الأخــبــــــار
  1. مقتل شاب من بلدة عصيرة الشمالية شمال نابلس بمنزل في مدينة طوباس
  2. عطالله عطالله ابو الزعيم والد اللواء حازم عطالله في ذمة الله
  3. احباط محاولة تهريب مسدسات من الأردن الى اسرائيل
  4. الرئيس يدين الهجمات الإرهابية التي وقعت على كنائس وفنادق في سريلانكا
  5. اعتقال صامد جهاد يوسف جعارة من مخيم العروب
  6. ثلوج في الربيع- تسجيل 20 سم تراكم الثلوج على جبل الشيخ اليوم
  7. نتنياهو يتجه لرفع عدد الوزراء إلى 26 لإرضاء شركائه
  8. عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى في "عيد الفصح "
  9. سريلانكا: 35 قتيلا و160 جريحا في تفجيرات كنائس وفنادق
  10. تركيا تحيل فلسطينييّن إلى القضاء بتهمة التجسس لصالح الإمارات
  11. اصابة 8 مواطنين بحادث سير في الأغوار الشمالية
  12. اصابة طفل بحادث سير مع مستوطن في منطقة جبل الفرديس شرق بيت لحم
  13. جنين: إصابة 5 مواطنين في حادثي سير منفصلين
  14. صاروخ إسرائيلي لمواجهة "إس-300" في سوريا
  15. سقوط صاروخ أطلق من غزة على السياج الالكتروني شمال القطاع
  16. مصرع طفلة في حادث سير بمدينة غزة
  17. نقابة المحامين تعلق العمل أمام محكمة الجنايات غداً
  18. إصابة شاب بحجة محاولة طعن جنوب نابلس
  19. معبر الكرامة : 44 ألف مسافر تنقلوا الأسبوع الماضي
  20. الاحتلال يطلق النار صوب مواطنين اجتازوا السياج الحدودي بغزة

طمليه: آن الأوان لتحقيق دولي حول الانتهاكات بحق الأسرى

نشر بتاريخ: 09/02/2019 ( آخر تحديث: 09/02/2019 الساعة: 11:04 )
رام الله- معا- طالب النائب جهاد طمليه عضو المجلس التشريعي الفلسطيني السابق، بفتح تحقيق دولي محايد حول ظروف وأسباب استشهاد الأسير "فارس بارود" في معتقل ريمون، بعد مرور ثمانية وعشرون عاماً على وجوده في الأسر الإسرائيلي.
وبين طمليه أن الأسير بارود كان يعاني من مشاكل صحية عديدة كالتهاب الكبدة والربو، كما أصيب قبل فترة وجيزة من استشهاده بوعكة صحية حادة نقل في إثرها إلى المشفى، ولكن دون تلقي العلاج الذي يتناسب مع أمراضه ما فاقم من حدتها وأدت إلى وفاته.

وتابع "من هنا تنبع الحاجة الملحة للبدء بملاحقة إسرائيل على جرائمها الكثيرة بحق الأسرى والأسيرات، وفي مقدمتها جرم الإهمال الطبي المتعمد، حيث تسببت تلك الجرائم برفع عدد الأسرى الذي استشهدوا داخل الأسر إلى 218 أسيرا منهم 71 أسيراً استشهدوا بسبب التعذيب داخل زنازين التحقيق، و51 أسيراً استشهدوا بسبب الإهمال الطبي المتعمد، و74 أسيراً استشهدوا بسبب ضرب وقمع الأسرى الفردي والجماعي داخل المعتقلات، و 10 أسرى استشهدوا بعد إصابتهم بالرصاص الحي.

وأضاف "يستدل من ذلك على أن خطر الموت يتربص بالأسرى من كل الجهات وعلى مدار الساعة، ما لا يبرر لنا البقاء مكتوفي الأيدي ونكتفي بعد الجرحى والشهداء والمرضى، لذا يجب على المستويات الفلسطينية كافة، عمل شىء جدي يسهم في إنقاض الأسرى والتخفيف عنهم وجعل حياتهم رغم قسوتها خالية من المخاطر".

واختتم "طمليه" تعقيبه على هذا التطور بدعوة جامعة الدول العربية ومؤسسات المجتمع الدولي بما فيها مؤسات حقوق الإنسان الإسرائيلية والأمريكية للتقدم خطوة واحدة للأمام إلى الأمام والمطالبة بفتح تحقيقي دولي محايد حول الانتهاكات الإسرائيلية داخل المعتقلات ومراكز الاحتجاز والتوقيف، ومن ثم إطلاع العالم على تتوصل إليه من نتائج.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018