الأخــبــــــار
  1. اصابة شاب قرب حاجز للاحتلال جنوب طولكرم بحجة محاولة تنفيذ عملية
  2. اصابة شاب قرب حاجز للاحتلال جنوب طولكرم بحجة محاول تنفيذ عملية
  3. اصابة شاب قرب حاجز "تانيم" جنوب طولكرم بحجة محاول تنفيذ عملية
  4. اصابة 11 مواطنا بينهم 5 اطفال بحادث سير شرق نابلس
  5. الحريري:أمهل الشركاء بالحكومة اللبنانية72ساعة او سيكون لي كلام اخر
  6. اعتقال فلسطيني بحوزته بندقية "M16" على حاجز شاعر أفرايم غرب طولكرم
  7. "البرلمان الدولي" يطالب إسرائيل بالافراج عن المعتقلين الأردنيين
  8. الاحتلال يغلق مدخلي كفل حارس شمال سلفيت
  9. اصابات بالاختناق خلال مواجهات في بيت امر
  10. امريكا: اتفاق على وقف اطلاق النار شمال سوريا لمدة 5 ايام
  11. الاردن ترفض اعتقال الاحتلال للمواطنة هبه اللبدي
  12. الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
  13. مظاهرات في لبنان احتجاجا على سياسة الحكومة
  14. الاردن تطالب اسرائيل بوقف انتهاكاتها في الاقصى
  15. كوشنر يزور إسرائيل أواخر الشهر ويلتقي غانتس
  16. الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان لاتفاق بشأن خروج الاخيرةمن الاتحاد
  17. جيش الاحتلال يطلق النار على شاب 20 عاما بتهمة محاولة دهس قرب رام الله
  18. وكالة الأنباء السعودية: وفاة 35 مقيما وإصابة 4 في حادث مروري بالمدينة
  19. أمريكا تدمر ذخيرة وعتادا في ضربة جوية لدى انسحاب قواتها من سوريا
  20. القاء عبوات على جيش الاحتلال شمال بيت لحم

بدون مؤاخذة- استفحال الجريمة

نشر بتاريخ: 10/02/2019 ( آخر تحديث: 10/02/2019 الساعة: 11:58 )
الكاتب: جميل السلحوت
يجب عدم المرور السّريع على جرائم القتل الاجتماعيّة التي تحدث في مجتمعنا بشكل سريع، فهذه الجرائم أصبحت ظاهرة يجب التّوقف عندها، فأنْ يشترك أب وابنه بقتل ابنته التي تدرس الطبّ في تركيا ليست أمرا إنسانيّا ولا طبيعيّا ولا أمرا عاديا، وممّا يدعو للأسف أن هذه الجرائم تحدث تحت شعار "الدّفاع عن شرف العائلة"، وهذه -مع الأسف- ثقافة مجتمع، ورثها من عصور الجاهليّة الأولى، أيّ أنّ المجتمع جميعه شريك بهكذا جرائم، التي يذهب ضحيّتها نساء بريئات وقاتل قد يمضي بقيّة حياته في السّجون، فهل يتّقي رجالنا الله في بناتهم وفي أنفسهم؟ وحتى في الدّين لا يوجد ما يسمّى في شرع الله "جرائم شرف"، فللدّين حدود يعرفها الجميع، والمخوّل بتطبيقها هو الحاكم المسلم فقط.

وإمعانا في الجريمة في مجتمعنا عندما يقوم رجل وزوجته بقتل ابنه من خلال دسّ السّمّ له في طعامه، فهذه جريمة لا يقبلها عقل إنسان سويّ، فمن يقتل ابنه أو ابنته- ما لم يكن فاقدا لعقله- فهو موغل في عالم الجريمة، وبالتّأكيد فإنّه لن يتورّع عن قتل أيّ إنسان عاقل، لذا يجب تشريع قوانين رادعة لردع القتلة المجرمين، مع ضرورة شنّ حملة توعية واسعة النّطاق لتصحيح ثقافة مفهوم "الشّرف"، يشارك فيها المثقفون والصّحفيّون ورجال الدّين وعقلاء المجتمع، وتجنّد لها وسائل الإعلام أيضا.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018