الأخــبــــــار
  1. حسين الشيخ: الرئيس عباس مرشح فتح للانتخابات القادمة
  2. انتهاء مباراة فلسطين والسعودية لكرة القدم بالتعادل السلبي
  3. أردوغان: الجامعة العربية فقدت شرعيتها
  4. الأردن يدعو برلمانات العالم للضغط على حكوماتها لعدم نقل سفاراتها للقدس
  5. أردوغان: "تركيا لن توقف هجومها في سوريا"
  6. مصرع شابين في حادث سير على الطريق المؤدي لواد النار قرب العيزرية
  7. الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتبارا من منتصف ليلة 26 الجاري
  8. المنتخب السعودي وصل القدس المحتلة للصلاة في المسجد الاقصى
  9. معايعة: فلسطين تحظى بموسم سياحي متميز والاشغال الفندقي ببيت لحم 100%
  10. مستوطنون يخطون شعارات ويعطبون اطارات في مردا شمال سلفيت
  11. الاحتلال يفرض اغلاقاً على الضفة وغزة من 13/10 - 21/10 بسبب الأعياد
  12. نتنياهو يفشل في الافراج عن اسرائيلية معتقلة في روسيا
  13. اصابة 49 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  14. زوارق الاحتلال تفتح نيرانها صوب مراكب الصيادين شمال غرب قطاع غزة
  15. انفجار في ناقلة إيرانية وحريق على متنها قرب السعودية
  16. مصرع مواطن واصابة 5 في حادث شرق نابلس
  17. الشرطة: التحقيق بظروف وفاة طفل في طولكرم
  18. الشرطة تقبض على مشتبه به بدهس شرطيين بالقدس
  19. اسرائيل توافق على خطة لبناء 182 وحدة استيطانية في غور الاردن
  20. مصرع عامل 40 عاما سقط من علو في رعنانا داخل اسرائيل

ماذا قالت والدة الشهيد شاهين؟

نشر بتاريخ: 12/03/2019 ( آخر تحديث: 12/03/2019 الساعة: 23:42 )
سلفيت-معا- بالدموع استقبلت عائلة الشهيد محمد شاهين 23 عاما من مدينة سلفيت خبر استشهاده.

والدته عصفورة شاهين طريحة المرض، لم تصدق ان فلذة كبدها لم يعد على قيد الحياة، استقبلته بمستشفى سلفيت الحكومي، تناديه بأعلى صوت لها، وتناجيه وتسقيه من دموع الحب، وارادت ان تسمع اي شيء يصدر عنه، لتخرج كلماتها متقطعة تقول": محمد دلوع العيلة اخذ قلبي معه وراح، حاولت منعه من الخروج ولكنني لم استطع محاربة القدر، لدي من الابناء بعد استشهاد محمد اربع بنات، وولدين، محمد اصغرهم.

ويعمل الشهيد في مصنع الالبان في سلفيت، واليوم كانت عطلته، خرج من المنزل وقت الظهيرة، ليعود للمنزل، نام ليصحى على صوت رنة جوال احد اصدقاءه، فجهز نفسه وتناول الطعام وتعطر وخرج، حاولت منعه عندما سمعت ان جيش الاحتلال اقتحم المدينة، ولكن لم استطع".

توقفت عن الحديث لتجهش بالبكاء والنحيب، ليتخلط صوت نحيبها بصوت نحيب اخواته والنسوة المواسيات لهن": توفي والد محمد وعمره كان عامين، جميعنا احببناه، لهدوءه واخلاقه، واليوم روح محمد قريبة من روح والده".

احد اصدقائه يقول ": محمد صديق الطفولة، كبرنا معا وضحكنا معا، ولكن القدر فرقنا، التقيت به فترة الظهيرة، وافترقنا لنتحدث معا على الجوال في تمام الساعه 5.10 اي قبل استشهاده بدقائق، كي نلتقي معا بالقهوة، ولكن رصاصة جندي حاقد قتلته".

ويذكر ان الشهيد محمد قد استشهد بعد ان اصابت رصاص جيش الاحتلال قلبه، اثناء اقتحامهم مدينة سلفيت.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018