الأخــبــــــار
  1. نيوجرسي - اطلاق نار قرب متجر لليهود وملاحقة رجل وامرأة مشتبهين
  2. الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة
  3. الرئيس: ذاهبون إلى الانتخابات بعد أن وافقت عليها جميع التنظيمات
  4. حماس: السلطة هي التي عطلت تشغيل المشفى التركي لسنوات
  5. فلسطين وتركيا تبحثان مجالات الاستثمار المشتركة
  6. نتنياهو يدعو ليبرمان لـ"مفاوضات سريعة" قبل نهاية مهلة تشكيل الحكومة
  7. اصابة احد حراس نتنياهو برصاصة انفلتت من سلاحه في قيسارية
  8. الهلال الأحمر: 3 إصابات بالرصاص المطاطي خلال مواجهات وسط بالخليل
  9. المواطنون يتوجهون للحرم الابراهيمي لتأدية صلاة الظهر استجابة لدعوة فتح
  10. مواجهات وسط الخليل
  11. مستوطنون يعطبون اطارات مركبات في حي شعفاط بمدينة القدس
  12. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  13. الاحتلال يجرف 27 دونما من أراضي كفر لاقف شرق قلقيلية
  14. إصابة طفلين بحروق حرجة إثر حريق منزل في يطا جنوب الخليل
  15. مصرع 43 شخصا على الأقل جراء حريق مصنع في نيودلهي
  16. 3 إصابات بحادث تصادم في الخليل
  17. الاحتلتل يعتقل طفلة 14 عاما بحجة حيازتها سكينا قرب الحرم الابراهيمي
  18. جيش الاحتلال يعلن اطلاق ثلاثة صواريخ من غزة نحو مستوطنات "الغلاف"
  19. نقابة الصحفيين: 90 انتهاكا احتلاليا وقع الشهر الماضي بحق الصحفيين
  20. فلسطين تفوز بالمركز الأول في تحدي العرب لإنترنت الأشياء

أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا تختتم ندوة المحاكاة والنمذجة

نشر بتاريخ: 09/03/2019 ( آخر تحديث: 11/03/2019 الساعة: 09:25 )
رام الله- معا- قال رئيس أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا، الأستاذ الدكتور مروان عورتاني إن الندوة العلمية حول المحاكاة والنمذجة العلمية، التي عقدت بالتزامن في رام الله وغزة عبر الفيديو كونفرنس بين السابع والتاسع من آذار، ليست مؤتمرًا علميًا اعتياديًا بل هي نقطة ارتكاز لمسار قصدي رؤيوي يهدف إلى تأسيس مركز فلسطيني لتكنولوجيا المحاكاة، موضحًا أن هذا المسعى سيقوده فريق مشترك يضم ممثلين من الجامعات وقطاع تكنولوجيا المعلومات والجهات الحكومية ذات العلاقة.

وتابع د. عورتاني أن هذه الندوة حول تكنولوجيا المحاكاة تنظمها أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا بمشاركة واسعة من زملاء باحثين من الجامعات الفلسطينية إضافة إلى نخبة من العلماء والباحثين الفلسطينيين المحليين وفي الشتات والمحليين وعدد من العلماء الأجانب المرموقين في هذا المجال من فرنسا وألمانيا وأمريكا وبريطانيا.

وأوضح أ. د. عورتاني أن "مسعانا في تنظيم هذه الندوة يستند إلى إيماننا بالأهمية القصوى للإدماج الفعال والمستدام للعلماء والخبرات الفلسطينيين في الشتات في نقل وتوطين المعرفة والتكنولوجيا في وطنهم الأم، لأن العلماء الفلسطينيين في مختلف أماكن تواجدهم هم كنز مخزون معرفي استراتيجي قادر، لو أحسن التعاطي معه، على تعظيم القدرات المعرفية والتكنولوجية لوطنهم الأم، وعلى لعب دور حيوي في تسريع وتيسير نقل وتوطين المعرفة والتكنولوجيا، وصياغة نماذج خلاقة للتعاون العلمي بين فلسطين ودول اللجوء، وعليه فإن مساهمتهم هي استحقاق وطني بامتياز."

وشدد أ. د. عورتاني على ضرورة وأهمية تحفيز التعاون والتنسيق والتكامل وتشاطر الموارد العلمية والتقنية بين الباحثين الفلسطينيين في مختلف الجامعات، ترشيدًا للاستفادة من الموارد المتاحة وتعظيمًا لمردودها التنموي، إضافة إلى ضرورة السعي لخلق الوزن الحرج من القدرات العلمية الكفيلة بإحداث فرق نوعي أو أثر ذو شأن. وتجسيدًا لهذه الرؤية فقد بادرت الأكاديمية إلى تأسيس تجمعات علمية متخصصة في مختلف حقول المعرفة بدأً بالعلوم الطبيعية وانسجامًا مع المعايير الدولية الفضلى في هذا المجال، كما أن الأكاديمية تعمل على تأسيس شبكات عنقودية علمية قطاعية مثل شبكة المحاكاة والنمذجة.

وكون أن المحاكاة تشكل حقلًا معرفيًا بينيًا عابرًا للتخصصات، مثل علوم الأحياء والرياضيات والفيزياء والهندسة والطب والزراعة وتكنولوجيا المعلومات، فإن هذه المبادرة تجمع باحثين من حقول علمية مختلفة. لذلك فإن تكنولوجيا المحاكاة تسمح للباحثين بإجراء تجارب وأبحاث تطبيقية نوعية دونما الحاجة إلى اقتناء أجهزة بحثية باهظة الثمن.

