الأخــبــــــار
  1. شرطة نابلس تقبض على سيدة من نابلس صادر بحقها أمر حبس بقيمة مليون شيقل
  2. تلفزيون إسرائيل: سفير قطر دخل غزة والجيش يستعد لمعركة صعبة وقاسية
  3. حسين الشيخ: انتهاء أزمة ضرائب البترول بين السلطة وإسرائيل
  4. المخابرات العامة تقبض على عصابة تختص بتزوير المركبات في قلقيلية
  5. اشتية: رواتب الشهر القادم ستكون بنسبة 110%
  6. الاحتلال يعتقل فتاتين وأحد حراس الاقصى من محيط مصلى باب الرحمة
  7. مصرع طفل 4 أعوام إثر صدمه مركبة في شارع القدرة بخانيونس
  8. مسؤول ايراني: جنود "حزب الله" سيصلون في المسجد الاقصى قريباً
  9. ليبرمان: "نحن لن توافق على التعاون مع أيمن عودة
  10. رئيس فرنسا: لا نعلق الآمال على صفقة القرن ونعمل على مقترحات أخرى
  11. الجريدة الكويتية: إسرائيل تخطط لمهاجمة الحوثيين في اليمن
  12. الحشد الشعبي: امريكا تسمح لإسرائيل بالاعتداء علينا
  13. ترامب: تصويت اليهود للمعارضة الأمريكية خيانة
  14. الطقس: أجواء شديدة الحرارة
  15. دفعة جديدة من أسرى "الشعبية" تنضم للاضراب عن الطعام بسجون الاحتلال
  16. مخيم البداوي ينتفض ويرفض اجراءات وزارة العمل اللبنانية
  17. فجراً - الاحتلال يقصف موقعين للمقاومة بغزة
  18. الامن المصري يعتقل نجل القيادي في فتح نبيل شعث
  19. نقابة الصحفيين تحذر من التعامل مع السفارة الامريكية
  20. إطلاق قذيفة صاروخية من غزة باتجاه المستوطنات

المطران حنا يستقبل وفدا كنسيا من الناصرة

نشر بتاريخ: 09/02/2019 ( آخر تحديث: 09/02/2019 الساعة: 12:27 )
القدس- معا- وصل الى المدينة المقدسة، صباح اليوم السبت، وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية في مدينة الناصرة الذين ساروا في طريق الالام وتجولوا في البلدة القديمة من القدس وصولا الى كنيسة القيامة.

وكان في استقبالهم المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، وقد ابتدأت الزيارة بالصلاة والدعاء امام القبر المقدس.

قال المطران "أننا نرحب بزيارتكم لمدينة القدس وقد اتيتم من ناصرة الجليل حيث البشارة المقدسةن والقدس مدينة ننتمي اليها بكل جوارحنا فهي قبلتنا الاولى والوحيدة وحاضنة اهم مقدساتنا وتراثنا الروحي اما كنيسة القيامة التي نلتقي فيها الان فهي حاضنة القبر المقدس الذي منه انبلج نور الحياة هذا المكان الذي يعني بالنسبة الينا الكثير.

وتابع "انتم نور العالم وانتم مطالبون دوما لكي تكونوا نورا ومصدر خير وبركة وملحا وخميرة في هذه الارض المقدسة، كونوا دوما دعاة محبة واخوة ورحمة وسلام لان ايماننا يحثنا على ذلك ولاننا نعتقد بأن الله محبة وعندما تغيب المحبة من حياتنا يغيب كل شيء وبحضور المحبة في حياتنا يكون كل شيء".

واضاف "احبوا كنيستكم والتي لها تاريخ لم ينقطع لاكثر من الفي عام وهي كنيسة مستهدفة يتآمر عليها الاعداء وقوى الشر بهدف تصفية وجودها وسرقة اوقافها والنيل من مكانتها التاريخية والروحية العريقة في هذه البقعة المقدسة من العالم، الكنيسة هي انتم ولا توجد هنالك كنيسة بدون المؤمنين فإذا ما كنتم ابناء حقيقيين لكنيستكم كانت الكنيسة قوية وعندما تغيبون عن كنيستكم يكون حضور الكنيسة ضعيفا في هذه الارض المقدسة".

وقال "ان حضورنا في هذه الارض ليس حضور طائفة او اقلية او جالية اوتي بها من هنا او من هناك ، فنحن ننتمي لهذه الارض وتاريخها وهويتها وتراثها ونحب هذا الوطن وندافع دوما عن شعبنا الفلسطيني الذي تعرض للمظالم وما زال حتى اليوم يعاني من تبعات الظلم التاريخي الذي لحق به".

من واجبنا جميعا ان ندافع عن الشعب الفلسطيني ونحن نرفض الاتهامات التي توجه الينا في بعض الاحيان من قبل جهات نعرف من يغذيها ومن يمولها بان واضاف ان الدفاع عن القضية هو تدخل في شأن سياسي لا يعنينا ونعتقد بأن هذا الموقف انما هو موقف مغلوط فلا يجوز اطلاقا اختزال القضية الفلسطينية وكأنها قضية سياسية فقط فهذه القضية لها ايضا ابعاد اخلاقية وانسانية وحضارية ووطنية.

وتابع "من واجبنا كمسيحيين ان ننحاز لشعبنا الفلسطيني لان قضيته هي قضية حق وعدالة ونحن نرفض رفضا قاطعا واكيدا الطروحات المغلوطة التي ينشرها بعض المتصهيونون هنا وفي سائر ارجاء العالم ونقول لهم بأننا لسنا متضامنين مع القضية الفلسطينية فحسب بل هذه القضية هي قضيتنا وهذا الشعب هو شعبنا وهذه القدس هي قدسنا وهذه المقدسات هي مقدساتنا ونحن نرفض الظلم والعنصرية بكافة اشكالها والوانها وستبقى رسالتنا دوما رسالة الانحياز لكل انسان مظلوم ومعذب ورسالة الدفاع عن قيمنا وعن حضورنا التاريخي العريق في هذه البقعة المقدسة من العالم".

واكد ان القدس تتعرض لهجمة غير مسبوقة في تاريخها ولا يستثنى من الفلسطينيين احد على الاطلاق وهدف هذه السياسة الاحتلالية في القدس هو افراغ المدينة المقدسة من ابنائها وطمس معالمها وتغييرملامحها وتزوير تاريخها وتهميش واضعاف الحضور الفلسطيني المسيحي والاسلامي فيها .

وتابع "اقول لابناء كنيستنا ولمسيحيي بلادنا بأننا نعيش في مرحلة نحتاج فيها الى كثير من الحكمة والرصانة والاستقامة والصدق بعيدا عن الاجندات الشخصية والمصالح الخاصة ".

وقدم  المطران للوفد تقريرا تفصيليا عن احوال مدينة القدس، مشددا على ضرورة ان يُسمع دوما الصوت المسيحي الفلسطيني العربي المدافع عن القدس، كما واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018