبنا من حروب ٍ

ومن تأويل ِ كرب ٍ

بنا لا يُستفاد ُ

فهل ْ هكذا نحيا :

خرافا ً الى السّلخ ِ ،

أو خرافا ً تُقاد ُ ؟

وحيداً يقول ُ الفتى

وحيداً يُجيب ُ الصدى

" أضاعوني وأيَّ فتىً أضاعوا "
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018