وكان وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم قد ألقى كلمة في افتتاحية الندوة أكّد فيها على دور الأكاديمية وتركيزها على المجالات العلمية والبحثية وفتح الآفاق الجديدة أمام الشركاء والمهتمين بما يؤسس لحالة من التكاملية بين جميع الأطراف التي تعمل على خدمة رسالة العلم والتعليم. وأكد الوزير جاهزية وزارة التربية واستعدادها لإبرام اتفاقية شراكة مع الأكاديمية تطال عديد المجالات والمحاور التي تتقاطع وغايات الوزارة لتحقيق تقدم نوعي في البحث العلمي والتكنولوجيا والعلوم وغيرها من القطاعات التي تشكل ركيزة صلبة لتدعيم ركائز التنمية الوطنية. ودعا صيدم إلى تفعيل التشبيك بين العلماء الفلسطينيين في الوطن والشتات وبذل المزيد من الجهود لدعم مسيرة البحث العلمي بشكل ممنهج.

ولأغراض هذه الندوة، كان د. أحمد خمايسة، من جامعة بوليتكنك فلسطين، قد أعدّ وثيقة مفصلة عن الحالة الراهنة للحوسبة العلمية والمحاكاة، قال فيه إنه من الضروري أن يكون لدينا مركزًا وطنيًا للمحاكاة، أسوة بمجتمعات البحث العلمي العالمية، رجوعًا إلى كون ثمة أفراد بكفاءات عالية في مكونات المحاكاة الأساسية في الجامعات الفلسطينية، في تخصصات العلوم والهندسة والتكنولوجيا، إذا تم استثمارها بشكل جيد وبناء، تقود إلى بناء اقتصاد قائم على المعرفة.

وضم برنامج الندوة عدة جلسات عمل رئيسية تم فيها مناقشة الإمكانيات المتوفرة في فلسطين في هذا المجال واتفق الحاضرون من قطاعات المجتمع المختلفة على إنشاء حاضنة وطنية فلسطينية تضم علماء وباحثين فلسطينيين في هذا المجال، إضافة للقطاع الخاص ذي العلاقة كقطاع تكنولوجيا المعلومات شارك فيها ممثلون عن قطاع تكنولوجيا المعلومات إضافة للأكاديميين. حيث قال مراد طهبوب المدير الإداري لشركة عسل للتكنولوجيا إن لدى المبرمجين الفلسطينيين قدرة وكفاءة عالية وكافية لتطوير برمجيات على مستوى عالمي، أي أن لدى فلسطين فرصة ليكون لديها بصمة وتواجدًا على الخارطة العالمية للتحوّل الرقمي. وأضاف أن فلسطين تحتاج اقتصادًا قويًا بإمكانه أن يكون قائمًا على الريادة في التكنولوجيا وتكنولوجيا المعلومات، وقائمًا على المعرفة، مبنيًا على أساس التوجه نحو تصدير الخدمات التي نوفرها محليًا، ليصبح قطاع تكنولوجيا المعلومات أحد الأعمدة الهامة للاقتصاد الوطني، وجعله منافسًا على المستوى العالمي.

وقال د. إدريس التيتي، وهو عالم فلسطيني من عكّا مقيم في بريطانيا، إن مثل هكذا اجتماع له بالغ الأهمية لأن المحاكاة جزء من حقل الحوسبة العلمية الذي يشمل تخصصات واسعة من الرياضيات إلى علوم الحاسوب والهندسة والطب والزراعة. وإذ أن هذه الصناعة يمكن أن تصبح جزءًا من الاقتصاد، فإن الاستثمار في جهود العلماء الفلسطينيين في الشتات والذين يمكن استقطابهم للعودة بخبراتهم إلى البلاد، لإنشاء تخصصات حديثة في هذه الجامعات ورفدها بالموارد البشرية التي تحتاجها، لكن هذا يحتاج إلى بحث واستطلاع للإمكانيات والموارد البشرية المتوفرة.

من جهته قال، د. كارلو صنصور، وهو عالم فلسطيني من بيت جالا يعمل في فرنسا وبريطانيا، إن اتجاه العمل بالمحاكاة عليه أن يكون على مستوى دولي، لا محليّ فحسب، لأن خريجي الجامعات الفلسطينية، لديهم كفاءات بمستويات عالية تضاهي العالمية. وعليه فإنه من الضروري توسيع البرامج الأكاديمية وإمكانيات الجامعات الحاسوبية لتصبح مؤهلة للمحاكاة وتطبيقاتها المختلفة، وإن على الجامعات تدريب طلبتها وإعدادهم للدراسة في هذا الموضوع في الخارج، ولإجراء البحوث العلمية.

وقد استضافت الندوة متحدثين رئيسيين دوليين مرموقين عالميًا من فلسطين والأردن وألمانيا وفرنسا وأمريكا وبريطانيا، وعلماء فلسطينيين يعيشون في الشتات، من تخصصات عبر قطاعية مختلفة، وضمّت اثنتين وعشرين ورقة بحثية في الفيزياء، والرياضيات، والهندسة الميكانيكية، وهندسة الأجهزة الطبية، والهندسة الكيماوية، وهندسة الاتصالات، وهندسة الحاسوب، والطب، وعلم المحيطات، والأحياء، والكيمياء، والفلك، والإحصاء، والبيئة، وعلم الحاسوب والبرمجيات. وحضرها حوالي المئتين وخمسين عالمًا وأكاديميًا من مختلف الجامعات الفلسطينية في الضفة وغزة.

هذا وقد ذكر علماء الشتات وعلماء فلسلطين المحليين في هذا المجال، أن اجراء البحوث واستخدام تكنولوجيا المحاكاة سيقدم فرصا عظيمة لأساتذة الجامعات وطلبة الدراسات العليا في المجالات العلمية والهندسية والطبية، وكذلك الأمر لشركات تكنولوجيا المعلومات.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018